رحلة ميت

لكل منا رحلة لابد ان يقطعها وخطى يخطوها فمنا من يهرب من مشكلاته ، وضيقة الي مشكلات اكثر، وضيق اكثر، ومنا من يواجه صعوبات الحياه بكل قسوتها، ويتخطى صعوباتها ببعض التحمل والصبر .

اساليب خاطئة:

ولكن كثيرا منا تجبرهم الظروف، والاحوال الاقتصادية، والمعيشة الصعبة الي التفكير في اساليب خاطئة بشتى الطرق لقهر تلك الظروف وتسيطر عليهم الأفكار الخبيثة التي تعشعش في اذهانهم وتجعل عقولهم كالبيوت الخاوية التي سكنها البوم ، مما يوقعنا في الكثير من المشكلات والمصائب التي لا تخطر على اذهاننا ابدا وتأخذنا افكارنا الخاطئة الي التهلكة.

بلاد ما وراء البحار:

فالكثير منا يفكر للخروج من ازماته التي يمر بها الي السفر حالما بالسفر الي بلاد ما وراء البحار حيث الحياه التي رسمها في خياله وما يشاهده على الشاشات من رفاهية وثراء فيتجه الي مكاتب او الي سماسرة السفر التي لا يراعون ضمير ولا يعرفون قانون ولا يعترفون بشيء غير الربح من مصائب الناس فيزينون لشبابنا الاحلام الوردية والاموال الطائلة التي سيحققونها من السفر فيجهزون لهم جميع الاوراق المطلوبة وكل هذه الاوراق غير قانونية لان الدولة لا تسمح لشبابها ان يذهبون الي التهلكة ، ويأتي ميعاد السفر ويودع الشباب الاهل حالمون بما هو قادم ويجهز السماسرة مراكب صيد لنقل الشباب الي بلاد الرفاهية والحياه المزعومة وتلك المراكب غير صالحة للسير في الاعماق الضحلة فما بالك بالأعماق السحيقة فالنتيجة معروفة مقدمة هي الموت هو الاحتمال الاكثر وقوعا وقد تكون فرصة النجاة بنسبة 1 % فيموت الشباب في زهرة العمر وتطفوا الجثث فوق المياه فيرجعون في صناديق بدلا ما كان يحلمون بالرجوع بالأموال والسيارات وتحقيق الرفاهية حتي من ينجوا يصير عرضة لمشاكل اكثر مما يواجها في بلده فيصير خارجا عن القانون في البلاد التي عبر اليها بطرق غير قانونية ويصبح مطارد في الشوارع غير امن او يعمل عملا كان يرفض ان يعمله في بلاده او يستعار ان يقوم به وهو صاحب شهاده كذا وكذا فالحياة لا تأتي لاحد على طبق من ذهب بل الحياه كد وتعب . وكم شاب قطع رحلة يحسبها رحلة السعادة ولكن نسى انها قد تكون رحلة ميت.

فيديو رحلة ميت

محمد خضيري

الكاتب محمد خضيري

كاتب في جريدة المساء العربي