<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / رياضة / من تدخل إبراهيم سعيد إلى منتخب محسن صالح وصولا لـ كوبر

من تدخل إبراهيم سعيد إلى منتخب محسن صالح وصولا لـ كوبر

ذكريات مليئة بمشاعر من الاحباط واليأس عاشها المشجع المصري منذ بداية عام 2000 حتي عام 2006، نسترجع ونستعيد الذكريات معاً لنتذكر محطات في حياة كل مشجع مصري من رحلة تشجيع الفراعنة.

اذا كنت من منتقدي المدرب الارجنتيني هيكتور كوبر بسبب اسلوبه الدفاعي الصارم والأداء الممل في جميع المباريات وترى انه النسخة الأكثر بؤساً لمنتخب مصر في السنوات الاخيرة، علينا ان نسترجع مدربي منتخب مصر منذ عام 2000 وحتى الان، ربما كان احد هذه المنتخبات يلعب كرة قدم افضل من التي يقدمها هيكتور كوبر حاليا ولكن لم يستطع اي منهم في تحقيق او ترك شئ يذكر له في هذه الفترة.

◄سقوط متتالي ومفاجئ للجميع حيث عانى المنتخب المصري في هذه الفترة من خيبة كبيرة بعد عدم تخطيه لدور الثمانية في ثلاث بطولات متتالية

المدرب جيرار جيلي

المدرب جيرار جيلي - منخب مصر عام 2000
جيرار جيلي – مصر 2000

بالتأكيد تتذكر منتخب مصر عام 2000 بالبطولة المقامة بغانا ونيجيريا حينها، بقيادة للفرنسي جيرار جيلي، احد اسوء الاجانب الذين قادوا تدريب الفراعنة حين دخل المنتخب المصري كأس امم افريقيا وهو حامل اللقب عام 1998، ليحقق الفراعنة العلامة الكاملة في دور المجموعات بعد 3 انتصارات علي “زامبيا -السنغال -تونس” ليصعد المنتخب المصري الي دور الثمانية لملاقاة تونس، ولكن ابراهيم سعيد كان له رأي اخر بتدخله العنيف علي لاعب تونس طارق ثابت ليسجل المدافع التونسي خالد بدرة من علامة الجزاء هدف تأهل تونس لنصف النهائي ويودع حامل اللقب البطولة من دورها الثاني.

المدرب الجوهري

المدرب الجوهري - منتخب مصر 2002
الجوهري – مصر 2002

اذاً هل تتذكر منتخب مصر عام 2002؟ مع عودة الجوهري للقيادة الفنية، حين تأهل الفراعنة للدور الثاني كثاني المجموعة بعد السنغال المتصدر، تتذكر هدف الامبراطور حازم امام في مرمي تونس وتعليق العظيم ميمي الشربيني “انه يلعب وكأنه يُغني” قبل ان يواجه المنتخب المصري نظيره الكاميروني ليفوز الأخير بهدف لباتريك مبوما في مرمى عصام الحضري ليودع المنتخب المصري البطولة ويفشل في تخطي دور الثمانية للمرة الثانية توالياً.

 

المدرب محسن صالح

منتخب مصر عام ٢٠٠٤
منتخب مصر عام 2004
المدرب محسن صالح - منتخب مصر 2004
محسن صالح – 2004

اذا كنت شاهدت منتخب مصر مع محسن صالح في أمم افريقيا عام 2004 بتونس فبالتأكيد لن تكون متضرراً لوجود هيكتور كوبر في قيادة الفراعنة، فلا يستطيع مشجع مصري ان ينسي احد اشهر الاهداف التي سُجلت في مرمي منتخبنا في هذه البطولة، هدف الجزائري حسين عيشو “عيشو الحرامي” كما لقبوه، في مرمي نادر السيد وتوديع المنتخب المصري للبطولة من دور المجموعات، ربما هذه النسخة الأسوء لمشاركتنا في البطولة الافريقية منذ مشاهدتي للمنتخب مصري.

بعد امم افريقيا 1998 ثلاث بطولات متتالية لم يتخطي المنتخب المصري دور الثمانية بقيادة فنية مختلفة في النسخ الثلاث، وخيبة امل للجمهور المصري في كل نسخة تلو الاخري قبل ان يأتي صاحب فترة الانجازات الذهبية.

◄قمة المجد الكروي والعودة للبطولات والانجازات

المدرب ماركو تارديلي

بعد فترة مُخيبة اخري قضاها ماركو تارديلي مدرباً للمنتخب المصري تبخرت فيها امال الفراعنة في الوصول لمونديال المانيا 2006 قرر الاتحاد المصري اقالة المدرب الايطالي وتعيين حسن شحاته.

