<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / رياضة / لماذا أدخل إلى النادي الرياضي؟

لماذا أدخل إلى النادي الرياضي؟

ما هو هدفي من إتقان إحدى الألعاب الرياضية؟

من اهم الأسئلة التي على كل الشباب في مرحلة البلوغ ان يتوجه بها الى نفسه، وهو لماذا ادخل الى النادي الرياضي؟ عن ماذا ابحث؟ ما هو هدفي من اتقان احدى الألعاب الرياضية وخاصة تلك المتعلقة بكمال الاجسام والفنون القتالية؟

هل دخول النادي الرياضي بهدف إبراز النفس؟

من خلال ما لاحظته ومن خلال ملاحظات الرياضيين ايضاً، وجدت ان النسبة الكبيرة ممن يتوجه الى هذه الرياضات هو لغرض ابراز نفسه، فهو يجد نفسه ضعيفاً مقارنة بالآخرين، ويجد في كمال الاجسام او الفنون القتالية ملاذاً ودرعاً يحتمي فيه من مخاوفه، ولكن بسبب هذه المخاوف التي يشعر بانها ستزول مع بروز واضح للعضلات وظهور القوة في الضرب والايذاء، يتحول الشباب بشكل تلقائي الى أدوات لصنع المشاكل.

من المهم جداً على جميع الرياضيين والمدربين في النوادي، ان يضعوا النقاط على الحروف، وان يرسموا الطريق الصحيح امام الشباب اليافع الذي لجأ إلى النادي من أجل حل عقدة النقص في نفسه، من خلال إعادة الثقة الى هؤلاء الشباب، وتحويل هدفهم من إحلال العقدة الى تنمية للقدرات، ليتم استخدامها في الخير والفائدة، لا ان تكون سبباً في تفشي الجريمة والاعتداء وانتهاك حرمات الناس البسطاء والتهجم على الضعفاء.

دور المعلم والمدرب في النوادي الرياضية

للمعلم والمدرب دور كبير جداً، ومن المعيب ان تجد هم المدرب وصاحب النادي الرياضي هو الاستفادة المادية فقط، وهذا على حساب انتاج مجرمين بلا اخلاق وبلا التزام، بل والأكثر معيباً ان تجد المدرب يشجع الشباب على تعاطي المنشطات والبروتينات دون الاهتمام الفعلي بصحة المتدربين الشباب، واستغلال طموحهم وضعفهم وقلة وعيهم.

ليس من الصعب ان يضع كل مدرب لائحة او اعلان في النادي للشباب الجدد، يتحدث فيه عن لماذا جئت وماذا تريد ان تكون؟ بعد ان أصبحت قوياً وصلباً كيف ستتعامل مع شيخ كبير او غلام ضعيف البنية؟ كيف ستكون ردود افعالك مع أناس مرضى او معاقين؟ كيف سترد على عجوز يضربك بعكازه ويسبك ويلعنك امام الناس؟ على المدرب ان يكتب كراساً يعلم فيه الاخلاق اولاً، وعلى المدرب ان يصبح اخ وصديق واب وناصح ومعلم، وعليه الا يكتفي بإعطاء جدول التدريب واخذ الاشتراكات فقط.

دور الشباب في النوادي الرياضية

اما شبابنا فعليهم ايضاً ان يجيبوا بمصداقية عن هذا التساؤل، وان يعوا سبب التحاقهم بالنادي الرياضي، وان يجعلوا من هذه الرياضة سلماً للارتقاء الى طبقات الخلق الرفيع، فيترك كل شاب ما اعتاد عليه او يفكر في فعله من تهور وتسرع، وان يضع نصب عينيه ان هذه القوة التي ستظهر على بنيته الجسمية هي نعمة من انعم الله تعالى، ودوامها يكون بالشكر وتقدير هذه النعمة.

على الشباب ان يلاحظوا ويتفكروا في أحوال غيرهم من الشباب، حيث تجدهم قد حرموا من نعم كثيرة، وأصبحوا بلا حول ولا قوة بسبب المرض او الحوادث، وهم يتمنون ولو شيئاً بسيطاً مما يمتلكه الرياضيين، او حتى الشباب العاديين.

لنجعل هدفنا هو مساعدة أنفسنا ومساعدة الناس، لاسيما أهلنا واصدقائنا وزملائنا، لنكن شاكرين للنعمة بالعطاء، ولنترك ما دون ذلك من سوء الخلق وعبوسة الوجه والتنمر والاستهتار.

والحمد لله رب العالمين

فيديو مقال لماذا أدخل إلى النادي الرياضي؟

 

نجم الجزائري

السيرة الشخصية:
نجم عبد الودود الجزائري، ولدت في العراق في محافظة البصرة عام 1980، من ابوين عراقيين، حصلت على شهادة الدبلوم في تقنيات الهندسة المدنية عام 2000، وفي عام 2007 حصلت على شهادة البكالوريوس في ادارة الاعمال من جامعة البصرة، وظفت في جامعة البصرة وما زلت اعمل فيها.

مهاراتي:
* اجيد استخدام الحاسوب وصيانة الحاسبات
* اجيد استخدام البرامج الخاصة بالطباعة والتصميم والرسم الهندسي
* اصمم مواقع الكترونية بسيطة
* كاتب مقالات عامة
* اجيد تصميم البرامج الحسابية وقواعد البيانات باستخدام برامج المايكروسوفت اوفيس
* اجيد فنون الدفاع عن النفس واستخدام السلاح الابيض والخفيف والمتوسط
*

شاهد أيضاً

ما بعد الحرب. بقلم: نجم الجزائري || موقع مقال

ما بعد الحرب

عندما تترعرع في بلد يستسيغ طعم الاقتتال، فإنك ستفهم أن الحرب لا تحصل بالاختيار، سيجد …