الرئيسية / سياسة وفكر / حضور الصهاينة يستفز المغاربة

حضور الصهاينة يستفز المغاربة

“المبادرة المغربية للدعم و النصرة”

تستنكر ما سمته “خطوة جديدة للتطبيع” مع الكيان الصهيوني.

حيث ذكرت في بلاغ لها، على صفحتها بموقع فيسبوك، أن إعلان الجامعة الملكية المغربية  للتايكواندو عن استضافة بطولة العالم للتايكواندو أيام 22-23-24 شتنبر بالرباط، بمشاركة صهاينة، يحملون جنسية الكيان الصهيوني، يعد خطوة غير مقبولة.

و تابعت في بلاغها، أنه أمام هذا الحدث الخطير و التطبيع، من باب الرياضة ، الذي سيقدم عليه المنظمون لهذه التظاهرة و كذلك الجهات الداعمة له، فإن المبارة المغربية للدعم و النصرة تعبر عن استنكارها لهذه “الجريمة” التطبيعية، حسب ما جاء في البلاغ.

و تابعت أنها تندد بما أسمته “خيانة” لموقف الشعب المغربي الداعم للقضية الفلسطينية، داعية للتدخل العاجل و الفوري لمنع استضافة الصهاينة على أرض الرباط، و طالبت الجهات الداعمة لهذه التظاهرة بتقديم توضيحات للرأي العام.

و دعت الشعب المغربي إلى التحلي بمزيد من الحذر و اليقظة، و الإستعداد للإنخراط في كافة الأشكال و الفعاليات المناهضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني بالمغرب.

و كانت الجامعة الملكية للتايكواندو قد أعلنت، في وقت سابق، عن تنظيم فعاليات السلسلة الدولية الثانية من الجائزة العالمية الكبرى للتايكواندو، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، التي يحتضنها المغرب لأول مرة في تاريخه، و ذلك أيام 22-23-24 شتنبر، بالقاعة المغطاة للمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بمدينة الرباط.

و يأتي هذا التنديد، من المبادرة المغربية للدعم و النصرة، في علاقة مع حدث تظاهر مئات الناشطين المغاربة بمدينة طنجة، شمال المغرب، احتجاحا على مشاركة الفنانة الإسرائيلية “نوعام فازانا”- و هي مجندة إسارائيلية تابعة لسلاح الجو التابع لجيش الإحتلال- في مهرجان موسيقى الجاز بالمدينة.

و هي مظاهرة دعت إليها الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني (غير حكومية)،

حيث أبرز أحد النشطاء المغاربة ” أن هذه الوقفة هي تعبير من طرف الهيئات المشاركة عن موقف المغرب الثابت شعبيا و رسميا من جميع أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني سواء على المستوى السياسي أو الثقافي أو الفني”.

و من جانبها طالبت “حركة التوحيد و الإصلاح” -حركة دعوية مغربية تابعة لحزب العدالة و التنمية المغربي الحاكم- بالتراجع عن استضافة المجندة الإسرائيلية بمهرجان الجاز.

 فقد وجه فرع الحركة بمدينة طنجة رسالة إلى إدارة مهرجان ” طنجاز” تعبر من خلالها عن استنكارها و إدانتها الشديدة لمشاركة المجندة الإسرائيلية في سلاح الجو في حفلات المهرجان.

حيث كانت “فازانا” قد شاركت في سهرتين موسيقيتين، رفقة تيما، الفنانة الهولندية من أصول مغربية، في إطار فعاليات المهرجان الدولي “طنجة جاز” الذي تنظمه مؤسسة “لورين” (غير حكومية) خلال الفترة ما بين 14 و 17 شتنبر الجاري.

و كذلك يأتي هذا التنديد في علاقة مع خبر اقتناء مستثمر فرنسي إسرائيلي لجزء من أسهم الشركة المالكة للقناة المغربية الثانية 2M،حسب ما ذكرت تقارير صحفية، في حين نفت مصادر في القناة المغربية علمها بهذه العملية. لكن تقارير أكدت أن عملية الإقتناء الرسمي ستتم قبل نهاية العام الجاري. و أورد موقع maghreb-intelligence  أن “باتريك دراهي” المستثمر الفرنسي الإسرائيلي، تقدر ثروته ب 13 مليار دولار، و أنه مساهم في القناة الإخبارية الفرنسية BFM و في مجلة (ليكسبريس ) الفرنسية ، و صاحب القناة الإخبارية الإسرائيلية “i24

و تدفع هذه التساهلات ، مع الكيان الصهيوني، الرأي العام المغربي إلى طرح عدة تساؤلات حول  تطبيق قرارات قطع التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي .

و جدير بالذكر أن المغرب أغلق في شتنبر من سنة 2000 مكتب الإتصال الإسرائيلي بالعاصمة المغربية، الرباط، و ذلك بالتزامن مع انطلاق الإنتفاضة الفلسطينية الثانية، و هو ما يعني قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

فيديو حضور الصهاينة يستفز المغاربة

 

 

أضف تعليقك هنا