<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / أعلام الرجال / مذكرات الراحل “عماد حمدي “

مذكرات الراحل “عماد حمدي “

بقلم: أ. عبدالقادر محمد علي

عماد حمدي

يحكى عماد حمدى فى مذكراته أن اول مرة التقى فيها بنادية الجندى كان من خلال فيلم ” زوجة من الشارع ” … وكان من بطولة هدى سلطان و كمال الشناوى و اعجب بها عماد فقال انها كانت شابة و جميلة و كلها حيوية و كان عماد قد مر عليه ست سنوات عازبا بعد طلاقه من شادية و كان لا يبخل عليها بنصائحه و توجيهاته أثناء تصوير الفيلم وبعد انتهائه تزوجها عماد عام 1961 و بعد عام أنجب منها ابنهم هشام و كان فرق العمر بينهم 32 عاما و لحبه لها و لانها كانت طموحة فلقد أنتج لها الفيلم الاستعراضى بمبة كشر و كان من اخراج حسن الامام و كانت تكاليف الفيلم عالية من ملابس و ديكور و اجور و استعراضات و وضع فيه عماد كل امواله و حتى يتجنب متاعب الضرائب كتب الفيلم باسمها و اتفق معها على ان يأخذ نسبه من الإيرادات و نجح الفيلم نجاحا كبيرا و رفضت ان تعطيه اى مبلغ من ايراداته و استولت عليها كلها و استولت أيضا على شقته بالزمالك المكونة من 9 غرف حيث كانت شقتين ضمهما لبعض.

وكان قد أسسها بأفخر الأثاث و التحف و اضطر بعد كثرة الخلافات بينهم و بعد 13 سنه زواج أن يطلقها ..و يؤكد عماد أنهم انفصلوا قبل هذا التاريخ بسبب الخلافات الكثيرة بينهم …

و اضطر أن يعيش مع زوجته السابقة فتحية شريف و أبنهم نادر و اولاده فى شقة متواضعه مكونه من حجرتين و لكنها لم تتركه فى حاله و كانت تثير معه المشاكل و هددته انها بامكانها ان تستولى على تلك الشقه ايضا و كان تثير الخلافات بين ابنها هشام و اخيه نادر و توقع بينهم العداوة .. فكانت بالنسبه له كابوسا كبيرا و عاش أواخر حياته مكتئبا و حزينا بعد ان ضاع منه كل شئ حتى ان الكاتبة ايريس نظمى التى كتبت مذكراته تؤكد انها لم تجد منضدة فى شقته لوضع المسجل عليه لتسجيل مذكراته …و عندما طلبت منه ان يهندم من صورته قليلا لزوم التصوير أزاح بيده لها و لم يكترث ..

ومات مقهوراً و حزيناً بعد حياة طويله حافلة .

بقلم: أ. عبدالقادر محمد علي