<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / إسلام / شتات أمة

شتات أمة

*الاسلام لم ولن يكون أبدا متمثل فى الصلاة والصوم فقط

ميزنا الله-تعالى-بالاسلام لنكون خير مثل فى المودة والرحمة والأخوة حتى تقل حدة الاختلاف والجور بين الناس؛كما تميزنا بختامية الرسالات وعمومها لجميع الأمم وأكد على ضرورة الأخوة بين الناس عامة والمؤمنين خاصة.

واذا نظرنا الى حال الأمة الاسلامية نجدها قد تأزمت بالصراع مع نفسها أكثر من صراعها مع الاخرين،نجدها قد أصبحت متفرقة مشتتة بين هذا وذاك, انشغلت كثيرا بالماديات والانتماء والاراء المتعصبة والانانية.

نجد الأخوة تكاد تبتلع بعضها لأجل ما تركه والدهم خلفه حتى وان ترك ربع دينار الصحيح يأكل المريض السريع يسبق البطئ والقوى يقتل الضعيف امتلأت صدورنا حسدا ونقما على غيرنا صرنا نتقاتل لأجل بضعة أفكار بغيضة أقتحمت عقولنا من الخارج فأصبحنا ننتمى لأمة مختلفة لا يمكن أن تكون الاسلام.

اعتراف

نحن أمة الاسلام خذلنا أنفسنا وأصبحنا عبيدا لشهواتنا وشيطان الهوى قبل أن نخذل اسلامنا الذى يرتفع بنا أو بغيرنا

خذلنا أخوتنا فى كل بقاع الأرض لم نحرك ساكنا لأجل دمائهم التى تراق فى أنحاء العالم صمتنا أولا فأضعنا فلسطين والأن ننتظر ضياع سوريا والعراق واليمن اذا ما كانت ضاعت بالفعل وكذلك مسلمى الروهينجا فى بورما ونحن نتسامر ونشاهدهم على الشاشات يستغيثون ولا نحرك ساكنا فكيف تليق بنا كلمة”اسلام” وهذا نفسه الاسلام الذى أخرج جيش لأجل صراخ امرأة واحدة واا اسلاماه!! وحاليا نرى جموع من المسلمين تحترق وتباد يوميا ولم يحدث سوى القاء بعض الشعارات وتغيير صورنا على مواقع التواصل الاجتماعية منددين ف أين النصر؟ أين كرامة المسلمين؟الى متى الصمت على اراقة الدماء؟ أ لأن دماء المسلمين لا تعنى شيئا أم لان التخاذل تجاه تلك الأمة مقدس لدي باقى الأمم ؟

*شتات الأمة وضياعها لم يكن الا بسبب تهاوننا لتطبيق أحكام شريعتنا والالتزام بقدسيتها

ان أمة مشتتة ومتفرقة القوى متضادة الاتجاهات مختلفة الأهداف والروئ لا يمكن أن تكون قوية ولا أن تحمل دينا ولا أن تقيم دينا بعد ادارة التعصب والافكار الخبيثة التى تولدت داخلنا تجاه بعضنا لم نعد نليق أن نكون مسلمين.

هذا الصراع الداخلى بين الأمة أنهك جسدها المتاكل بالأصل اثر طعنات الغدر من العالم المتهالك من كثرة الاختلافات والتشتت فى الاراء الداخلية بين حكامها فهل نملك القدرة على التنازل عن تعصبنا وأفكارنا الأنانية والتفكر فى المصالح المشتركة بين المسلمين.

أم ستظل أمتنا متفرقة القوى ومتضادة الرؤى؟ فأعظم معوقات النهوض ومسببات الفشل والاحباط هو الاختلاف العريض حين يتحول الى شتات وفرقة،

دعوة صادقة مخلصة لضبط الخلاف والتسامى عن الجدل العقيم والنظر الى الأصول الجامعة والمصالح المشتركة وحفظ الاخاء والأخلاق وحفظ القيم الاسلامية ونشر الود والحب والسلام بين الأمم لنقيم أمة صالحه تصلح كبقية الأمم وتتقدم فى جميع شؤونها.

فيديو المقال شتات أمة

 

عن أميرة خالد