<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / رياضة / السير العظيم

السير العظيم

سير -ألكاسندر تشابمان فيرجسون- العظيم

السير سيظل هو السير ، مهما تغير الزمن أو دارت الأيام ..امبراطور كرة القدم والرجل الحكيم الذي استطاع أن يجعل كرة القدم تخضع له ، جعل كرة القدم تخضع لأفكاره العبقريه وطريقته القوية .. ملك مدينة مانشستر وزعيمها ، هو من صنع تاريخ مانشستر يونايتد هو أفضل مدرب فى تاريخ اللعبة .. أُلفت له كتب كثيره عن حياته وسيرته الذاتيه وتاريخه المهني العظيم ولكن كل هذا لا يكفى أو لا يعبر عن فخامة اسم ألكاسندر تشابمان فيرجسون.. حصل على قائد وسام الامبراطورية البريطانية وحصل على جائزة بي بي سي إنجاز العمر لأفضل شخصية رياضية 2012 وحصل أيضاً على 11 جائزه كأفضل مدرب فى الدوري الانجليزي .. يقال أنه استخدم ما يقارب الـ2000 علكه خلال مباريات المان يونايتد احرز 1988 نقطه في تاريخه في الدوري الانجليزي، أكبر نتيجه حققها كانت 9-0 علي ابيسوتش في عام 1995، أكبر مبلغ انفقه 30 مليون باوند لجلب بيرباتوف .. قاد تدريب مانشستر يونايتد من عام 1986 حتى 2012 ، 26 عام فى تدريب اليونايتد! ..نعم هو ثابت ، هو ثابت وهم المتغيرون ..اكثر من 250 مدرب مروا على تاريخه خلال فترته في الدوري الإنجليزي .. يا ساتر يا الله!

الأسطورة الأسكتلندية

بدأ مسيرته الكروية مع نادي كوينز بارك في عام1958، لعب 31 مباراة وسجل 11 هدفا إلا أنه لم يجد مكانا أساسيا ثم رحب سانت جونستون في عام 1960 وشارك معهم في 37 مباراة وسجل 19 هدفا في عام 1964 انتقل إلى نادي دنفرملاين ولعب معهم حتى عام 1967 وقد قادهم إلى المنافسة على لقب الدوري في عام 1967 ولقب الكأس وقد لعب مع نادي دنفرملاين 88 مباراة وسجل 66 هدف في عام 1967 انتقل إلى نادي رينجرز ، وشارك معهم في 41 مباراة وسجل 25 هدف ، وفي عام 1969 انتقل إلى نادي فالكريك، وشارك معهم في 106 مباريات وسجل 36 هدف،وفي موسم 1973 انتقل إلى نادي أير يونايتد، ولعب معهم 24 مباراة وسجل 9 أهداف.

بدأ مسيرته التدريبيه عُيِّن السير فيرجسون مديراً فنيّاً لفريق إيست ستورلينجشاير عام 1974 وعمره لم يتجاوز الإثنين وثلاثين عاماً وحينها قَبِل المدرب الشاب عقداً بنصف دوام مقابل 40 جنيهاً إسترلينياً في الأسبوع ولعل المثير في هذه القصة أن الفريق الذي أشرف عليه فيرجسون كان يضم ثمانية لاعبين فقط دون حارس مرمى ولم يمر عن قدومه للنادي سوى 117 يوماً حتى بدأ تأثير عمله وشخصيته تظهر للجميع.

وكان لاعب وسط ميدان إيست ستورلينجشاير، بوبي ماكولي، قد صرح قائلاً:

“أول ما أثار انتباهي في هذا الرجل هي تلك النظرة التي تتجلى في عينيه. كان يكفيه أن يرمق أي لاعب بتلك النظرة فيدب الرعب في أحشائه؛ كان يخيفنا إلى أبعد الحدود. لم يكن أحدٌ ليخمن حينها أنه سيواصل مسيرته ويحقق كل ما حققه، لكنه كان طيلة هذه السنين يمتح من معين عزيمة قادته للنجاح.”

ثم انتقل إلى سانت ولكن طرد بسبب خلافات مع مجلس الإداره برغم من أنه صعد بهم إلى الدرجه الأولى

ثم انطلق ليصنع المجد مع أبردين ويحقق ألقاب عديدة ويحصل على لقب الدوري الاسكتلندي والكأس لعدة مرات ويحصل على كأس الكوؤس الاوروبيه بعد تغلبه على ريال مدريد في النهائي بهدفين مقابل هدف ..وبعدها ينتقل لمانشستر يونايتد ويصنع ثوره في عالم كرة القدم مع زعيم أنجلترا .

“كان يأتي ويقول: ضعوا أنفسكم في مكاني؛ رجلٌ في الثانية والسبعين من عمره يشاهد المباراة. أحتاج بعض الإثارة؛ حاولوا أن تمرروا من مسافات بعيدة، 40 مترًا مثلًا. جربوا أن تراوغوا الخصم، ولا يهمني إن أخطأتم. فأنا أريد أن أجلس على حافة مقعدي. أريد بعض الحماس، فاجعلوا المباراة أسرع، من فضلكم!”

– روبين فان بيرسي يحكي عن فيرجسون

في نهاية هذه المباراة، ستكون الكأس الأوروبية على بعد 6 ياردات فقط منكم ولن تتمكنوا من لمسها في حال خسارتنا. وبالنسبة للعديد منكم، لن تقتربوا منها أكثر من ذلك. لا تتجرأوا على العودة إلى هنا دون أن تقدموا كل ما لديكم”، فيرجسون خلال إستراحة الشوطين في المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا 1999 UEFA.

“لا يمكنني أن  أصدق ذلك. لا يمكنني أن أصدق ذلك. كرة القدم جهنمية”، فيرجسون عن فوز فريقه بتلك المباراة النهائية ضد بايرن ميونيخ.

حصل على 4 دوري اسكتلندي و4 كأس أسكتلندا ، كما حصل ايضاً على 1 كأس الكوؤس الاوروبيه و1 السوبر الأوروبي

وحصل مع مانشستر علي الدوري الممتاز 13 مره و 2 كأس الدوري الأنجليزي ..كما حصل علي 9 درع خيريه و2 دوري أبطال اوروبا 1 كأس الكوؤس الأوروبيه و1 سوبر اوروبي ..1 كأس العالم للأنديه

إعلان اعتزاله

وجاءت اللحظه الصعبه على كل مشجعين اليونايتد ، وهى لحظة اعلان السير اعتزاله وهو في الـ71 من عُمره وقال عند تودعيه للجماهير ووسط التصفيق الحاد من الجماهير والشخصيات العظيمه في كرة القدم والسياسيون أيضاً الذين حضروا ..

“إلى الجمهور، شكراً لكم. الدعم الذي قدمتموه عبر السنوات كان مخجلاً بحق. لقد كان فخراً وامتيازاً كبيراً لي بأن أقود ناديكم وأنا أثمّن الوقت الكبير الذي قضيته كمدرب لمانشستر يونايتد.”

العظيم فيرجسون أعلن رحيله عن عالم المستديره!

فيديو مقال السير العظيم

 

شاهد أيضاً

عماد متعب ( القناص) بقلم: عبدالرحمن طارق || موقع مقال

عماد متعب ( القناص)

اللاعب المفضل النهايات السعيدة لا تحدث إلا في السنيما، الأشياء الجميله لا تبق لفترات طويلة …