الرئيسية / تعلم / إدارة / الرقابة / المعاينة في التدقيق – تدقيق الحسابات

المعاينة في التدقيق – تدقيق الحسابات

تمهيد:

نظرا إلى تعدد و ضخامة عمليات المنشأة نادرا ما يقوم المدقق بتدقيق كافة العمليات، لذلك يستعين بأسلوب المعاينة ولا سيما في حالة التدقيق العام أو الكلي، إذ يقوم باختيار عينة ممثلة من كل نوع من العمليات ويختبرها من أجل تعميم النتائج المتوصل إليها على المجتمع ككل (الذي اختيرت منه العينة التي يفترض أنها تمثل المجتمع أحسن تمثيل ).

وان إمكانية لجوء المدقق إلى أسلوب المعاينة يتوقف أساسا على مدى سلامة نظام الرقابة الداخلية، فلا يتبع المدقق أسلوب المعاينة إلا بعد تقييمه لنظام الرقابة الداخلية الذي يتحدد على أساسه نطاق التدقيق، ذا كانت العينة المختارة جيدة ونظام الرقابة سليم وقوي غالبا ما تكون صفات العينة التي أظهرها الاختبار هي الصفات نفسها التي يتميز بها المجتمع ككل.

فوائد استخدام أسلوب العينات في التدقيق

ومن فوائد استخدام أسلوب العينات في التدقيق ما يأتي:

– انه يمكن المدقق من اختصار الوقت والجهد اللازمين لاتمام الاعمال التدقيق ومن ُثم الاقتصاد في التكاليف.

– يتمكن المدقق من تحضير أوراق العمل مقدما.

– يقوم المدقق بتجميع أدلة الاثبات والقرائن المتعلقة بعناصر أو مفردات العينة فقط.

ما هو سبب استخدام العينات ؟

يكمن السبب الرئيس في استخدام العينات الى تعذر القيام بعمليات الفحص الشامل وذلك يرجع لكبر حجم المشروعات وتعدد العمليات فيها وتنوعها علاوة على ارتفاع التكاليف عند القيام بالفحص الشامل ولكن هناك مشكلة عند استخدام العينات .

ما هي المشكلة باستخدام العينات؟

يمكن القول بأن عملية استخدام العينات يرافقها مخاطر وهي خطر المعاينة والذي هو ينتج عن احتمال خروج المدقق بنتيجة تختلف عما لو قام بالفحص الشامل للمجتمع .

هل يمكن للمدقق إلغاء أو تخفيض هذه المخاطر ؟

لا يمكن للمدقق إلغاء المخاطر المرتبطة بالمعاينة ، ولكن يمكن له تخفيض هذه المخاطر وذلك باختيار عينة ممثلة للمجتمع .

كيف يمكن اختيار عينة ممثلة للمجتمع ؟

عندما يختار المراجع عينة من مجتمع ما بهدف الحصول على عينة ممثلة للمجتمع ، فإنه من الصعب أن يعرف هل العينة التي قام باختيارها ممثلة للمجتمع أم لا حتى بعد الانتهاء من المعاينة ،ولكن يمكنه زيادة احتمالية أن تكون العينة ممثلة للمجتمع عن طريق زيادة الحذر عند تصميم واختيار واختبار وتقييم العينة والحصول على عينة تكون خصائصها تطابق خصائص المجتمع .

مثال إذا كان المدقق يختبر فواتير المشتريات للتحقق من وجود ختم بعبارة (مدفوع) على كل فاتورة شراء تم دفع قيمتها، وكان مجتمع الفحص يتكون من 200 فاتورة ومشتريات وكان لدينا معلومات بان هذا المجتمع يحتوي 8 فواتير غير مختومة أي ما نسبته 4% من المجتمع ، واختار المدقق عينة من 50 مفردة ، وبفرض وجد عدد فاتورتين في العينة غير مختومة (غير مطابقتين)فهذا يعني أن العينة ممثلة تماماً للمجتمع (نسبة الخطأ 4%) ، أما اذا لم يكتشف أي فاتورة أو اكتشف 3 فواتير غير مختومة فتكون العينة ممثلة للمجتمع تقريباً ، أم بفرض أنه وجد 4 أو 5 أو 6 فواتير فهذا يعني أن العينة غير ممثلة للمجتمع .

