الرئيسية / تاريخ / دروس فى تاريخ اللغة الإنجليزية والغزو النورمانى لها ..

دروس فى تاريخ اللغة الإنجليزية والغزو النورمانى لها ..

على الرغم من إنك يمكن ألا تفهم إلا الجزء اليسير جدًا أو حتى لا تفهم أى كلمة من الكلام الموجود في الصورة إلا إنه كلام إنجليزي شرعي %100 وكل كلمة فيه موجودة داخل قواميس الإنجليزية ولو متمرس في الإنجليزية التكنيكية المفترض أن تفهمه كله .. ما السبب في غرابة أو تعقيدية الكلام ؟!

قليل من التاريخ:

اللغة الإنجليزية في أصلها لغة چرمانية، بمعنى أنها قريبة اللغات الإسكندنافية (السويدية والنرويجية والدنماركية، إلخ وأيضًا لغات المناطق التي هاجرت لها القبائل الإسكندنافية فيما بعد مثل الألمانية والهولندية واللغات الشبيهة) ودا ستراه على حقيقته لو رأيت أي جملة من اللغة الإنجليزية القديمة Old English مثلًا كيف تقول عبارة nice to meet yo بالإنجليزية القديمة؟

تقال هكذا Ēadig, þec tō mētenne (أيداي ذيتش تو مايتيني) طبعًا لغة لا تمت بصلة تقريبًا للغة الإنجليزية المعروفة حاليًا وحتى كانت لا تكتب بالحروف اللاتينية المعروفة A B C D, etc بل بنظام آخر وحروف أخرى تسمى runes ولكن بعد ذلك حصلت نقطة تحول حاسمة في تاريخ الإنجليزية،

 

بسبب صراع على العرش في القرن ال11،

مقاتل نورماني (فرنسي) أسمه ويليام الغازيWilliam the Conqueror (أو Guillaume le Conquérant بالفرنسية) هاجر إلى إنجلترا لإحتلالها ليحصل على عرشه الشرعي أو ما رآه شرعي له ونجح في إخضاع إنجلترا وإحتلالها وأصبح هو وحفنة معه لا تتعدى عشرات الرجال يمتلكوا إنجلترا كلها فعليًا، هؤلاء المقاتلين كانت لغتهم الأم الفرنسية وكانوا هم السادة وباقي الشعب الإنجليزي هو الخدم والفرنسية أصبحت لغة أعالى القوم ولغة القانون والتدريس والإنجليزية محجوزة لإستخدامات الحياة اليومية والطبقات الدنيا من الشعب العادي (تقسيمة شبيهة باللغة العربية والدارجة المصرية اليوم في مصر تقريبًا) بس الفرق بين الوضع في مصر حاليًا والوضع في إنجلترا في وقتها، أن الوضع في مصر حاليًا أسمه diglossia حيث الدولة تتحدث لغتين متمايزتين واحدة بلا قواعد أو قواعدها عرفية وعشوائية بعض الشيء (المصرية) والأخرى لها قواعد راسخة ومقررة وتستخدم للكتابة وما إليه (العربية)

بينما في إنجلترا اللغة الإنجليزية بدأت تمتص الفرنسية ويحدث عملية دمج وتهجين بين اللغتين والإنجليز أضافوا آلاف الكلمات الفرنسية لمعجمهم وحياتهم ونتجت لغة جديدة هجينة ما بين اللغتين أسمها الإنجليزي الوسيط Middle English، أغلب كلماتها ذات أصل فرنسي ولكن قواعدها وجذورها وتركيبتها النحوية من أصل چرماني وأيضًا التقسيمة الفرانكو-إنجليزية للمجتمع

الإنجليزي آنذاك هي سبب تمايز بعض الكلمات المستخدمة في نفس الموضوع في الإنجليزية، مثلًا البقرة بالإنجليزية يعني cow كلمة من أصل چرماني بينما لحمها الجاهز للأكل معناه beef كلمة من أصل فرنسي، لأن الفرنسيين وقتها كانوا هم السادة الذين يأكلون المنتج النهائي بينما الإنجليز هم من يعملوا في الحظائر وتربية البهائم ولذلك كل إستخدام أكتسب كلمة من الطبقة المستخدمة ليه وفي آلاف الأمثلة الأخرى على تلك التقسيمة.

