الرئيسية / فلسفة / الثقه بالنفس

الثقه بالنفس

بقلم خلود أبو ارشيد

ماهي الثقة بالنفس؟

الثقه بالنفس كلمة جميلة ومميزة الوصف أن اطلقت علينا وان اطلقت على غيرنا تهافتت انظارنا اليه لنرى ماذا يفعل هذا الشخص بماذا يتكلم حتى جعل الناس يطلقون عليه هذا الوصف وتتهاتف عقولنا تعطي تلك الاحكام الساذجة التي تبدأ بـ هوه واثق بسبب ماله او جماله او وضعه او انه لم يتعرض لما تعرضنا له ولم يرى شيئ بحياته سوى التربيه الحديثه التي تعزز الثقة بالنفس لاشك ان أهله هم السب وراء تلك الثقة القوية التي جعلت الناس واه كم صعب ارضاء الناس,ان يقولو ويحكموا هوه واثق النفس, لكن ارى ان الثقه بالنفس سهلة وبسيطه جدا

دواعم الثقه بالنفس

ولكن عقولنا الصغيرة عقدتها قليلا ان الثقه بالنفس تنبع من داخلنا ولكن كلمة الثقة خلفها يوجد داعمين اوقفوها وجعلوها كلمة قوية مرغوبة للوصول اليها وهنا اريد ان استعرض لكم بخبرتي البسيطة الصادقه ووجهة نظري ما هي دواعم الثقه بالنفس من وجهةنظري قسمتها لأربعة اسباب وطرق ان صح القول

السبب الأول: التقبل والاعتراف

اول سبب او داعم جميل قوي يقف خلف هذه الكلمةهوه التقبل والاعتراف لو تعلم عزيزي القارئ الذي ترغب بشدة ان تكون واثق لو كنت غير ذلك لما كنت وصلت لهنا بالمقال, لوتعلم ان التقبل والاعتراف بنفسك وقوتك وضعفك وواقعك وخيالك وامكانياتك وواجهتا واصلحت ما يمكنك اصلاحه وتقبلت ان بك عيوب مثل مابك من محاسن سيجعلك ذلك مرتاح مع نفسك مرتاح مع الاخرين لاتحتاج لان تظهر او تخفي شيئ انت كما انت فقط بعيوبك ومحاسنك وان تعترف لنفسك ان ضعفك وعيوبك هي جزء منك يجب ان تتقبله وتتعامل معه وتسارع باصلاح مايمكنك اصلاحه بشخصيتك دون جلد ذاتك ولومها على ضعفها.اذن ماعلاقت تقبلك واعترافك بذاتك بجميع مافيها العلاقه ياعزيزي الراغب بثقه انك ان كنت كذلك لن تحتاج لتمثيل شيئ على الناس او على نفسك ستكون مقولتك هناا فليتقبلني ويحبني من يريد ولا اسف على من لم يتقبلني كما انا بميزاتي وعيوبي ولا اريد ان اذكرك ان ارضاء الناس غاية لاتدرك.

الداعم الثاني: هوه الصدق

الداعم الثاني لهذه الكلمة هوه الصدق كم احب هذه النقطه واحب الحديث عنها وارى كم هي مهمة من وجهة نظري وسهلة وسلسة ان صدقك مع نفسك ومع الناس سيصل للناس بكل سهولة ان الناس اذكياء اكثر مما نتوقع فهم قادرون جدا على الاحساس والشعور بك ان كنت صادق او كاذب لهم القدرة ان يحسو بذلك حتى دون ان يعطوا سبب مقنع لعدم الشعور براحه معك وعدم الشعور بأنك واثق النفس واكيد لن اعطيك الطرق لتكون صادق لان كلمة الصدق لاتحتاج لشرح.

الداعم الثالث والرابع: البساطة والعفوية

فالثقة بالنفس فقط كن صادق مع نفسك ومع الناس وانظر لكم الراحه والاستحسان والثقة التي ستأتيك.الداعم الثالث والرابع الذي ممكن ان نقول انه وجهان لعملة واحده وهي البساطة والعفوية ان تكون بسيط بأفكارك ولغتك وشخصك وهندامك وافكارك وطرق طرحك لافكارك وتقبلك لبساطة الاخرين سيضفي عليك سحر غريب لايقاوم يجعل الناس ترغب في الحديث معك والجلوس معك واضفاء تلك الكلمة السحريةعلى وصفك يالا بساطته وثقته بنفسه,خذ عهد على نفسك ان تكون البساطة عنوان لك ولتعاملك.واحذر احذر التصنع بأي شيئ قد يخطر ببالك لاني كما ذكرت سابقا ان الناس قادرين على تحسس مدى صدقك وكذبك وتصعنك هوه اكثر شيئ سيجعل الناس لاترغب التعامل معك ولا الجلوس معك احذر احذر التصنع.كن صادق مع نفسك ومع الناس وانظر لكم الراحه والاستحسان والثقة التي ستأتيك.

بقلم خلود أبو ارشيد