<جوجل اناليتكس> <فيسبوك بلجنز>
الرئيسية / رياضة / سامباولي و اشبيلية … موسم تاريخي في تجربته الأولى اوروبياً

سامباولي و اشبيلية … موسم تاريخي في تجربته الأولى اوروبياً

فرحة مدرب اشبيلية الأرجنتيني سامباولي

اياً كان الخِصم، بأداء رائع وروح عالية، خطوات ثابتة للفريق الأندلسي ومستوى مميز نتج عنه حضور قوي ومزاحمة للكبيرين ريال مدريد وبرشلونة حتى الان في مفاجأة لمعظم متابعي كرة القدم الاوروبية، تحت قيادة مدرب يخوض اولي تجاربه في اوروبا، الأرجنتيني خورخي سامباولي.

بعد انتهاء الموسم الماضي 2015/16 رحل عن اشبيلية المدرب الاسباني “يوناي ايمري” مُتجها الي باريس لتدريب فريق العاصمة الفرنسية، مع رحيل 10 لاعبين قبل بداية الموسم الحالي أبرزهم “جاميرو وبانيجا وكريتشوفياك والقائد خوسي انطونيو رييس”.

إذاً من المدرب القادم؟ 

كيكي سانشيز فلوريس، فران اسكريبا، رودي جارسيا، اسماء دخلت في الصورة بعد رحيل ايمري قبل ان تستقر ادارة النادي الأندلسي على الأرجنتيني سامباولي بعد فترة اكثر من رائعة قضاها مع المنتخب الشيلي.

بداية الموسم وتحديات صعبة.

الفريق الذي يمتلك مونشي يمكنه التفريط في نجم الفريق في كل موسم وجلب العديد من اللاعبين وجعلهم نجوم في اشبيلية، هذا ماعهدناه مع مونشي المدير الرياضي للفريق.

بداية الموسم الفريق يدعم صفوفه ب11 لاعب ابرزهم”سمير نصري وفرانكو فازكيز وبابلو سارابيا والمدافع الارجنتيني ميركادو” مع الاستعدادات للموسم الجديد الجميع ينتظر الفريق الأندلسي بقيادة جديدة وفكر مختلف..

بالتأكيد لايوجد حظ اسوأ من ان تواجه ريال مدريد وبرشلونة في بداية مشوارك، فبالطبع في هذه الحالة سيكون فوزك محل شك، خسر الفريق 3 مباريات في ظرف 10 ايام من ريال مدريد في السوبر الاوروبي بسيناريو مُحبِط نوعاً ما فبعد تأخر الفريق بهدف عاد الفريق من بعيد وتقدموا بهدفين مقابل هدف، قبل ان يعود سيرخيو راموس في الدقيقة 93 ليتعادل لريال مدريد، ليخوض الفريقين اشواط اضافية ويفوز الملكي بهدف لكرفاخال بهدف في الدقيقة 119 بعد طرد المدافع الفرنسي كولو المنتفل الي مونشنغلادباخ في يناير الجاري، اما امام برشلونة فخسر الفريق ذهابا واياباً في السوبر الاسباني بهدفين مقابل لاشئ وتلاتة اهداف مقابل لاشئ علي الترتيب، ولكن سرعان ما استفاق الفريق من البداية الصعبة للموسم، ليبدأ ملحمة الليجا بفوز كبير علي اسبانيول بـ6 اهداف مقابل 4، ليرسل انذار شديد اللهجة للمنافسين، اشبيلية لن يكون سهل المنال!.

-ماذا اضاف سامباولي لأشبيلية بعد ١٩ مباراة في الليجا؟

“أصبحنا منافساً رسمياً علي لقب الليجا” تصريح خرج به خورخي سامباولي للصحافة بعد الفوز علي ريال مدريد.

بقدوم سامباولي اصبح طموح الفريق الاندلسي اعلى مما كان مع المدير الفني السابق يوناي ايمري، فالفريق اصبح الان بالنظر الي جدول التريب في سباق المنافسة علي لقب الليجا باحتلاله المركز الثاني برصيد 42 نقطة خلف ريال مدريد المتصدرب 43 نقطة وله مباراة مؤجله، كما صرح سامباولي اما سابقا الفريق كان طموحه المنافسة علي مركز يجعله مؤهلاً للعب في الدوري الاوروبي، كما عاني الفريق الموسم الماضي من تخبطات كثيرة علي مستوي النتائج ليحتل المركز السابع في ترتيب الليجا.

