<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / إسلام / أبو جهل وزوجاته وأولاده

أبو جهل وزوجاته وأولاده

”’أبو جهل”’

هو عمرو بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، من زعماء قريش وساداتهم، وكان يُلقب بأبو الحكم، ولكن الرسول عليه الصلاة والسلام لقبه بأبو جهل، وذلك لجهله بالإسلام، وقتله سمية بنت خياط، لجهرها بالإسلام، فكان أبو جهل أشد الأعداء للإسلام والمسلمين، ومن الجدير بالذكر بأنه كان خال الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وقام أبو جهل بعدة مؤامرات لقتل رسول الله، ولكنها باءت جميعها بالفشل.

”’أبو جهل وزوجاته وأولاده”’

قد تزوج أبو جهل أكثر من زوجة، وأسماء زوجاته كما يلي:

* بنت عمير بن معبد بن زرارة، وقد أنجبت له زرارة بن أبي جهل، وتممي بن أبي جهل.

* فلوة بنت كبير بن حبيب ، وقد أنجبت عكرمة، ولبنى، وكبير، ونمر، وابراهيم، واسماء، وكانت فلوة صديقة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها، كما كانت تلقب بريحانة العرب وذلك لحسنها وهيبتها، وقد أعلنت اسلامها في السنة الثالثة من البعثة.

* أروى بنت أبي العيص بن أمية، وقد أنجبت له صخرة، والحنفاء، وجويرية.

* بنت الحارث بن الربيع بن زياد العبسي، وقد أنجبت له علقمة بن أبي جهل.

”’عكرمة بن أبي جهل”’

هو عكرمة بن عمرو بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، صحابي مشهور، يُلقب بأبي عثمان، وكان عكرمة أشد الأعداء للإسلام والمسلمين وورث الزعامة من والده بعد مقتله، ولكن الله شرح قلبه للإسلام، وقد أسلم بعد فتح مكة، فعن عكرمة بن أبي جهل قال:

(قالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يومَ جئتُهُ مرحبًا بالرَّاكبِ المهاجرِ مرحبًا بالرَّاكبِ المهاجرِ قلتُ يا رسولَ اللَّهِ لا أدَعُ نفقةً أنفقتُها عليكَ إلَّا أنفَقتُها في سبيلِ اللَّهِ) [إسناده صحيح]، حسن إسلامه، وقد شارك في حروب الردة إلى أن استشهد في معركة اليرموك.

”’مقتل أبو جهل”’

قُتل أبو جهل في 17 رمضان، في السنة الثانية للهجرة يوم بدر، وكانت غزوة بدر أول معركة بين المسلمين والمشركين، وقد سميت بذلك لأنها وقعت على أرض بدر، وهي منطقة بين مكة المكرمة والمدينة المنورة، كما كان عدد المشركين في المعركة يصل إلى ثلاثة أضعاف المسلمين في العدد والعدة، ومع ذلك انتصر المسلمين عليهم بعون الله وتوفيقه، وتم قتل قائدهم أبو جهل، وذلك على يد غلامين من الأنصار، يدعى أحدهما معاذ بن عفراء، والآخر معاذ بن عمرو بن الجموح.

ثم جاء عبد الله بن مسعود ونظر إليه، إذ أبو جهل مرمي على الأرض، فقال له أبو جهل قد ارتقيت مرتقىً صعباً يا رويعي الغنم، كما قد سأله لمن الدائرة اليوم، فرد عليه ابن مسعود لله ورسوله، وضربة بالسيف، فقطع رأسه، وكان لفوز المسلمين في هذه الغزوة أثر كبير في قلوبهم، لأنها أول غزوة في الإسلام، وجعلهم هذا الانتصار مهيبين في المدينة كما قد قوى شوكتهم بين العرب وحسن وضعهم المادي.

فيديو مقال أبو جهل وزوجاته وأولاده

شاهد أيضاً

جرعة زائدة من السلام المزيف|| بقلم: سهام سايح|| موقع مقال

جرعة زائدة من السلام المزيف

السلام المزيف إلى متى سنأخذ تلك الجرعة الزائدة من السلام المزيف، إلى متى سنغلف تلك …