<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / تعليم / من أجل تغيير حقيقي في المنظومة التعليمية

من أجل تغيير حقيقي في المنظومة التعليمية

كم أتمني من الأستاذ الدكتور طارق شوقي وزير التعليم أن تجمعه جلسة هادئة مع الأستاذ الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي، يناقشان فيها آليات اختيار من سيعملون مستقبلا بمهنة التدريس بعد أن فاض بنا الكيل من بعض من ساقتهم الأقدار ليكونوا مسئولين عن تربية وتعليم أبنائنا بالمدارس فأجهزوا علي ما تبقي من المنظومة المهترءة فكان الضحايا من الطلاب الأبرياء بالملايين..

معيار الاختيار:

السادة والسيدات الأفاضل
لا زال المعيار الغالب في اختيار من يعملون بهذه المهنة الكريمة هو المجموع الذي يحصل عليه الطالب في الثانوية العامة ويؤهله للالتحاق بإحدي كليات التربية ! صحيح أن هناك ما يسمي بالمقابلة الشخصية مع المتقدمين ولكنه في الغالب إجراء روتيني ويعتمد علي سؤال أو اثنين لا علاقة لهما بجدارة واستعداد المتقدم للتدريس مستقبلاً!!

صلاحية المتقدم:

أقترح أن تكون هناك مجموعة من الاختبارات المتنوعة يقوم بإعدادها الخبراء للتأكد تماما من صلاحية المتقدم للالتحاق بكليات التربية من الناحية العلمية والنفسية والأخلاقية وغيرها .. نريد معلماً يستطيع إدارة فصل قد تصل الكثافة فيه إلي سبعين طالباً وطالبة .. نريد معلماً يستطيع توصيل المعلومة إلي الطالب بكل سلاسة ويسر عن طريق إشراكهم في العملية التعليمية وليس عن طريق مجرد التلقين والحفظ وكما قِيل ” قل لي وسوف أنسى، أرني ولعلي أتذكر، أشركني وسوف أفهم” .. نريد معلماً يستطيع التعامل مع مستحدثات العصر وقادر علي استخدامها في عمله .. نريد المعلم القدوة والمحفز لطلابه ..نريد معلماً يحب عمله ويعشقه ، فكلما أحببت عملك، كلما أنجزت وأبدعت فيه ، وكما يقولون ” أفضل المعلمين هم من يدرسون طلابهم من قلوبهم وليس من الكتب”.

أغلبهم لا يصلح للتدريس!

من خلال عملي، قمت كثيراً بالإشراف علي طلاب كليات التربية أثناء تدريبهم العملي بالمدارس وهالني ما رأيت، فأغلبهم لا يصلح حقاً للتدريس، ناهيك عن ضعف مستواهم العلمي الملحوظ وكنت أعجب كيف لمثل هؤلاء أن يكونوا مُعلمين ناجحين في المستقبل، وأضع يدي علي قلبي خوفا علي أطفالنا من أمثال هؤلاء..

ولماذا نذهب بعيدأ؟ أليس الوضع القائم الآن هو نتاج مجموعة من العوامل المختلفة ومن أهمها المعلم؟ حتي لو افترضنا سوء المناهج (وهي بالفعل سيئة) وعدم كفاية فصول الدراسة وغيرها من المساويء، فإنه مع وجود مُعلم كفء ربما يمكننا الوصول إلي نتيجة أفضل بأقل الإمكانيات .. وكما يقول المثل الشعبي “الشاطرة تغزل برجل حمار”.

فيديو من أجل تغيير حقيقي في المنظومة التعليمية

عن عصام حنا وهبه

wavatar
عصام حنا وهبه
شارك في العديد من البرامج التدريبية بالولايات المتحدة الأمريكية وله مقالات منشورة في طرق تدريس اللغة الانجليزية.