<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / قضايا مجتمعية / تكوين العلاقات في المحاماة

تكوين العلاقات في المحاماة

 

تعتبر العلاقات الجناح الذي يحلق به المحامي والمحامية في طريقة للنجاح ، والمقصود بتكوينها هو إنشاء العلاقات الطيبة بين المحامي والمحامية وعملائهم لتمكينهم من القيام برسالتهم على أكمل وجه فهي تمكن المحامي من التنسيق والتواصل ومتابعة الأطراف الأخرى، وذلك من أجل كسب رضا الطرف الآخر.

فالعلاقات تمتاز بكونها العامل الذي يعمل على زيادة معدل أعمال المحامي وشهرته فالعلاقات العامة فن معاملة الناس والفوز بثقتهم ومحبتهم وتأييدهم ، ومعنى ذلك ببساطة هو كسب رضا الناس بحسن المعاملة الصادرة عن صدق وإيمان بقيمة الإنسان في المجتمع.

ومن المبادئ التي على المحامي والمحامية إتباعها لتقوية العلاقات مايلي :

  • تحكَّم في تصرفاتك :

  • من الانفعالات الرئيسية التي تؤثِّر على المحامي والمحامية ويكون لها انعكاس على حياتهم الشخصية والمهنية، الحب والكراهية، الغضب والخوف، القلق، الفرح والحزن، الغيرة والحسد، الخجل والتردد، وغيرها,لذلك على المحامي أن يسيطر على انفعالاته أثناء تعامله مع الآخرين فهو معرض لضغوط كثيرة أثناء عمله.
    فلن تكون الأمور دائماً بالأسلوب الذي ترغبه وبالنتائج التي تريدها، بل أنت في حاجة إلى أن تهدأ من ذاتك، ثم تقرر بهدوء، فالقرار الذي يصدر في حالة الانفعال الحاد، يكون خاطئاً. في أغلب الأحوال يلزمك أن تحذر من انفعالات معينة، فالانفعال سيسيطر عليك وستفقد كل توازن في الحكم على الموقف. لذا من الضروري أن يدرس المحامي نفسه و يحاول فهمها بصراحة، وأن يحاول أن يتجنّب التصرّفات التي تثير الطرف الآخر.
  • التواصـــل:

  • فالتواصل عنصر هام جداً فيجب على المحامي والمحامية التواصل مع الآخرين لتداول كل الأمور والقضايا والمشاكل بشكل منتظم ومستمر وبذلك يكون بمقدورهم القضاء على أي مشكلة وتقوية العلاقة مع الآخرين.
  • 3–  المـرونـــة:
  • يجب أن يتحلى كل من المحامي والمحامية بالمرونة أثناء التعامل مع الأطراف الأخرى.
  • 4-  الثـقـــــة :
  • فالثقة هي الأساس لأي علاقة ناجحة، فيجب أن يكون المحامي والمحامية واثقان في الطرف الآخر وواثقان من أنفسهم .
  • 5- الأعـــــذار :
  • يجب على المحامي والمحامية أن لا يكثروا من تقديم الأعذار والمبررات لأن ذلك يضعف من العلاقة بل كن حريصاً عل أن تكون واضحاً ومتعقلاً وصريحا مع الطرف الآخر كي تقوم علاقتكما من البداية على أساس صحيح.
  • 6-  التقـــديــر والاهتمام :
  • يجب على المحامي والمحامية أن يظهروا التقدير والاهتمام للطرف الآخر فهذا شيء هام جدا ويعمل على استمرار العلاقة فيجب أن يظهروا له دائما اهتمامهم به وتقديرهم له .
  • 7- كن خلوقا تنل ذكرا جميلا.
  • فبأخلاقك تكون قادر على أن تكون شبكة واسعة من العلاقات الاجتماعية , و بكلماتك المهذبة وآدابك السمحة تكسب من حولك , اجعل قدوتك الرسول الكريم فالأخلاق هي التي تجذب الآخرين إليك .
  • 8- أظهر اهتمامك بالآخرين :
  • يجب على المحامي إظهار اهتمامه بالآخرين فهو واحد من المفاتيح ، إن لم يكن الأهم ، لبناء علاقات ناجحة فهو قدرتك على إظهار الاهتمام الصادق على حد سواء في الشخص والأشياء التي تهم هذا الشخص. معرباً عن اهتمامك الحقيقي في صفات هذا الشخص وخلفيته، وهواياته ، ووظيفته ، ..الخ أو أي شيء آخر وثيق الصلة بهذا الشخص فعلى قدر اهتمامك بالناس يهتموا بك، وسوف تعطيه هدية الشعور بأهميته ، وقيمته عندك.
    قوه المشاعر و الاهتمام الصادق الذي تبديه سيشكل طاقه تجذب محبه الآخرين نحوك .
  • 9- التفاؤل والحماس:
  • التفاؤل من الصفات الرئيسية للمحامي و لأي شخصية ناجحة، فالتفاؤل يزرع الأمل ،ويعمق الثقة بالنفس ، ويحفز على النشاط والعمل ، وهذه كلها عناصرلا غنى عنها لتحقيق النجاح ،ويعتبر التفاؤل تعبيراً صادقاً عن الرؤية الإيجابية للقضية التي يعرضها الخصم على المحامي، فالمحامي المتفائل ينظر للقضية بأمل، وإيجابية غير مفرطة.
  • 10-  أتقن فن الكلام :
  • فالكلام فن يجب على المحامي والمحامية أن لا يكثروا منه فيما لا يفيد ولا يقللوا منه عند الحاجة إليه .
    هذه بعض من المبادئ في ذلك ، وقد أشرت في كتابي فن تكوين العلاقات في المحاماة لما يعين المحامي على تطوير هذه المهارة لدية ، والله الموفق

فيديو تكوين العلاقات في المحاماة

 

عن المحامي د. عبدالكريم بن إبراهيم العريني

wavatar

د.عبد الكريم العريني – محامي وقاضي سابق
قاضي سابق، محامي، محكم دولي.
مستشار شرعي وقانوني ومحكم دولي.
مستشار دولي في الذكاءات المتعددة معتمد من المعهد الأمريكي للتعلم والتنمية البشرية
زميل اتحاد التحكيم الدولي

خبير في تفسير العقود التجارية أكاديمية ليدز إنجلترا

الموقع الإلكتروني لمكتب د.عبد الكريم العريني هو aolaw.com.sa