المدرب حسن شحاتة

المدرب حسن شحاتة - 2006 و2008 و 2010
حسن شحاتة – 2006 و2008 و 2010

حبيبي يارسول الله؛ لم يتوقع اشد المتفائلين تحقيق المنتخب المصري بقيادة شحاتة لانجاز غير مسبوق بالفوز بثلاث نسخ متتالية من كأس امم افريقيا اعوام 2006 و2008 و 2010، بعد الفوز علي كوت ديفوار والكاميرون وغانا في ثلاث نهائيات للبطولة علي التوالي، ومع تحقيق كل هذه الانجازات لم يسلم شحاته من انتقادات بعض المتابعين فهناك من اتهمه بالحظ وهناك من قال ان الفضل في ذلك هو مستوي الأهلي القوي في ذلك الفترة، والحقيقة ان كل هذه الانتقادات عبارة عن اتهامات غير منطقية بالمرة، لاشك في ان حسن شحاتة صاحب افضل فترة في تدريب المنتخب المصري من حيث الانجازات مع جيل كان ينقصه فقط الوصول الي نهائيات كأس العالم بعد ان كانوا علي بُعد خطوة منه وتحقيق حُلم غائب حتي الان.

◄الاختفاء من الخريطة الافريقية مرة أخرى

بعد كل هذه النجاحات، من مِنا كان يتوقع ان النجاح الساحق سيعقبه فشل في التأهل لأمم افريقيا في ثلاث نسخ متتالية! فبعد ان تذيل المنتخب المصري مجموعته في تصفيات 2012 التي ضمت جنوب افريقيا والنيجر وسيراليون في مفاجأة مدوية، تمت اقالة الجهاز الفني للمنتخب بقيادة حسن شحاتة.

المدرب بوب برادلي

عانت كرة القدم المصرية بعد ذلك من تخبطات وعشوائية واضحة لعدة اسباب ابرزها توقف الدوري العام لظروف البلاد في هذه الفترة، العشوائية وصلت حتى في اختيار مدرب للمنتخب المصري، فقرر اتحاد الكرة المصري استقدام مدرب اجنبي وهو الامريكي بوب برادلي الذي فشل هو الاخر في الوصول بالمنتخب المصري لأمم افريقيا عام 2013، ولكن تمت اقالته بعد فشل الفراعنة في الوصول الي نهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل بعد الخسارة امام غانا بنتيجة 6/1 ذهاباً والفوز 2/1 في مباراة العودة ليودع الامريكي تدريب المنتخب المصري ويتولي شوقي غريب مهمة تدريب منتخب مصر.

المدرب شوقي غريب

المدرب شوقي غريب ومدرب المنتخب المصري
شوقي غريب – مصر 2004

هل كنت تتوقع ان تشاهد نسخة للمنتخب المصري أسوء من نسخة منتخب 2004 مع محسن صالح؟ فمع قدوم شوقي غريب لتولي الادارة الفنية للمنتخب المصري في اختيار لم يكن موفق علي الاطلاق فشل الاخير في الصعود بالمنتخب المصري الي كأس امم افريقيا عام 2015 في مجموعة ضمت السنغال وتونس وبوتسوانا، ليرحل بعد فترة يجب ان تُمحي هي الاُخرى من تاريخ المنتخب المصري.

العودة للتواجد علي الخريطة الافريقية بعد غياب استمر سبع سنوات.

المدرب هيكتور كوبر

هيكتور كوبر - منتخب مصر ٢٠١٧
هيكتور كوبر – منتخب مصر ٢٠١٧

قرر اتحاد الكرة المصري استقدام مدرب اجنبي وعدم التفكير في مدرب محلي بعد فشل شوقي غريب في ادارتُه للمنتخب المصري، اذاً هيكتور كوبر هو رجل المرحلة.

“اطمئنوا سأبني منتخباً يليق بمصر صاحبة التاريخ العريق”. تصريح ووعد قطعه هيكتور كوبر علي نفسه منذ بداية توليه مهمة تدريب الفراعنة.

هيكتور كوبر منذ توليه الادارة الفنية لمنتخب مصر حتى الان يقود الفراعنة باقتدار حسب النتائج، فالأرجنتيني تسلم مهمة المنتخب المصري وهو منتخب تائه عن طريق المشاركة في المحفل الافريقي لسنوات عديدة، وبالتالي كان يعلم ماهو مُقبل عليه من ضغوطات وتحديات.

تأهل المنتخب المصري لكأس امم افريقيا متصدراً لمجموعته التي ضمت نيجيريا وتنزانيا وانسحب منتخب تشاد من التصفيات، حيث فاز المنتخب المصري في 3 مباريات وتعادل في مباراة ولم يخسر، وبالتالي نجح الارجنتيني في اعادة الفراعنة للمشاركة في البطولة المُحببة.

كوبر وتحقيق المفاجأة رغم الانتقادات.

