الرئيسية / قضايا أسرية / أسس ومبادئ الميزانية الأسرية وفوائدها (الحلقة الأولى)

أسس ومبادئ الميزانية الأسرية وفوائدها (الحلقة الأولى)

ان وضع ميزانية دقيقة للأسرة أصبحت ضرورة من ضرورات الحياة الهامة لضمان استقرار وسكينة الأسرة ولمساعدتها على التصرف باعتدال وللقضاء على الأنماط الاستهلاكية السيئة التي سادة مجتمعاتنا .. ولمعالجة عجزها المالي واستثمار الفائض من مدخراتها.. وتحقيق أهدافها وتطلعاتها.

 

هناك الكثير من الأسر التي تعاني من ديون مرهقة وعجزاً مالياً مزمناً.. مما يجعل الحياة الأسرية على حافة الهاوية.. فتتوقف دفة الحياة وتظلم طريق المستقبل وتنطفئ شموع الأمل؛  فتعصف المشاكل المتنوعة والعديدة بالحياة الأسرية الآمنة وتجعلها ركاماً متناثراً في كل مكان.

 

وقد يتسأل الكثيرون لماذا تقع هذه الأسر في الديون المزمنة وهذه المشاكل التي لا حصر لها !!؟ .. و الجواب بسيط جداً هو أن هذه الأسر لم تضع لها ميزانية ولم تستطيع ان تضع خطة للموازنة بين الإيرادات والمصروفات، وبالتالي تصرفت بعشوائية رغم إيراداتها المحدودة والغير منتظمة مما أدى إلى هذه النتيجة الحتمية والمتوقعة.

 

أن مفهوم التخطيط لدينا كأمه عربية وكعالم ثالث ليس له وجود مطلقاً في حياتنا العملية والعلمية والأسرية وبالتالي لسنا قادرين على ان نحدد ما نريد بدقة وإذا حددنا لا نستطيع ان نلتزم بما خططنا له .. وإذا التزمنا غاب عنا الأسلوب الأمثل والصحيح في كيفية التنفيذ والاستفادة من تجارب الآخرين الأمر الذي يجعلنا فريسة سهله للجهل والفقر والمرض و يجعلنا عرضة للانهيار في أي لحظة.

 

غياب التخطيط هو نتيجة لغياب الأهداف.. وغياب الأهداف هي نتيجة لغياب الوعي والإدراك  بمقتضيات الأمور؛ لذلك لا عجب ان ترى معظم  الأسر العربية واليمنية بالذات تعاني من الفقر المدقع.

ان مستقبل الأسرة هو أمانة في أعناق الأباء والأمهات وهذه المسئولية هي مقسمة بالتساوي بين الرجل والمرأة .. وكل فرد من أفراد الأسرة يجب ان يشارك في صياغة مستقبل الأسرة.

 

تلعب الزوجة دوراً مهماً في إسعاد أسرتها من خلال التخطيط لميزانية أسرية شاملة وإدارتها الحكيمة لشئون المنزل وتدبير مصروفاته.. وذلك على اعتبار ان المنزل هو المكان الذي يسعد فيه الجميع.

 

هناك الكثير من العوامل التي تساعد على توفير السعادة الأسرية، وذلك من خلال تقدير دخل الأسرة وتنظيم ميزانيتها، حتى تتمكن الأسرة من توفير حاجياتها للمحافظة على صحة أفرادها، وتأمين السكن والملبس والمأكل المناسب.

 

وهو ما يتطلب وضع ميزانية محكمة للأسرة تضبط النفقات وتحدد الإيرادات وأوجه الصرف المختلفة وأولوياتها مع عمل الآلية المناسبة لمراقبتها.

 

تعريف الميزانية الأسرية

هي عملية موازنة الإيرادات مع المصروفات وذلك لفترة زمنية محددة.. ليتم معرفة ما ينتظر الأسرة من عجزاً أو فائضاً مالياً، فإذا كانت النتيجة عجزاً يتم تحديد طرق لتغطية العجز والقضاء علية، و أن كان فائضاً يتم تحديد سبل لاستثماره وتنميته.