-اسلوب سامباولي

الضغط العالي واغلاق زوايا التمرير على الخصم وتقليص المساحات، الاستحواذ علي الكرة اغلب فترات المباراة، التحصين الدفاعي باللعب بـ 3 مدافعين في مناسبات كثيرة، المرونة التكتيكة المعروف بها سامباولي، فالمدرب الارجنتيني يقوم بتغيير الرسم التكتيكي للفريق كيفما يشاء، فأحيانا نري اشبيلية ب 3/5/2 و3/4/3 وأيضا4/1/4/1 أو4/2/3/1. اسلوب وفلسلفة معروفة لمتابعي المدرب الارجنتيني في جميع تجاربه، بالفعل نجح في اضافتها للفريق الاندلسي هذا الموسم، ولكن.. هل كان سيحدث هذا النجاح في عدم وجود لاعبين مميزين قادرين على فرض وتطبيق فلسفة واسلوب سامباولي؟ بكل تأكيد لا.

ستيفن نزوزي

*ستيفن نزوزي.. محور الارتكاز الافضل في الليجا جتى الان-في رأي- فاللاعب صاحب ال 28 عام شارك حتي الان في 1530 دقيقة في الليجا كأكثر لاعبي الفريق مشاركة بالتساوي مع الحارس ريكو، يقدم الفرنسي وجه مغاير تماماً لما قدمه في النصف الاول من الموسم الماضي، فقد اختير من ضمن اسوأ 11 لاعب في الدور الاول من الليجا الموسم الماضي، ليقدم اللاعب هذا الموسم مستوي كبير، جعل اسمه مرتبطاَ بالعديد من الأندية الكبيرة كيوفنتوس وبرشلونة وتشيلسي، سجل نزونزي خلال مشاركاته في الليجا هذا الموسم هدفين وصنع هدف وحيد.

ستيفن نزوزي (يمين) سمير نصري (يسار)

سمير نصري

* سمير نصري.. مايسترو خط الوسط، الفرنسي الاخر الذي اعاد اكتشاف نفسه مع الفريق الاندلسي بعد الموسم الماضي المخيب للامال مع فريقه المعار منه مان سيتي، اصبح نصري ركن اساسي في منظومة المدرب الارجنتيني، سجل نصري 3 اهداف مع الفريق حتي الان في الليجا ودوري الابطال وصنع هدف وحيد

فيتولو

*فيتولو.. جناح المنتخب الاسباني صاحب ال27 عام، شارك في 1415 دقيقة في الليجا، الاسباني اكد علي انه قادر علي اللعب في جميع المراكز حيث شارك في بداية الموسم في مركز الظهير الايسر، وايضا كمحور ارتكاز، سجل فيتولو 3 اهداف وصنع نفس العدد من الاهداف ايضاً.

بابلو سارابيا

*بابلو سارابيا… صاحب العرضيات القاتلة، الاسابني صاحب ال24 عاماً احد ناشئي ريال مدريد، ظهر مع خيتافي بشكل جيد لينضم للفريق الاندلسي اشبيلية، سارابيا شارك هذا الموسم في 890 دقيقة في الليجا ليساهم في 10 اهداف مسجلاً 5 اهداف وصنع نفس العدد، لم يكلف اللاعب سوي اقل من مليون يورو، شارك سارابيا هذا الموسم في الجناح الايمن والايسر ومركز الظهير الايسر.

لاعبيين آخرين

لايجب ان ننسي دور كل من الظهير الايمن ماريانو فيريرا صاحب ال30 عام، والارجنتيني صاحب الجنسية الايطالية فرانكو فازكيز صاحب اللمسات الرائعة، وايضا كل من سيرخيو اسكوديرو، ميركادو وعادل رامي والحارس الشاب سيرخيو ريكو.

تسجيل الاهداف

اما علي مستوي تسجيل الاهداف..نلاحظ تنوع في اللاعبين الذين سجلوا اهداف الفريق، حيث سجل اهداف الفريق 13 لاعب حتي الان، يتصدرهم هداف الفريق المهاجم المميز وسام بن يدر برصيد 8 اهداف، ويأتي خلفه الارجنتيني لوسيانو فييتو المعار من اتليتكو مدريد برصيد6 اهداف، كما شارك 14 لاعب هذا الموسم في صناعة اهداف الفريق يتصدرهم سارابيا بصناعته لـ5 اهداف.

