الرئيسية / أخلاق / توبة وصبر

توبة وصبر

بالتوبة مطالب المرء فى كل لحظة من لحظات حياته, إذ لا حياة كاملة أو لا حياة تتشبع بالفضائل , لذا وجبت التوبة وانتفى بالمقابل الغرور بالعمل مهما علا وفضل .

التوبة

يصارع الإنسان دوماً , فتارة يصارع الشيطان وتارة يقاوم هواه وتارة يغالب نفسه التى غلبته وقهرته , إنه دائماً فى صراع ما دام بالقلب حياة ومن الأنفاس بقية , إذن توجيه الله للإنسان بدوام التوبة كان فضلاً منه ورحمة وكان أفضل الفضل قبوله – جل شأنه – لها بكرمه , فكان الفضل له فى المبدأ والختام ” ثم تاب عليهم ليتوبوا ” .

ولكن لا يستوى من أخطأ مرات ومرات ذات الخطأ بمن أخطأ مرة واحدة عن غيرما قصد , فكانت التوبة عليه سبحانه أى استحقاق التوبة منه على عبده للذى عمل السوء بجهالة ثم تاب من قريب , أما غيرهم فإن توبة الله عليهم توبة شاملة ( يشعرون بها ) تبعد عنهم بمقدار نقضهم عهد الله الفينة بعد الفينة ” فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية ” , إذن فقساوة القلب التى تجدها فى قلبك أخي المؤمن إنما هى من عقوبات معصيتك المتكررة , وكل منا على نفسه بصيرة , فلتصبر كثيراً فى بداية توبتك الحقيقية الصادقة , ولتكن هذه المرة آخر عهدك بالمعصية واطلب لجوءاً دائماً إلى جوار الله وادخل فى حمى الملك .

ولكن إن دهاك من نفسك مرة أخرى داهى الطبع فارجع وتب , ولو فى اليوم ألف مرة , فإن الله غفور رحيم , ولكن لو صبرت قليلاً وشكرت لهو خير للصابرين , وتذكر دائماً أن الله يحبك ويعطيك ويسترك ويتفضل عليك على الدوام فاستح .

الصبر

الصبر مثل اسمه مر مذاقته … لكن عواقبه أحلى من العسل

وكما قال الشاعر :

قد كان ربى واللطيف من اسمه … ما غاب عنىوالسحاب مطيــر

عبدى إليك أمد طوق كرامتى … وأنا خلقتك غايتى التعميـــــــــــر

عبدى الزمان خلقته وجعلته … طوع اليدين أتاك منه نذيــــــــــــر

إن الكريم إذا أتاك نذيره … فاحذر لأن المفنيات كثيــــــــــــــــــــــــــر

عبدى حمتك من الذنوب محبتى … ولأنت فى هذى الديار نزيــــــل

وغداً يعرفنى الحقيقة سيدى … وأنا لرب العالمين ذليـــــــــــــــــــل

إنى أتيت من الذنوب مهالكاً … هذا وظنى فى الكريم جميــــــــــل

وغداً سيشملنى الكريم بعفوه … إن الكريم لكل ذاك مزيـــــــــــــــل

سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم

فيديو توبة وصبر

أضف تعليقك هنا

د. محمد فرحات

طبيب أسنان من مصر

كاتب عربي - مصر