 

فوائد الميزانية الأسرية

  • القضاء على الديون التي تهدد استقرار الحياة الزوجية
  • تربية الأبناء على تحمل المسئولية ومراعاة الإمكانيات الأسرية
  • أتباع نظام الإنفاق السليم (من حيث عدم زيادة الأنفاق على الدخل المحدد)
  • توزيع الدخل بشكل فعال على جميع أوجه الأنفاق المختلفة في الميزانية
  • إيجاد الاقتصاد المنزلي لمواجهة أعباء الحياة نتيجة لزيادة أسعار السلع المختلفة والخدمات
  • الانتفاع بالموارد المتاحة إلى أقصى حد ممكن وبطريقة سليمة
  • بناء أسرة سليمة وحياة زوجية مستقرة
  • توفير طفولة آمنه للأبناء و ضمان مستقبلهم
  • تقوية العلاقات والروابط الأسرية
  • القضاء على الخلافات الزوجية
  • القضاء على سوء التدبير للموارد المالية وسفه الشراء و الأنماط الاستهلاكية السيئة
  • التخطيط وتطبيق الأسس العلمية في شتى أنشطة الحياة اليومية وبما يتناسب مع نمط الحياة
  • الترشيد في الأنفاق وحسن التدبير لتوفير حياة كريمة للأسرة
  • ترتيب الأولويات وتلبية الاحتياجات الضرورية التي تحقق الطموح والآمال و الأهداف الأسرية
  • تساعدنا على المرونة وسهولة التكيف مع متغيرات الحياة التي تمس الأسرة و المجتمع
  • تساعدنا على الربط بين الموارد والأهداف واهتمامات الأسرة وتحسين أوضاعها، وتحديد الغذاء وطرق التغذية .. وتحديد ضروريات المسكن ومفروشاته وأجهزته وأدواته وإدارة المنزل وموارد الأسرة.

 

سلبيات عدم وضع ميزانية أسرية

  1. زيادة الديون وتراكمها
  2. عدم استقرار الحياة الزوجية والأسرية
  3. تعرض الأسرة لضغط قوي من الالتزامات وعدم القدرة على الوفاء بها
  4. مشاكل اقتصادية جمة تزيد من عوامل الإحباط واليأس وتقضى على الأمل
  5. زيادة حدة العجز المالي للأسرة
  6. زيادة حده التوتر وتدمير نمط علاقة الآباء بالأبناء
  7. زيادة التناقضات النفسية للأسرة خصوصاً عند الأطفال
  8. إعلان حالة الإفلاس (تؤدي إلى زيادة ظاهرة الفقر والتسول و تؤدي إلى عدم القدرة على تحمل المسئولية)
  9. تدهور الأسرة وظهور عوامل الاضطرابات والعصبية والنفسية وحالات الاكتئاب
  10. زيادة الخلافات الزوجية والتفكك الأسري
  11. إهمال الأبناء وزيادة نسبة البطالة والأمية، وانتشار الأمراض وضعف التكافل الاجتماعي وارتفاع معدلات الهجرة
  12. شيوع الأنماط الاستهلاكية السيئة في المجتمعات
  13. الإنفاق بدون وعي يؤدي إلى عشوائية الشراء (السفه الشرائي) والشراء التلقائي و زيادة النهم الاستهلاكي (وظهور حمّى الشراء)
  14. زيادة نسبة الطلاق وشيوع ظاهرة العنف الأسري وخاصة الأطفال وانتشار العادات السيئة مثل التدخين، القات، الخمور، الفساد الأخلاقي، الانحلال الأسري.

 

طريقة أعداد الميزانية الأسرية

  • هناك أربع مراحل وهي كتالي:
  1. المرحلة الأولى: تحديد الإيرادات الأسرية
  2. المرحلة الثانية: تحديد المصروفات الأسرية
  3. المرحلة الثالثة: التخطيط للموازنة بين الإيرادات والمصروفات
  4. المرحلة الرابعة: معالجة الاختلالات وتحقيق الأهداف

 

فيديو أسس ومبادئ الميزانية الأسرية وفوائدها (الحلقة الأولى) 

علي أحمد الهردي

علي أحمد الهردي