قبل بداية البطولة ومع اعلان القائمة المشاركة للمنتخب المصري، طالت الانتقادات الجهاز الفني للمنتخب حيث اتهمه الكثيرون باختيار اللاعبين عن طريق المجاملة، بينما دخل مشجعي الاهلي والزمالك في نزاع من نوعية “المنتخب محتاج حسام غالي-ازاي مخدش باسم مرسي!“.

نهائي كأس أمم أفريقيا ٢٠١٧منتخب مصر في نهائي كأس أمم أفريقيا ٢٠١٧

هل كان يتوقع احد وصول الفراعنة الى الدور النهائي من البطولة؟ فالمدرب الارجنتيني يقود جيل جديد على المشاركة في مثل هذه المناسبات ويشارك جميع لاعبيه في هذه البطولة للمرة الاولي في تاريخهم باستثناء 4 لاعبين”الحضري- احمد فتحي- المحمدي- عبد الشافي” ومع ذلك نجح في الوصول للدور النهائي من كأس امم افريقيا بعد تصدره للمجموعة علي حساب غانا واوغندا ومالي.

كما نجح هيكتور كوبر في عبور المنتخب المغربي في دور الثمانية بعد عُقدةٍ دامت 31 عاماً، وتخطي المنتخب البوركينابي في الدور نصف النهائي بركلات الترجيح، قبل ان يخسر المنتخب المصري من الكاميرون بهدفين مقابل هدف ويخسر البطولة.

رغم ان الكثير من الظروف كادت ان تُعيق الفراعنة من الوصول لهذه المرحلة ابرزها الاصابات، فبعد كل مباراة يخسر المنتخب جهود لاعب مختلف حتى وصلت حصيلة المصابين الي 6 لاعبين، فأصبح الجهاز الفني في شبه أزمة، ومع ذلك تمكن الفراعنة من الوصول الى اخر محطات البطولة الافريقية.

مع كل ما ذكرته ورغم ان المنتخب المصري حقق شِبه انجاز بالوصول الي هذه المرحلة، فالمدرب الارجنتيني تطوله انتقادات لاذعة بسبب اداء واسلوب المنتخب المصري الذي يعتبره المشاهد عشوائي وممل في الكثير من المباريات.

عموما؛ مع بعض التحفظات الفنية في اسلوب وادارة هيكتور كوبر لمنتخب مصر الا انه حتى الان يخطوا مباراة بعد مباراة ومرحلة تلو الاخرى بثبات في جميع المناسبات التي يشارك فيها مع المنتخب المصري، رغم خسارة النهائي الافريقي الا ان وصول المنتخب لهذه المرحلة بعد غياب دام سبع سنوات هو انجاز، حتى وإن كُنت من منتقدي اسلوب المدرب الأرجنتيني فان تحقيقه لكل هذه النتائج لم يكن مُجرد توفيق او صدفة او حتى عن طريق الحظ!

الرهان الأهم

حلم الأهم الذي يلوح في الافق لدي كل الجماهير المصرية هو التأهل لكأس العالم 2018، حيث لم يتمكن المنتخب المصري من المشاركة في الحدث الاهم في كرة القدم منذ عام 1990، فقبل بدأ أمم افريقيا لو سألت مشجع مصري ماذا تفضل؟ الفوز بأمم افريقيا ام الوصول لكأس العالم؟ بالتأكيد ستكون الاجابة الوصول لكأس العالم.

تصفيات كأس العالم شعار كأس العالم في روسيا ٢٠١٨

وتضم مجموعة الفراعنة في تصفيات كأس العالم كل من غانا واوغندا والكونغو ويتصدر المنتخب المصري جدول ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط بعد فوزين علي الكونغو وغانا، في انتظار القادم الذي سيكون اصعب وأهم بالتأكيد.

مرَّت السنين وتغيرت الظروف وهناك اشياء لم ولن تتغير، منها ان المشجع المصري نادراً ما استقر وأشاد بمدرب مهما حقق من انجازات، فعِند الفوز تتعالي الهتافات والاشادة به ومع اول هزيمة “او حتى الفوز بأداء عادي” تتعالي صيحات الإتهام بالفشل والمطالبة بالإقالة.

عموماً التاريخ لن يذكر طريقة لعب المدرب دفاعية كانت ام هجومية، فقط سيذكر الي اي مرحلة وصل هيكتور كوبر وماذا حقق في نهاية فترته!

فيديو مقال المدرب الارجنتيني هيكتور كوبر

أحمد حمدي

مهتم بالرياضة وخصوصاً كرة القدم.


سنابشات Asal.95

شاهد أيضاً

عن رأسية غيرت مسار فالنسيا من نهائي الدوري الأوروبي إلى الخروج من البطولة – فالنسيا و اشبيلية

كتابة عن ذكريات ليست بالبعيدة، عن مباراة انتهت بسيناريو اشبه بنهاية الأفلام السينمائية، عن اللحظة …