<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / إسلام / التاء المربوطة

التاء المربوطة

إن الله حين أراد أن يخلق حواء من آدم لم يخلقها من عظام رجليه حتى لا يدوسها ولا من عظام رأسه حتى لا تُسيطر عليه وإنما خلقها من إحدى أضلاعه لتكون مساوية له قريبة من قلبه. إذاً فبلا شك للمرأة دور كبير منذ بداية الخليقة وحتى عند نزول الإسلام، فالإسلام كان أول من حرم وأد البنات وقضى على هذه العادة الجاهلية للأبد.

-ست الحبايب :

من أكثر و أهم الأدوار التي تلعبها المرأة وتتميز فيها ببراعة هي الأمومة حيث لا يمكن للرجل القيام بهذه المهمة أبدا مهما بدت له سهله ويسيره ، وكي نكون أكثر صدقاً فإن الرجل لا يشعر بدور الأم حقاً في المنزل إلا عند غيابها. عندما تترك الزوجة الأولاد للزوج لمدة ساعه واحدة حينها يغضب ويزمجر ،حينها فقط يشعر بمعاناة الأم ودورها الحيوي في المنزل.

-وراء كل رجل عظيم امرأة :

في كثير من الأحيان نجد المرأة تساعد زوجها في مصاريف المنزل ولو اضطرت لبيع ما تملك من الذهب لن تمانع في سبيل إسعاده وفي سبيل حبها له، المشكلة تكمن في أن أغلب النساء ترى أن هذا فرض واجب عليها وهو ليس كذلك على الإطلاق، أنا لا اقصد بكلامي هذا أن تمتنع المرأه عن مساعدة زوجها في امور المنزل المادية .. لكن لا يعقل ان يهين الرجل زوجته ويقلل من شأنها ويلغي وجودها في الحياة وهى في المقابل تكافئه بأن تعطيه ما تملكه من مال.

فلتحكمي عقلك يا حواء فإن هناك من يستحق التضحية من أجله وهناك من يستحق التضحية به، والقرار يرجع اليكِ في هذا.

-ماذا قالوا عن حواء؟

ان المرأه لقت الكثير من الإهانات النفسية والمعنوية عبر التاريخ وحتى يومنا هذا ولكنها كانت دائما صامدة ومصممة على إثبات وجودها ..هيا نأخذ جولة عبر التاريخ ونرى ماذا قال التاريخ عن حواء؟ ..

عند الإغريق :

كانت المرأة تباع كسلعة في السوق وأطلقوا عليها اسم “الشجرة المسمومة”.

عند الرومان:

لقت المرأة ابشع انواع التعذيب الجسدي فكان يصب عليها الزيت الحار وتسحب بالخيول حتى الموت، وكانوا يعتقدون ان المرأة كائن بلا روح.

عند الصينين :

كان من حق الصيني ان يدفن زوجته حية إذا اراد.

عند الهنود :

اذا مات زوج الهندية فليس لها الحق في العيش بعد ذلك وكانت تحرق معه.

عند النصارى :

عقد الفرنسيون في عام 586م مؤتمراً للبحث: هل تعد المرأة إنساناً أم غير إنسان؟ ! وهل لها روح أم ليست لها روح؟ وإذا كانت لها روح فهل هي روح حيوانية أم روح إنسانية؟ وإذا كانت روحاً إنسانية فهل هي على مستوى روح الرجل أم أدنى منها؟

وأخيراً” قرروا أنَّها إنسان، ولكنها خلقت لخدمة الرجل فحسب”. وأصدر البرلمان الإنكليزي قراراً في عصر هنري الثامن ملك إنكلترا يحظر على المرأة أن تقرأ كتاب (العهد الجديد) أي الإنجيل(المحرف)؛ لأنَّها تعتبر نجسة.

عند العرب قبل الاسلام :

كانوا يدفنوها حية عند ولادتها.

ثم جاء الإسلام

الذي انقذ المرأة من كل هذه المهالك .. ففي القرآن آيات عديدة تحث علي معاملة المرأة معامله حسنة، كما بين لنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مكانة المرأة في الإسلام من خلال معاملته لزوجاته ونحن نقتدي به -صلى الله عليه وسلم- ..

فعندما سُئل رسول الله من أحب الناس إليك ؟ قال : عائشة . وهو القائل: (استوصوا بالنساء خيراً).

فلتعلمي يا حواء انك مثل الرجل تماما لستٍ بنصف مكانته ولا بربعها بل أنتِ مثله، تعيشين في هذه الدنيا معه، هو يملك نصف الدنيا و أنتِ تملكين النصف الآخر.

لا تسمحي لاحد مهما كان ان يقلل من مكانتك، لا تحبسي روحك بين اربع جدران بحجة اولادك وبيتك أولى لا بل أنتِ الأولى ..

عندما تنجحين اولادك و زوجك وأهلك سيفخرون بك، لا تسمحي لاحد بأن يعرقل مسار نجاحك أبدا .

فيديو مقال التاء المربوطة

 

عن تسنيم منير