الرئيسية / تعليم / المدرسة / معوقات وتحديات تطبيق المدرسة المجتمعية

معوقات وتحديات تطبيق المدرسة المجتمعية

تنوعت المعيقات والتحديات التي تواجه تطبيق فكرة المدرسة المجتمعية، وقد اشتملت ثلاث أنواع رئيسية وهي:

معيقات وتحديات تواجه المؤسسات التربوية التعليمية “المدارس”:

  • (عاشور،2012، ودليل المتدرب،2008).
  1. انتشار المفاهيم الخاطئة مما يسبب النتائج الضعيفة والمحدودة للعمل وتبقى العلاقة ما بين المدرسة والمجتمع بإطارها الشكلي، وكل ذلك بسبب عدم تقبل إدارة المدرسة بالتجديد.
  2. عدم الإيمان الفعلي بأهمية المدرسة المجتمعية وبالأدوار والأنشطة التي تؤديها نحو مجتمعات التعلم.
  3. ضعف الجانب التنظيمي الذي يختص بالواجبات والحقوق التي تتعلق بالأهالي.
  4. الثقافة المجتمعية والعادات والتقاليد التي تسيطر بعدم مشاركة الآباء.
  5. خبرة المعلمين الغير كافية فيما يختص بكيفية التواصل مع الآباء، إضافةً إلى قلة أعداد المعلمين، وضعف برامج التدريب والنمو المهني لهم.
  6. تبني المركزية الإدارية وما يتبعها من إجراءات معقدة وغياب المرونة بالتطبيق وعدم القناعة بأهمية التغيير.
  7. عدم تفعيل مجلس الأمناء للقيام بدوره.
  8. شح الموارد اللازمة لبرامج المدارس، وضعف التمويل اللازم لذلك.
  9. غياب عامل التحفيز للمجتمع المحلي والذي يعود على انخفاض وتدني مستويات الطلبة لتقديم الدعم المادي أو العيني للمدرسة، مما يسبب غياب مشاركة أولياء الأمور بالأنشطة التي تطرحها المدرسة.
  10. الاستقلالية الذاتية للمعلم في التعليم لعدم ثقته بمستويات تعليم الآباء وقدرتهم على القيام بالأدوار الموكولة إليهم.
  11. الاجتهاد الشخصي بتنظيم العمل داخل المدرسة لتجاهل القوانين.
  12. غياب الجانب الخططي من قبل المدرسة لتنمية واستغلال الموارد.
  13. تدني المشاركة المجتمعية لعدم اقتناع القيادات التعليمية بها، فيؤدي ذلك، إلى فقدان الثقة والتواصل فيما بينهم.
  14. غياب اللامركزية الإدارية وعدم تفعيلها للمستويات الإدارية حسب الهيكل التنظيمي ضعف وسائل الاتصال بين المدرسة والمجتمع.

وأضافت (سنقر،2005) بعض التحديات التي تواجه المؤسسات التعليمية وهي:

  1. تواجد الإستعمارات أو سيطرة أو عولمة أو غيرها.
  2. ازدياد الطلاق والبطالة والانفجار السكاني وتعاطي المخدرات بسبب عدم المشاركة المجتمعية.
  3. عدم توفر البناء الصحي الملائم.
  4. انتشار الأمية والأمية المعلوماتية.

    المعيقات والتحديات التي تواجه المجالس المشكلة بالمدارس:

    (عاشور،2012).

  • عدم الجدية.
  • انعدام قنوات الاتصال بين المجالس والمجتمع.
  • تواجد أشخاص غير مرغوب بهم.
  • عدم القدرة على إدارة واختيار الوقت والأساليب المناسبة.
  • افتقار المدارس والمجتمع للمناخ المناسب.
  • الصراعات بين المجالس والمدرسة

 المعيقات والتحديات التي تواجه المجتمع المحلي الذي يحيط بالمدارس:

  1. تعود المجتمع على الحلول الجاهزة للمشكلات التي تعترضه وقلة الوعي بخطورتها والتعايش والتأقلم معها.
  2. الصراعات الداخلية والقبلية بسبب عدم تجانس المجتمع.
  3. عدم رضا المجتمع عن قياداته مما يؤدي إلى ضعف العلاقة فيما بينهم.
  4. الإجراءات الإدارية والروتينية التي تنفر المتبرع.
  5. المستوى الثقافي المتدني للمجتمع.
  6. الفهم الخاطئ للمشاركة المجتمعية، وغياب الوعي الثقافي للمجتمع بأهميتها.
  7. تدني فقدان التخطيط والإطار الواضح للمدرسة بسبب عدم عرضها على المجتمع، مما يؤدي إلى فقدان الثقة فيما بينهم.
  8. ضيق الوقت الكافي للمشاركة المجتمعية بسبب المستوى الاقتصادي والاجتماعي المتدني لبعض الأسر لانشغالهم بتوفير المتطلبات الحياتية الأساسية.
  9. عدم ملائمة أنماط الحياة الأسرية وعلاقة الطلبة بأوليائهم.
  10. غياب التعاون بين الجهات المختلفة ذات العلاقة لتسريع الإجراءات والتحلي بالصبر وتبني سياسة النفس الطويل.
  11. غياب وسائل الإعلام بنشر ثقافة المشاركة المجتمعية.

فيديو معوقات وتحديات تطبيق المدرسة المجتمعية

أضف تعليقك هنا

د. راوية خليل حسن الشبول

الدكتورة راوية خليل حسن الشبول

‎أستاذ مساعد‎ في ‎جامعة حائل‎

[addthis tool="addthis_inline_share_toolbox"]