الرئيسية / رياضة / التجربة التركية في الكرة المصرية

التجربة التركية في الكرة المصرية

في عام 2002 وبالتحديد في كأس العالم بكوريا واليابان استطاع منتخبا تركيا والسنغال ان يحققا معجزة كروية ببلوغ الأدوار النهائية وحصول المنتخب التركي على المركز الرابع تذكرت هذا الحدث ونحن على اعتاب مباريات المنتخب المصري في تصفيات كأس العالم 2018 بروسيا سألت نفسي هل نحن على الطريق السليم؟ لنستعرض أسباب نجاح المنتخب التركي والمنتخب السنغالي.

التجربة التركية في الكرة المصرية - سيد عبدالقادر ٢

صعد المنتخب السنغالي لكأس العالم لأول مرة في تاريخه بصعوده من مجموعة كانت مصر احدى فرقها بكتيبة من اللاعبين المحترفين في أوروبا اما المنتخب التركي فاعتمد على مجموعة من اللاعبين الذين يلعبون للأندية التركية وانا اتطرق لهذا الموضوع لمعرفة انسب المدارس التي يمكن تطبيقها للنهوض بكرة القدم المصرية.

التجربة التركية هي الأنسب للكرة المصرية فاللاعبين المصريين المحترفين في أوروبا عددهم قليل كما ان عدد قليل منهم يلعب مع فرق تنافس في دوريات قوية وعدد اقل يلعب كأساسي مع فريقه ولا انتظر نجاح تجارب احترافية كثيرة في المستقبل وذلك لكثير من الأسباب نستطيع جمعها في كلمة واحدة هي اختلاف الثقافة.

ولكن كيف حققت تركيا هذه النهضة، نظمت تركيا دوري قوي للمحترفين وطورته ليواكب الدوريات الكبرى حتى ان انديتها مثل جلطا سراي و فنار بخشة و بشيكتاش أصبحت تنافس في بطولات أوروبا الكبرى.

التجربة التركية في الكرة المصرية - سيد عبدالقادر ٣

وما وجه الشبه بين مصر وتركيا في هذه الحالة؟ مصر اقدر دولة افريقية على تكوين دوري عالمي لعدة أسباب ابرزها الجماهرية الكبيرة التي تتميز بها الأندية المصرية مثل الأهلي والزمالك والتي تتخطى المحلية وتصل للعالمية وأيضا الامكانات المادية الجيدة جدا بالنسبة لباقي دوريات القارة السمراء والتي تمكن الأندية المصرية من التعاقد مع افضل اللاعبين الذين يلعبوا داخل القارة السمراء كما ان الدوري المصري اصبح بوابة المرور للاعبين الافارقة للبطولات الكبرى بداية من نجم الزمالك ايمانويل ايمونيكي والمالي الدولي كوليبالي ومرورا بجون اوتاكا لاعب الإسماعيلي ووصولا لماليك ايفونا المنتقل من الأهلي للدوري الصيني.

ولكن تحويل الدوري المصري لدوري محترفين قوي يتطلب عدة خطوات أهمها عمل رابطة للأندية المحترفة تتولى إدارة

الدوري وتبيع حقوق البث ورعاية الدوري ككتلة واحدة لتحقيق أقصى قدر ممكن من الربح وتوزع هذه الأرباح على الأندية كما يجب بث جميع مباريات الدوري لتشجيع الشركات لرعاية الأندية حيث ان بث مباريات الفريق تعطي فرصة اكبر  التجربة التركية في الكرة المصرية - سيد عبدالقادر ١

للنشر الإعلاني ويجب فرض على جميع الأندية ان يضم جهازها الفني مخطط احمال وان يكون اكاديمي لرفع معدلات اللياقة البدنية كما يجب

زيادة عدد اللاعبين الأجانب لخمسة لاعبين دون التقيد بمركز حتى حراسة المرمى والاهم من ذلك وتلك انتظام البطولة وانتهائها في موعد محدد لإعطاء الأندية فرصة جيدة للأعداد للموسم القادم. وعلى هذا واتمني ان أكون مخطئ لا اعتقد ان لدينا فرصة في

الصعود لكأس العالم لأن العشوائية لا تنتج نجاح.

أضف تعليقك هنا

سيد عبدالقادر

كاتب مصري مهتم بالشؤون الرياضية, بما فيها بطولات كرة القدم العربية والقارية والعالمية
تابعني على الفيسبوك