<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / أخلاق / قصة الإخوة الخمسة

قصة الإخوة الخمسة

أحمد الله وأستعين به،

سمع صاحب المنزل طرق الباب فقام وفتحه، وإذا بخمسة رجالٍ فرحب بهم واستضافهم وقدم لهم القهوة والتمر وأردفها بالشاي والغداء، وأخذ يبادلهم الأحاديث والروايات، وخلال ذلك لم يتبين له معرفتهم، إلا أنه لاحظ فيهم الشبه فيما بينهم فسألهم عن قرابتهم لبعض، فأجاب أحدهم بالآتي: نعم ( هذا أخي، وهذا أنا أخوه، وهذا شقيقي، وهذا ابن أمنا وأبينا)، فاستغرب المضيف إجابته، ثم سأله: ماذا عنيت بهذه الإجابة، عذراً فلم أفهم إجابتك، فقال: عنيت التالي:

أخي

الأول: أخي، لأنه ينصحني ويدعمني ويشاركني فرحي وحزني، ويصلني مودةً ومحبةً، ويدافع عني، ويوجهني للطريق الصحيح، ويخاف علي وعلى سمعتي، ولكني لم أقابل تلك الأفعال بمثلها، لذلك هو أخي.

أنا أخوه

والثاني: أنا أخوه، دائماً ما كنت له ناصحاً داعماً مشاركاً واصلاً مدافعاً موجهاً، وأخاف عليه وعلى سمعته كثيراً، ولكنه لم يقابل أفعالي ولو بالقليل منها.

شقيقي

والثالث: شقيقي، الذي شاركني تلك الأمور وشاركته بها، ولم نحتسب على بعضنا معروفاً، واحتسبناه واجباً ونتذكر في ذلك دائماً قول ربنا (يوم يفر المرء من أخيه) ، فنخاف كثيراً أن نضيع حقوق الأخوة في بعضنا

ابن أمنا وأبيناهذا أنا أخوه، دائماً ما كنت له ناصحاً داعماً مشاركاً واصلاً مدافعاً موجهاً، ولكنه لم يقابل أفعالي ولو بالقليل منها.

والرابع: ابن أمنا وأبينا، لم نشاركه تلك الأفعال، ولم يكن يوماً يفعلها لأحد منا، يرى ذلك واجباً علينا، بينما لا يرى الحقوق الواجبة عليه.

فقال لهم المضيف، فهلا عرفتم عن أنفسكم، قالوا إن عذرتنا أحسنت إلينا ، فليس بعد جوابنا هذا إن عرفنا عن أنفسنا، إلا أن نكون ممن عاب نفسه عند غيره، ولم يحسن قوله في إخوته.

فقال المضيف للذي قد سأله: فلماذا إذاً ذكرت ذلك بينما كان باستطاعتك الإجابة بغيرها؟

فرد عليه الضيف: أردتها للعبرة، ولعلك تذكرها لمن ينشرها، فيقرأها من يتعظ ويعتبر بها.

قصة وعبرة

كانت هذه قصة صغيرة، ألفتها للتذكير في روابط الأخوة، ولنتذكر أننا نغفل كثيراً عن حقوق الأخ وما يتوجب علينا نحوه، وننسى أنه العضد والسند، وأن الأخ إذا فٌقد فلا يمكن تعويضه، وأنه مهما وجدت من الناس خيراً فلن يغنوك عن أخيك.

وكلنا إخوة في الإسلام، فالمسلم أخو المسلم، ولكن أقوى الأواصر والروابط في إخوة الإسلام هي ما بينك وبين أخيك ابن أمك وأبيك.

فيديو قصة الإخوة الخمسة

عن علي سعيد آل عامر

wavatar

متخصص في إدارة الموارد البشرية