ماذا يعني أن العينة غير ممثلة للمجتمع ؟؟

يعتبر عدم تمثيل العينة للمجتمع أو أن نسبة تمثيلها غير عالية وجود مخاطر وتسمى مخاطر المعاينة ،وهي بسبب أن العينة لا تحتوي خصائص المجتمع أو أنها تحتوي على جزء بسيط من هذه الخصائص ، ولكن قد يكون سبب هذه المخاطر هو المدقق نفسه أو مساعديه ،بسبب عدم قدرته على تمييز الانحرافات أو الأخطاء الموجودة في العينة أو عدم استخدام إجراءات التدقيق المناسبة .
مثال : استخدام أسلوب المصادقات وتطبيقه على العينة بشكل غير ملائم ، أو اختبار مستندات لا تناسب الهدف من التدقيق ، أو عدم القدرة على الوصول للاستنتاج السليم من العينة بالرغم من تحديد حجم العينة واختيارها بشكل سليم كل ذلك يؤدي إلى وجود مخاطر غير مرتبطة بعملية المعاينة ولكن مرتبطة بقدرة وكفاءة المدقق .

مخاطر العينات

إذاً ما هي مخاطر العينات بشئ من التفصيل ؟

ما هي مخاطر العينات Sampling Risks؟

إذا كان هناك احتمال بأن العينة غير ممثلة للمجتمع بشكل مناسب على الرغم من اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتكون ممثلة فنسمي ذلك بمخاطر العينة .

ماهي أنواع المخاطر المرتبطة بالعينات؟

ترتبط مخاطر العينات بكلٍ من الاختبارات التفصيلية ،واختبارات نظام الرقابة

اولاً: المخاطر المرتبطة بالاختبارات التفصيلية وهي قسمين

A. مخاطر الرفض الخاطئ Risk of Incorrect Rejection

وهي مخاطر من النوع الأول حيث يرفض المراجع القوائم المالية بناءً على نتيجة العينة مثلا ،وقد يكون الواقع غير ذلك ،فنتائج العينة قد تكون شيء ولكن نتائج الفحص الشامل لو أجريت ستكون شيء آخر مختلف .
وتعرف كذلك بأنها المخاطر الناشئة عن احتمال خروج المدقق بنتيجة من العينة بأن رصيد حساب معين محرف مادياً (يحتوي على أخطاء هامة) بينما واقع المجتمع لهذا الرصيد لا يحتوي على تحريفات مادية ، وقد يؤدي ذلك بالمدقق لتوسيع حجم العينة وبالتالي زيادة التكاليف للتدقيق مما يؤدي بالتأثير على كفاءة عملية التدقيق .

B. مخاطر القبول الخاطئ Risk of Incorrect Acceptance

وهي مخاطر من النوع الثاني وتنشأ عن احتمال خروج المدقق بنتيجة من العينة بأن رصيد حساب معين لا يحتوي على تحريفات مادية بينما واقع مجتمع هذا الرصيد فيما لو فُحص فإنه يحتوي على تحريفات مادية ، أي أن المدقق قد يقبل قوائم مالية بها أخطاء أو تحريفات غير مقبولة لأن نتيجة العينة تدعم ذلك القبول ، وأيضاً هذا النوع من الأخطاء يؤثر على فاعلية عملية التدقيق لأن نتيجة حكم المدقق لم تكن صحيحة .

د.خلف عبدالله الوردات

خبير ومدرب واستشاري دولي للتدقيق والمحاسبة