القتال حتي نهاية المباراة

ميزة اخرى لم نراها كثيرا في السابق وهي القتال حتي نهاية المباراة، فالفريق يدخل كل مباراة وكأنها مباراة نهائي، يريدون تحقيق الفوز في كل جولة، فلم يخسر الفريق هذا الموسم في الليجا سوى 3 مبارات منهم مباراة وحيدة علي ملعبهم في رامون سانشيز بيزخوان امام برشلونة، كما تمكن اشبيلية من تسجيل 14 هدف بعد حلول الدقيقة 80، كما تمكن ايضا من العودة في النتيجة بعدما كان متأخرا في 5 مناسبات، لعل العودة الأبرز كانت في مباراة ريال مدريد الاخيرة في الدوري بعدما تمكن اشبيلية من تسجيل هدفين في الدقيقتين “87 و 90” وأنهي سلسلة اطول فترة من عدم الهزيمة لفريق في الليجا “ريال مدريد” بعد 40 مباراة.

اشبيلية هذا الموسم انتظر حتى الجولة 19 ليصل ل 13 فوز في الليجا، علي بُعد مباراة واحدة من عدد مرات الفوز الموسم الماضي في 38 مباراة! الفريق سجل 42 هدف حتي الان علي بعد 10 اهداف فقط مما سجله الفريق طوال الموسم الماضي”. واستقبل 25 هدف في مرماه.

اما اوروبياً فتأهل اشبيلية لدور ال16 من دوري ابطال اوروبا، صِدامه القادم سيكون امام ليستر سيتي، بطل البريمرليج الموسم الماضي، خصم عنيد يعاني من تخبطات محلية هذا الموسم ولكنه يسير بخطي ثابتة اوربياً.

موسم تاريخي

بالتأكيد موسم تاريخي سيكون مدوناً باسم الارجنتيني سامباولي، فبعد 73 مشاركة في الليجا تمكن الفريق من حصد 42 نقطة بعد نهاية الدور الاول للمرة الاولي في تاريخ النادي، ليحطم سامباولي رقم المدرب السابق “ايمري” بحصد 39 نقطة موسم 2014/2015.

حلمي أن يحظى أسلوبي بإحترام كرة القدم الإسبانية ، أريد ترك بصمة هنا ، هو أسلوب واحد غير قابل للتفاوض ” تصريح قاله سامباولي لوسائل الاعلام الاسبانية

لم تكن المرة الاولي الذي يحقق فيها المدرب الارجنتيني نجاحات، فسامباولي الذي بدأ مسيرته كمدرب عام 2002 مع فريق خوان اوريتش البيروفي، وتولي بعدها تدريب عدة اندية كفريق كورونيل وسبورتينج كريستال، وفريق اوهينجس التشيلي، وبعدها فريق امليك الاكوادوري فاز معهم بلقب الدوري، قبل ان ينتقل عام 2011 لفريق يونيفرسيداد دي تشيلي ليحقق معهم الدوري التشيلي وكأس اندية امريكا الجنوبية، ليشرف بعد ذلك علي تدريب المنتخب التشيلي منذ عام 2012 ليحقق معهم لقب كوبا امريكا 2015 للمرة الاولي، ليتردد بعد ذلك اسم خورخي سامباولي كثيرا من متابعي كرة القدم.

اجمالاً مايحدث في اشبيلية لم يحدث عن طريق الصدفة، فمشروع الفريق بقيادة سامباولي جعل الكثير من محبي كرة القدم ينتظرون مبارايات الفريق في كل جولة، لما يقدموه من مستوي رائع وتقديم كرة قدم ممتعة، يجعلك تتمني أن يسجل اشبيلية هدفاً لتشاهد الإحتفال الجنوني لسامباولي. فهل يتمكن الفريق من كتابة التاريخ والفوز بلقب الليجا للمرة الثانية في تاريخه وإنهاء سطوة الكبيرين ريال مدريد وبرشلونة علي اللقب؟

فيديو مدرب إشبيلية الأرجنتيني سامباولي

عن أحمد حمدي

wavatar
مهتم بالرياضة وخصوصاً كرة القدم.


سنابشات Asal.95

شاهد أيضاً

التاريخ لن يذكر أن كوبر لعب بطريقة دفاعية أم هجومية، بل سيذكر ماذا حقق بنهاية فترته!

من تدخل إبراهيم سعيد إلى منتخب محسن صالح وصولا لـ كوبر

ذكريات مليئة بمشاعر من الاحباط واليأس عاشها المشجع المصري منذ بداية عام 2000 حتي عام …