الرئيسية / الحياة / حكايات و روايات: لا تعلق قلبك بأحد..فتندم

حكايات و روايات: لا تعلق قلبك بأحد..فتندم

حكي لي والدي ذات مرة موقف حدث معه، و ترك في نفسي أثرا، استفدت منه كثيرا، و أخذت منه كل العبر و العظات، فقد حكي لي عن صديق له كان يملك محلا لبيع الملابس، كان هذا المحل بالنسبة لهذا الرجل باختصار (شقي عمره)، و في يوم من الأيام حدثت له ظروف لا إرادية، لن أتطرق إلي التفاصيل، لكن أجبره صاحب العمارة التي يوجد فيها المحل بهدم العمارة، و أخذ المحل منه بحكم من المحكمة.

في يوم و ليلة أصبح “شقي عمره” في الشارع، كل البضاعة، في الشارع، و المحل يُهدم أمام عينيه، ثمره مشوار طويل من الجد و الاجتهاد، تذهب أمام عينيه في لحظة.

فجأة خسر كل شيء…

ذهب مصدر رزقه الوحيد…

فذهب والدي و من معه ليعزوا هذا الرجل في مصيبته، خوفا من أن (يقع من طوله) من الصدمة، لكن حدث ما لم يتخيلوه، فقد قال لهم بكل قوة و إصرار (أنتوا جايين تعزوني في إيه ؟! أنا اللي عملت المحل ده…و هعمله تاني..إحنا اللي بنعمل الفلوس…مش الفلوس اللي بتعملنا).

و بالفعل…

بعد مرور مدة من الزمن، استعاد الرجل بريقه مرة أخري، و فتح محلا آخر، و أعاد بناء حلمه من جديد.

الصراحة

حكي لي والدي هذا الموقف أكثر من مرة، و في كل مرة كنت أنصت له، كأنها أول مرة، فقد استخلصت بعد تفكير عميق في هذا الموقف، أن للنجاح أسباب بالتأكيد، منها ما هو معروف “الصبر”، و “الإرادة”، و العزيمة”، و قبلهم التوكل علي الله بالطبع، لكن أهم سبب بالنسبة لي استخلصته من هذا الموقف، هو أن هذا الرجل، لم يعلق قلبه بهذا المحل، فإذا رحل مات قلبه معه، و قلت عزيمته، و استسلم لليأس، فهو استطاع أن يعود مرة أخري بنفس القوة، لأنه لم يعلق نفسه بالذي رحل.

الحياة تمر، و الأيام تمضي، و الأشخاص ترحل، فعلق نفسك بالله فقط.

الدكتور إسماعيل فوزي، خبير في التنمية البشرية، قال في تصريحات لليوم السابع، بأن التعلق بـ”الأفراد” و “الأشياء”، لا تتوقف عند سن او عمر معين، فهذا “التعلق” لا ينحصر علي مرحلة الطفولة أو المراهقة فقط، بل تأتي لجميع الأعمار، وأضاف أن هناك أشخاصا راشدين، ومع ذلك يقعون فى فكر الحب المرضى لأفراد، وعدم القدرة على تخيل الحياة بدونهم، وهنا يتحول الأمر إلى إدمان نفسى وعاطفى، يدمر حياتهم يوم بعد الآخر، خصوصا فى حال بُعد هذا الشخص أو الشىء عنهم.

الاكتئاب:

علماء نفس من جامعة ليدز البريطانية، توصلوا في دراسة أجروها بأن الأشخاص الذين يقضون وقتا طويلا أمام الإنترنت يعانون بشكل أكبر من أعراض الاكتئاب مقارنة بالأشخاص الذين يستخدمون الإنترنت فقط من حين إلى آخر، و حذرت مديرة الدراسة “كاتريونا موريسون” من التعلق بـ”الإنترنت” و “مواقع التواصل الاجتماعي”، لأنها قد تؤدي إلي أمراض نفسية كالاكتئاب.

الخلاصة: (اعبد الله كما يحب، و علق قلبك به و بذكره عز و جل، انشر حبك بين الناس، و اهتم بهم، و لا تعلق قلبك بأحد، أو بشيء، لأن كل شيء زائل، حتي أنت و أنا).

فيديو حكايات و روايات: لا تعلق قلبك بأحد..فتندم

أضف تعليقك هنا

يحيي إياد

يحيي إياد