<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / قضايا مجتمعية / هل استقال إبليس ليورث رابطات حماية الثورة؟

هل استقال إبليس ليورث رابطات حماية الثورة؟

الصورة نقلا عن الموقع africanmanager

الشاعر القيرواني : محمد الشابي

قال تعالى المقدّوس في المقدّس في المنزول التواتر الموصول بأمانة روح القدس على قلب سيّد الرسّل صاحب الإسراء و المعراج إلى بيت المقدس حيث أمّ الرسل مقدسا الله القدوس.

فهنيئا له بلقاء الرسل الكرام و هنيئا لامته بخاتمية الأديان المتعايشة من اجل نشر قيم التسامح و الاعتدال و من فضائله يو م الفتح الأعظم لأعدائه (إذهبوا فأنتم الطلقاء) كان هذا مع رأس الفتنة و كان ردّا حاسما بعد الإعتذار في حال الضعف و الهوان فتسامحه ظهر في حياته اليومية هو دليل قوة و نبل من أنبل نبلاء البشرية داعيا للسلم و السلام لمحاربة الإرهاب ودحر الظلام والظلم والعدوان.

دين التعايش بسلام

قال تعالى ادخلوا بسلام امنين, وعزر بقوله ادخلوا “في السلم كافة”, وبتأييد لا مثيل له في التوراة والإنجيل, فالقران بنصه مهيمنا على من سبق في تعايش لا مثيل له. لذلك قدره علماء المسيحية من الأحبار و القساوسة و المفكرين المؤمنين بالاعتدال و النزاهة, كالمفكر الغربي “موريس بيكاي” المؤمن بدين الإسلام أكثر من علماء تغربوا و إنقضوا على الدين رسوله بالتحريف الممنهج, ودسّوا السم في عقول طلاب جامعاتنا ففرخت الدواعش والإرهاب واللاوطنية والحقد الأعمى لكل فكر مستنير, أليس هؤلاء شياطين النخبة؟

أليس القرآن شاهدا على عدوانية الصهيونية بتسميات سماها نهجت نفس المنهج، وتواصلت أفكارها الحاقدة كالماسونية عبدة الشيطان التي ظهرت في أوربا و تسللت لديارنا بحكم التقارب والتعايش الفكري وتسامح المسلمين مع كل وارد وشارد، بلا ضوابط للنقد والتعليل والرفض للخراب، وهذا حال الضعيف مع القوي في حله وترحاله.

هل يستحق ابليس عبادة الله؟

والفكرة الاخيرة اسوقها للاستشهاد “الخلدوني” فهل يستحق ابليس العبادة وهو الملعون الذي اغوى آدم بالاكل من الشجرة الملعونة في القران شجرة الزقوم هي أمّ المعاصي وقد قيل هي كبيرة الربا على أقوال كثيرة، وحذر المولى من الارهاب فدعا الامم جميعا للتصدي والدحر والمقاومة حفاظا على الانسان الذي كرمه بسجود التحية وأنكرها الشيطان الذي عبد الفئة الباغية قديما و حديثا قال تعالى {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللهَ لَمَعَ المُحْسِنِينَ} هذا هو جهاد النفس ضدّ الأمارة بالسوء و جهاد الحياة لسعادتها تحقيق للكرامة.

الخروج على السلطان الظالم

أمّا رفع السلاح على مسلمين مدان في كل شرائع فمن أقوال مالك رحمه الله ” لا يجوز الخروج على السلطان الظالم” حفاظا على مجتمع وحدة نسيجه فلا تنازعوا فتفشلوا و تذهب ريحكم ” وصية من وصيا الخالدة لله للأمة فإذا تبين الحاكم الفاسد فامره للعلماء في الاصلاح وإن عجزوا فالامر لله الحاكم بالابتلاء.

على من تقع مسؤولية التصدي للإرهاب؟ 

والسؤال المطروح بجدية وصدق، كيف تسرب هذا الخطر الأثيم والمرض الفكري المعاق لتلاميذ معاهدنا ومؤسساتنا التربوية؟ انّي واثق وبغرابة وحيرة الشاعر الحساس، ان عبادة الشيطان و ما راج حولها مؤامرة تستهدف مؤسساتنا التربوية بخيال البسطاء و الجهلة ممن روجوا لها مستهدفة بالخصوص المسؤول الأول عن التعليم السيد وزير التربية ناجي جلول ومن ورائه حزب النداء لمزيد تمزيق ما بقي من وحدته لضربه بعكاز حديدي و النيل من ثوابت المؤسسيه لخلق اثارة في المجتمع لتمزيق ما بقي من نسيجه لفائدة اجندات اسرائلية، وهنا موطن الفرس كما قال القدامى. و أظن و بعض الظن إثم، ان هذا الإدعاء لا ساس له من الصحة وهو باطل و الخسران العظيم.

إن المرضى و المعتوهين لن يصدقوا دولة مالكية سنية و أشعرية من يوم وطأت أقدام الفاتحين و التابعين و أسسوا القيروان الخالدة و نشروا المذهب المالكي بمدرسة رائدة في التأهيل على نخبة عظيمة عزّ نظيرها بين المذاهب. فالمالكية كمذهب فقهي مع الاشعرية الجندية تماهت و تالقت كفكر حرّ طليق بفكر رموزه كابن رشد و واصل بن عطاء الفرابي والتوحيد و الشيخ ابن سينا الفيلسوف و تلاميذه في إنسجام موصول بمباركة المجتمع والنخب، وبموقف التهليل سيرتد اليوم الظلام.

