<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / أدب / شعر حر / و بَكتِبلَك

و بَكتِبلَك

و بَكتبلَك ..

و أقول أهي ذكري لم تَحدث ..

و قَد تَحدث فـِ يوم مِن الجاي

عَسي التأريخ يِلمع عيني وقت مَا تِشتاق مُلاقاة سَبب نُورها ..

تلِاقي الضَي ، و تِطرح ضحك مِتخبي

و يقوم نبض في قلبي يضُخ الدم و يِصبح حَي.

و بَكتبلَك..

برغم الشُح و ضعف الكَم

كلام متقالش في وقته ..

عشان الأمر إذ سَبق وقته

فـ وقته هيبقي ملوش طَعم

عَسي نقراه فيزيد الحنين فينا و يبنينا ، يزيل الهَم

و يبقي كل أول يوم .. أول يوم بنتلاقي ، سواء حين الصحو مِن يومنا و مشاكلنا .. أو في وسط الحِلم.

و بَكتِبلَك ..

من أول ما بدأوا يَصفولي الدُنيا و زادوا الوصف،

قالوا الأرواح بتتلاقي ، و إن الضِلع مش كامل،

و إن الدِين لهُ النِصف، و إن الحب مش أغنية بتردد علي لسان حالم،

و لازم يبقي لأصحابه و تترد الأمانة كـ دَين ، و إن الزوجة الصالحة بتبقي جُملة الزينة و قرة عين.

و بَكتبلك ..

بـ دَمع الوتر ، و أشِد بالدعاوي السَطر فـِ وَقت الصوم

و فـِ الركعة و فـِ السجدة و بَعد المُلك قبل النوم

و بدعيلك بـ فك الكَرب و قذف نوره فـِ قلبك

و يَلقيك الرحيم نظرة فـَ يُفرش بالزهور دَربك

فيفتحلك ، و يسمحلك ، ييسرلك ..

و تِوصلي و أوصلك ..

و حين الوَصل أفتحلك خبايا الروح و أقولك :

” مِن قَبل ما أعرف مين ..

و إمتي و فين ..

و كِيف الصدُفة راح تِجمع طَريق إتنين ..

بَدعيلك ..

تِكون بيتي و أكُون بيتك ..

و أكون الساندة فـ ميلَك ..

و بستغفر و أهديلك ..

و أصُون إسمك ..

و بَكتِبلك.”

فيديو مقال و بَكتِبلَك