الرئيسية / قضايا مجتمعية / الثلاثي المحرم أصبح مباح

الثلاثي المحرم أصبح مباح

الثلاثي المقدس عند العرب والمسلمين أو الثلاثي المحرم  (الدين ، الجنس ، السياسة ) ، وتحريمهم او الابتعاد عن الخوض في مواضيع تخص ،هذا المثلث هو اكبر برهان عن التخلف والرجعية لدى المجتمعات العربية ، لماذا لا نخوض في هذه المواضيع المهمة والحساسة وكيف حتى أصابنا العزوف عنها ؟

الدين

لا أحب ان اتكلم في الدين

يحب على الفرد ان يفرق بين ان يكون فقيه أو مفنتي ، وان يكون مسلم عارف بأساسيات دينه وأركانه ومبادئه الرئيسية ، لو سألت أحدهم عن ابسط ابجديات دينه يقولك :أنا لا أحب التكلم في الدين تلك هي الجملة التي تزيدنا جهل على جهل .

وهذا سببه الأول الجهل طبعا وعدم التفرق بين ان يكون الفرد فقيه أو مفتى وان يكون مواطن يعي ويبحث ويتعلم ليس بالضرورة ان تكون مفتي او عالم للخوض في دينك ويكفي ان تتعلم.

قال رسول الله صل الله عليه وسلم: « يَا أبا ذَر لأن تَغدُوَ فَتَتَعَلَّمَ ءايَة مِن كِتَاب الله خَيْرٌ لَكَ مِن أَن تُصَلّيَ مِائةَ رَكْعَةٍ ولأن تَغدُوَ فَتَتَعَلَّمَ بَاباً مِن العِلمِ خَيْرٌ لَكَ مِن أَن تُصَلّيَ أَلفَ رَكْعَةٍ » رواه ابن ماجه

الجنس

اما عن الجنس ، فهو اللمسة السحرية التي تجعل من هذا الثلاثي محرم ، ولكن حتى نكون واقعين ، نحن الان في زمن الانترنات ومواقع التواصل الاجتماعي والمعلومات متوفرة ومتاحة للصغير قبل الكبير وعليه يجب على الأباء ، ان يكون واضحين وان يقدموا النصح والارشاد للأبنائهم حتى لا يغرقوا في المحرمات و الاباحيات ، لأنه موضوع عاجل أم آجلا لابد منه.

 السياسة

دعني من مواضيع السياسة…. هذه الجملة سببها الخوف من تبعات ابداء رأي في موضوع او نقد رجل من رجال السياسة في البلاد ، وللأسف وهي القشة التي قسمت ظهر البعير

وهذا هي اكبر كارثة في العالم العربي والاسلامي الجهل بالسياسة ، فلو سألت أحدهم عن الاوضاع الساسية لبلاده سيقول لك: لا افهم أو لا احب السياسة وكلمات من هذا القبيل ، نعم السياسة قذرة وغامضة ولا يوجد بها مصداقية ، فبطل اليوم خائن الغد وخائن اليوم بطل الغد كلها تناقضات ، ومع كل هذا يجب المواطن العربي  تتبع الاخبار وتطورات الأوضاع في بلاده ، على الأقل  يشعر قادت البلاد وصناع القرار ان هناك من يراقبهم ويقيمهم فالوطن وطننا ونحن أولى به.

قال الله تعالى: ﴿قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ﴾ [سورة الزمر]

أول خطوة لتغير الأوضاع للأحسن ، هي نشر الوعي والخوض في هذه المواضيع وبالأخص الدين والسياسة وأما الجنس فتوعية وارشاد المرهقن حتى بلوغ سن الرشد احسن من ان نتركه بدون بوصلة ضائعون ، فالانسان الجاهل يسهل خداعه في كل المجالات

 

فيديو الثلاثي المحرم أصبح مباح

 

أضف تعليقك هنا

الأمين نصبة

نصبة الأمين