<جوجل اناليتكس>

الحنين ..

مَا زلت أبحثَ عن المعنى الحقيقى للحنين
ترى.. ما هو الحنين .. ؟

هل الحنين هو إحساس مُؤلـم ناتج عن نهاية مؤلمة لحكاية فاشلة
أم أنه إحساس مُزمن يستعمرنا في كل الأوقات
فى لحظات السعادة تارة وفى لحظات الكآبة تارة
فلا يعترف بالوقت كان أو الزمان .. ؟

أم هو إحساس غامض
لا نعرف لِمَن وإلى أين.. وإلى ماذا ؟
فهو عاطفة خامدة تشتعل
في داخلنا ..

أم أنه إحساس قوي.. أقوى من حاضرنا.. وأقوى من يومنا.. وأقوى من كلامنا
حيثُ يسرقنا من أنفسنا.. ويطير بنا إلى بعيد نحو ماضي كنا به ذات يوم

أم أن الحنين هو ذاك الاحساس الملموس والمعنوى
فهو الجنة والنار فى آن واحد

هو احساسك ببكاء قلبك قبل عينيك
ولا يحدث الحنين فقط عند شعورك بفقد وضياع حبك
ولكن هناك أنواع كثيرة من الحنين
حنينك لوطنك ان غبت عنه .. وحنينك لأبناءك .. حنينك لمن رحلوا عن الدنيا
ويتفاوت الاحساس بألم الحنين حسب منزلة من تحن أنت اليهم بالنسبة لك…
فالحنين هو مرتبة أعلى من الآشواق .

فالحنين ليس رائعاً بالصورة التى تجعلنا نتفاخر به دائماً ذلك الوجع المكتوم من ساعات الليل الأخير والصراخ الأبكم من بدايات النهار ..

الحنين يشبه الجلوس على أريكة من الأشواك تتأرجح بنا
فوق حطام العمر
من فوقها بلوة الذكرايات
التى رحلت وتوارت

أنت فى الحنين مغيب عن الواقع
حيث يبدو عليك من أول ثانية ” وهلة ”
كوجه الشمس حين تتطلع أو كوجه القَمر حين يخفتْ فيها من تطاريز الفرح ما يبدو
وفيها من مرارة الفقد والألم ما يبدو

أنت فى الحنين
منغمس فى بحر من الوجع
محاصر برياح الندم

أو عاصر عليك من السرور والأمل
ما يكفيك أن تنغمر ..

فى الحنين الرجوع شىء مستحيل
كأنكَ تنتظر قطار لا يمضى

لكنْ فى الحنين تّذكر دائماً …. أنت رسَولُ الأمَل ..

فيديو الحنين ..

شاهد أيضاً

لمنْ نشكو مآسينا - #قصيدة #شعر_حر || بقلم: أحمد طارق || موقع مقال

لمنْ نشكو مآسينا – #قصيدة #شعر_حر

لمن نشكو مآسينا لمن نحكى حكايتنا وأرض بلادى تبكينا قضيتنا قضيتكم فهل نسيتم فلسطينا سماء …