ومن حاول نصرة الماسونية و هيئ الظروف اللوجستية كقاعة الافراح بحي المروج على قول من قال إذ الحقيقة المرة تعيش الصهيونية المؤمنة بعبادة الشيطان في خرب الكنائس القديمة على نخب إحتفالات الجنس و اللواط و السحاق و شرب الدم والخمر و قنب و موسيقى فسق الروك الغريب الهجيني عن فننا التونسي الأصيل فتبا ما صنعوا و تبّا ما يصنعون . فأين مالك الصغير ورسالته؟ و أين الفكر الزيتوني و نخبته الوطنية؟ و أين الأسرة المحافظة مع تجديدها للحداثة الأصيلية؟ و أين بند الدستور الأول؟ و أين قوة الدولة ؟ و أين المنظمات ؟ و أين دور الثقافة ؟ و أين إصلاح التعليم و أين السيد الوزير التربية و قد ثبت عزمه و حزمه كرجل دولة بامتياز و ان عداه من عداه فانا رجل تعليم واكبت في مسيرتي الثلاثنية وزراء كثر فلم ارى الا الفوضى و طبيعة الانسان رافضة للقانون بل هي ناكرة لنعم لله ” إن الإنسان لربه لكنود.”

المشائخ

وأين المشائخ المعتدلين ؟ و أين الأدباء و الشعراء و اين وزيرة الشباب والرياضة لشباب واعد ؟ و أخيرا أين إحياء علوم الدين و وزارة الشؤون الدينية ؟ و اخيرا اين الشيطان أظنه في جيب شيخ رحب بأنصار الشريعة و فتح لهم طريق معبدا لإقامة الخلافة. موعودا بأحلام السراب و المثال بين عند المؤرخين القدامى. خليفة قيل بهتانا و زورا أمير المؤمنين الذي أسبى حفيدات آل البيت رضي الله عنهم و قطع عليهم الماء في حادثة الغدير الشهيد الحسين بن علي هدية فوق طبق شماتة بلا دين و أخلاق و لا عروبة ولا حقوق انسان يوم إذ وقد غاب الحقوقي نائما في أحلامه متربصا بدولة القانون و المؤسسات لشعب عظيم غازله بوعود و بمظهر لا يليق بالرئاسة فقد لكاريزما التي خلفها الزعيم بورقيبة لتلاميذه ( و الفاهم بالإشارة يفهم ). أليس الإرهاب تاريخه سياسي بغطاء ديني؟هل كان لهم شورى و سقيفة بني ساعدة شاهدة على الغضب السياسي لينفجر في ظروف اخرى؟

مفتي ديار الجمهورية التونسية

و أخيرا ، أين فتوى الشيخ مفتي ديار الجمهورية التونسية في موضوع حارق؟ فالساكت عن الحقّ شيطان أخرس و متى يبدأ فتواه في اثارت الرأي العام و هزت العائلات { قُلْ لَنْ يُصِيبنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّه لَنَا } راجيا مقاومة شياطين الإنسان أما إبليس فقد تكفل به خالقه. و أين المجلس الإسلامي الأعلى بالتنسيق مع دار الإفتاء أم نام الكل في الكهف؟. فأمّا أصحاب الكهف فكانوا فتية زادهم ربي هدى فلا غرابة و المفتي شيخ طاعنا في السن و اعضاء المجلس شيوخ كبار فأين التشبيب و تونس عظيمة بإطارات رائدة جديرة بالمسؤوليات العليا و أختم مقالي أين الشيخان مسلم و بخاري في قضية جوهرية في حاجة إلى معالجة أسبابها و تداعياتها أم مازالا يبحثان عن الحديث بدرجاته المختلفة أم تراهما تركا الحبل على الضارب . لتونس و لشبابها و طلاب علمهما رب يحميهم و يحفظهم بمحفوظه و هو الحافظ لرسوله يوم التقى الجمعان قال تعالى {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ } صدق الله العظيم.

رابطات حماية الثورة

أظن أن الشيطان الأكبر أرهبته رابطات حماية الثورة وسيلعن عن هروبه من تونس أو تقديم استقالته لهؤلاء الشياطين. فالشيطان كما ورد في الحديث رسول الله صلى لله و سلم ” إِنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِي مِنِ ابْنِ آدَمُ مَجْرَى الدَّمِ فِي الْعُرُوقِ ، وَإِنِّي خَشِيتُ أَنْ يُوقِعَ فِي أَنْفُسِكُمَا شَيْئًا ”
و السؤال هنا : إلى متى سيواصلون التشفي و التمرد على القانون فالواجب أن نستعين بعكاز الزعيم و العصا لمن عصى لا عادة الأمن و الأمان قال تعالى {رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ}.
و ختاما أهدي قصيدتي لمن تستهدفه راجيا ان تحرك سواكن مسكونة بالرجس من الآثام
خلعت ملابس فسقي
و لبست جبة التقوى
وجدت جبتي في الفسق
أقّوى … أقّوى … أقّوى.
علما أني من عشّاق جبة التقوى. الزيّ التونسي الأصيل.

و نهاية و بداية و خير ما يختم به المقال قول الواحد العلام الذي عينه لا تنام . قال تعالى { مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ۖ سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ۚ ذَٰلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ ۚ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَىٰ عَلَىٰ سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ ۗ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا}. صدق الله العظيم.

الشاعر القيرواني : محمد الشابي

Email : [email protected]

شاهد أيضاً

لا مستقبل في تونس لتوريث الطفل #قصيدة #شعر_حر...بقلم: محمد الشابي...موقع مقال

لا مستقبل في تونس لتوريث الطفل #قصيدة #شعر_حر

هل سيكون اليوم الفاصل لكل خلاف سياسي بلا تغول؟ خوفي على تونس أن تصبح كالحبشة …