الرئيسية / سياسة وفكر / هل اصبح القرأن وسيلة لتكفير اليمنيين

هل اصبح القرأن وسيلة لتكفير اليمنيين

أصبحت الجماعات المسلحة تستولي على مفاصل الدولة وتبرر اعمالها بالقران وينسبون انفسهم انهم يحفظون القران افضل من الجميع وأي أعمال لهم يبررونها بالقرأن وكأننا شعب لم نعرف القرأن من قبل… أي قران يكفر الناس ويبرر بقتلهم اذا كنا نحن اهل اليمن الذي وصفنا الحبيب المصطفى بخيار اهل الارض ونحن الانصار والاية الكريمة التي قراها الرسول حتى قال ياتيكم بقوم يحبهم الله ويحبونة واشار الى ابي موسى وقال هم قوم هذا اصبحنا اليمن لانفقة في الدين شي وياتي علينا جاهل متمرد يعلمنا الدين…؟

من هو عبدالملك الحوثي

ومن هم اتباعة وماهو تعليمة من الاساس حتى تاتي جماعتة تحاججنا بالقران ويبررون اعمالهم الاجرامية بالقران كم يحفض من القران كم يحفض من الاحاديث النبوية ما مدى تعليمة بالسيرة النبوية ليس لدية سوى ايات شهوانية وزعها علية الفرس واتخذها خليلا اذا كان اهل اليمن لايعرفون القران اذا لاداعي لوجود مصاحف القران في المساجد اسحبوها ووزعو قرأنكم الجديد…؟

نحن امام منعطف تاريخي اما ان نستعبد او نكون احرار ونعيش كباقي الدول وعلينا كشعب يمني ان ندرك ذالك ولا مجال للمهاترات او نعلق امالنا بشخص يمتهن الخطابات وحشد الجماهير دون فائدة مثل علي عبدالله صالح لايجب ان نعلق امالنا علية لاننا سنصبح عبيد نساق كالحمير ونهتان في ارصفة الشوارع يجب ان تتوقف الاحلام المطرزة بقتل الناس وارهابهم ونهب ثروات البلد….؟

على الشعب اليمني ان يدرك ان امامة خيارين اما ان يضع صالح في الامر الواقع وينتفض هو ومن معة حتى نتخلص من الاوهام والخرافات التي ستاتي وتقضي على الشعب اليمني او انة يعتزل ويذهب بعيدا ويترك الخيار لشعب والشعب قادر على تحرير نفسة بنفسة مثل ما فعل في ثورة 26 سبتمبر او على دولة الامارات ان تفرج عن العميد احمد علي عبدالله صالح ويعود للوطن كي يحمي ابنا اليمن من الدين الجديد وهذا ضروري لبقاء اليمن دولة مسلمة….؟

الخيار الثاني

ان لم يستطيع صالح وابنة حماية ابناء اليمن من الدين الجديد فهناك دول الجوار تعمل ليل نهار لتفكيك ذالك الخابور الذي حل باليمنيين ويجب على الشعب اليمني التفاف حول التحالف العربي وهذا خيار صعب لكن اضطراريا عليهم كي يحمو انفسهم من تلك الجماعات المتخلفة عقليا والتي تنهب ثروات البلد والمواطن ولاتفرق بين احد لانها تعمل على تجويع الشعب كي يركع لهم بالقوة تحت مبرر عدوان خارجي والقران الجديد يشفع لهم بذالك….؟

ستصبح اليمن دولة فارسية ولكن بطريقة يمنية ويعم القتل والخراب في كل قرية وتبدا التصفيات العرقية لانقول كالنازية وجماعة هتلر ولكن على طريقة بورما والتشيع الجديد لن يرحم احد هذه ليست اوهام او خزعبلات بل اصبح الامر جدياً فهم في طريقهم ماضون بكل قوتهم وما توجهاتهم لتغيير المناهج وتوزيع ملازمهم على ابناء الشعب اليمني الا جزء من خطتهم وهذا مسخ جديد سيحل باليمن كلعنة لايمكن التخلص منها بعد ان تزرع مخالبها في عقول شبابنا….؟

لازال الشعب اليمني يتوهم بان صالح ذكي ويرقص على رؤوس الثعابين وهم لايدركون ان صالح اصبح لاشي ولايستطيع ان يتحدث لشعب واللجماهير التي وثقت فية بكل حرية خوفا على حياتة حتى وان انتهى الشعب مع ان الشعب يتجرع المرارة والقتل والخراب والنهب املا في صالح بان ينقذهم ولكن ستصبح الاحلام رماد عندما يتم تصفية الجميع ويصبح الشعب اشلاء ممزقة بين نهب وبطش الجماعة وبين فكر مضطرين ان يتقبلوه كي يعيشو وهم يحتضنون اولادهم حتى وان تغيرت افكار اولادهم فهم مجبرين على ذالك….؟

اضافة مواد لطلاب الجامعة تزرع فيهم اقكار ضالة ليسو بحاجة اليها يعني تحول الدولة اليمنية الى دولة ولاية لاتخدم ابنائها وسنصبح عاهة على الجميع وغير مرحبين في كل مكان نتواجد فية وسنحرق انفسناء بانفسنا لان المجتمع لن يتقبلنا بافكار زرعت في عقولنا مجبرين على ذالك ولانستطيع ان نبحث عن مكان اخر نعيش فية حتى خارج الوطن كل هذا بسبب جهل وغباء نحن قادرين على تغيير مسارنا وان نصبح ذات شان يرحب بنا الجميع ولكن ان حدث كل هذا فلن نصبح الا كرماد نحن في غنى عنة…..؟

فيديو هل اصبح القرأن وسيلة لتكفير اليمنيين

 

أضف تعليقك هنا

عبدالعزيز الحصباني

عبدالعزيز الحصباني