الرئيسية / رأي / حزبُ النور .. فكرٌ شاذٌ و مالٌ حرام!(2-2)

حزبُ النور .. فكرٌ شاذٌ و مالٌ حرام!(2-2)

لم تكن تصريحات أحمد الشريف عضو مجلس شورى الدعوة السلفية منذ مدة بأن المهندس جلال مرة الأمين العام لحزب النور كان قد توسط لدي إرهابي سيناء للإفراج عن الجنود المختطفين إبان حكم الإخوان ، سوى اعتراف منه صريح بصحة كل حرف كتبناه في الأسبوع الماضي من أن حزب النور وأمه الهاوية أصحاب فكر شاذ منحرف و أنه لا فارق بينهم البتة و بين الجماعات الإرهابية في سيناء و غيرها .

و أنهم مُحَمَّلين بفيروس الإرهاب الذي يوشك أن ينشط فينفجر في وجه الجميع .

و هو ما يغني عن تكراره مرة أخرى ، و لكن لننظر الآن نظرة عابرة و نشير محض إشارة إلى المال الحرام الذي يقتات عليه أرباب هذا الحزب الإرهابي ، و ذلك بذكر ثلاث وقائع فقط لملايين الجنيهات المشبوهة و الحرام و التي دخلت إلى جيوب و كروش هؤلاء و بطرق غير مشروعة!

الواقعة الأولى : كانت في يوم 21/2/2011 م ، حيث حصلت جماعة أنصار السنة المحمدية السلفية في مصر على تمويل أجنبي قدره : 181,724,086 جنيهًا مصريًا ، من مؤسسة تابعة للتنظيم الدولي للسلفيين بقطر تدعى “مؤسسة الشيخ عيد بن محمد آل ثاني القطرية” .

ثم حصلت نفس الجمعية السلفية و في نفس الشهر على تمويل أجنبي آخر ، و لكن هذه المرة من قبل دولة الكويت و من جمعية “إحياء التراث الكويتية” ، على مبلغ قدره 114,493,043جنيهًا مصريًا ، أي ما يقارب مجموعه : الثلاثمائة مليونًا في شهر واحد ، فيما اعتبره تقرير تقصي الحقائق الذي أعدته وزارة العدل المصرية : أكبر تمويل أجنبي حصلت عليه جمعية في شهر واحد ، بل أكبر تمويل أجنبي حصلت عليه جمعية في تاريخ مصر كله .

و أما الواقعة الثانية : فكانت في أكتوبر من العام 2012 م حيث أعلنت الدعوة السلفية بالإسكندرية عن تأسيس “بيت الأعمال : House Of Business” كمؤسسة تنموية مجالها مشروعات الاقتصاد الإسلامي ، و ذلك بمشاركة 160 رجل أعمال ينتمون للدعوة و الحزب و الدعوة و يرأس مجلس إدارتها المهندس :محمد عبد الفتاح (أبو إدريس) و رئيس المجلس التنفيذي هو الدكتور بسام الزرقا .

و أعلنت المؤسسة منذ اليوم الأول عن مبادرة لدعم مشروعات الشباب برأسمال 500مليون جنيه!

إلا أنه و بعد فترة وجيزة من الإعلان عن هذه المشروعات الوهمية اختفت تلك المؤسسة من الوجود و حُذِفَتْ مواقعها و صفحاتها من الشبكة العنكبوتية و ذلك بعد أن دخلت هذه الملايين تحت هذا الغطاء إلى كروش و جيوب أرباب هذا الحزب و تلك الدعوة .

و أما ثالثة الأثافي : فكانت بعد 30يونيو 2013 م بتلقي تلك الدعوة و حزبها لمبالغ و تمويلات وصلت قيمتها إلى نحو 200 مليون جنيهًا مصريًا من قِبَل عدة جهات و بعض دول الخليج و ذلك تحت غطاء محاربة و مقاومة التشيع في مصر و منع التوغل الإيراني في المنطقة .

و بعد … فهذه الحقائق نضعها أمام الناس و للتاريخ ، لنكون قد أدينا الذي علينا و أشهدنا الله تعالى على أنفسنا و على الناس .

اللهم بلغتُ … اللهم فاشهدْ .

أضف تعليقك هنا