تلك اللغة الهجينة (الإنجليزي الوسيط)

هي أيضًا اللغة التي كتب بها أشهر شاعرين في الإنجليزي (جيفري تشوسر وويليام شكسبير) بنكهات مختلفة طبعًا لأنهم في أزمنة مختلفة ولكن جوهريًا نفس اللغة. في القرن ال17 بدأت تظهر نزعات في إنجلترا تعتبر أن تأثير الفرنسية على الإنجليزية مرفوض تمامًا وأن الإنجليزية لابد من تنقيتها وإعطاءها شكل جديد خاص بها جدًا (مع المحافظة على الأثر الفرنسي ولكن بهوية جديدة مستقلة تمامًا) وعندها بدأ تشكيل ما يسمى الإنجليزية الحديثة ومن أكبر الدعاة والمشاركين في هذه المحاولات هو أشهر معجمي إنجليزي “ساميول جونسون” وغيره حتى وصلت لشكلها الحالي.

.
النقطة الأخرى المهمة هي أن الفرنسية،

على الرغم من أنها أكبر لغة أثرت على الإنجليزية، إلا أنها ليست اللغة الوحيدة، فأكبر لغتين تأثيرًا على الإنجليزية بعد الفرنسية هم اليونانية (لغة أول حضارة أوروبية ومهد الحضارة الغربية الحديثة كلها واللغة اللاتينية (لغة أشهر إمبراطورية في التاريخ، الإمبراطورية الرومانية، وأم اللغات الرومانسية – الفرنسية والبرتغالية والإسبانية والإيطالية والرومانية والكتالونية وغيرهم عشرات) اللغة اللاتينية كانت مؤثرة في الإنجليزية بحكم أن إنجلترا كانت في ذلك الوقت كاثوليكية لم تتحول للبروتستانتية بعد واللغة اللاتينية هي اللغة الدينية lingua liturgica للكنيسة الكاثوليكية دا غير طبعًا أن اللاتينية كانت هي لغة الدراسة والعلوم في العصور الوسطى (يعني أشبه باللغة العربية حاليًا في العالم العربي) وبالتالي الإنجليزية أمتصت منها آلاف الكلمات، واليونانية أثر على الإنجليزية بحكم طبعًا أن اليونان هي مهد الحضارة الغربية ومنذ نشأتها وسلطانها وتأثيرها نافذ وواسع جدًا على جميع الثقافات والحضارات الأوروبية اللي حصلت فيما بعد وأصبحت الإنجليزية الحديثة تقسيمة أصول كلماتها هي كالآتي:
%29 من أصول فرنسية
%29 من أصول لاتينية
%26 من أصول چرمانية
7% من أصول يونانية
%10 لغات أخرى
.
اللغة اليونانية واللاتينية يظهروا بشكل أساسي في الإنجليزية ليس في الإستخدام اليومية ولكن في الناحية التكنيكية (الطبية، القانونية، الهندسية، إلخ) الكلام الموجود في الصورة هنا من خطب أمام البنك الدولي للإنشاء والتعمير لإقتصادي ورئيس وزراء يوناني اسمه Xenophon Zolotas حب يقول الخطاب بإستخدام كلمات إنجليزي من أصول يونانية حصريًا (فيماعدا حروف الجر والضمائر والروابط اللغوية) لتوضيح وجهة نظره في الإصلاح الإقتصادي والمالي وفي نفس الوقت تكون طريقة إبداعية وبارعة جدًا للتذكير بفضل اليونانية على كل الحضارة الأوروبية وتأثيرها عليهم الذي يعيش في جميع أكبر اللغات الأوروبية حتى يومنا هذا!

فيديو دروس فى تاريخ اللغة الإنجليزية والغزو النورمانى لها ..