<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / إسلام / الوقت وأهميته

الوقت وأهميته

الوقت؛ منة امتن الله عز وجل بها على عباده , وله أهمية, وفائدته في حياتنا, وبعد مماتنا.

ولأهمية الوقت ..

قال تعالى :

” وسخر لكم الشمس والقمر دائبين وسخر لكم الليل والنهار”

  • وقال تعالى :
    ” وهو الذي جعل الليل والنهار خلفه لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورا “
  • وقال تعالى :
    ” وسخر لكم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون ”
    – ولعظمته .. أقسم الله به في مواضع عديدة من كتابه .
  • قال تعالى :
    ” والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى ”
    ” والضحى والليل إذا سجى ”
    ” والفجر وليال عشر ”
    ” والعصر إن الإنسان لفي خسر “

– ومن ما يسأل عنه الإنسان يوم القيامة .. الوقت.

  • قال تعالى:
    ” ولتُسألنّ عمّا كنتم تعملون”

قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم :

(لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيما أفناه، وعن علمه فيم فعل ، وعن ماله من أين اكتسبه، وفيم أنفقه ، وعن جسمه فيم أبلاه).
– فكن .. حريصا وفطنا باستغلال أوقات الفراغ فيما ينفع بحياتك وبعد مماتك.

روى عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لرجل وهو يعظه :
” اغتنم خمسا قبل خمس شبابك قبل هرمك وصحتك قبل سقمك وغناك قبل فقرك وفراغك قبل شغلك وحياتك قبل موتك ”

وعن ابن عباس أيضا عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
” نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ”

وقال القائل :

إن في الموت والمعاد لشغلا .. وادكارا لذي النهى وبلاغا
فاغتنم نعمتين قبل المنايا .. صحة الجسم يا أخي والفراغا
– فبادر .. ولا تؤخر العمل والتسويف.
قال تعالى :
“وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين”
وقال تعالى :
” سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنّة عرضها كعرض السّماء والأَرض أعدّت للذين آمَنوا بِاللَّه ورسله ذلك فضل اللَّه يؤتيهِ من يشاء واللَّه ذو الفضلِ العظيم”
وقال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلم :
” بادرُوا بِالأَعمالِ سبعًا هل تنتظرون إلا فقرًا منسيًا أو غنى مطغيًا أو مرضًا مفسدًا أو هرمًا مفنّدًا أو موتًا مجهزا أو الدّجّال فشرّ غائب ينتظر أو السّاعة فالسّاعة أدهى وأمر ”

أهمية الوقت في الاسلام

– فالإسلام سلك أسلوب التكرار .. لتغيير العادات الخاطئة فنجد أنه أشار إلى أهمية الوقت في مواضع كثيرة من كتاب الله ومن سنة الرسول صلى الله عليه سلم وبأساليب متعددة .
– وسلك أيضا أسلوب التدريب العملي .. لتعويد الأمة على الاهتمام بالوقت والحرص عليه فالصلوات الخمس والصيام والحج والزكاة بل وحتى الشهادتين لها وقت محدد إن لم تأتي به لم تقبل الا باستثناءات محددة لبعضها.
فقد كان السلف يدركون أهمية الوقت, ويستغلون جميع الفرص, وحتى أخر اللحظات من الحياة.
– فوقتك هو حياتك..

قال الحسن البصري :
( يا ابن ادم إنما أنت أيام فإذا ذهب يوم ذهب بعضك )
وقال شوقي :
دقات قلب المرء قائلة له .. إن الحياة دقائـق وثوان
وقال أحدهم :
إذا كان رأس المال عمرك فاحترز .. عليه من الإنفاق في غير واجب

طبيعة الوقت وسرعة انقضائه..

قال تعالى :
” كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا عشية أو ضحاها ”
وقال تعالى :
“ويوم يحشرهم كأن لم يلبثوا إلا ساعة من نهار يتعارفون بينهم قد خسر الذين كذبوا بلقاء الله وما كانوا مهتدين ”
قال أحد الشعراء :
مرت سنين بالوصال وبإلهنا .. فكأنهـا من قصرها أيام
ثم انثنت أيام هجر بعدها .. فكأنها من طولها أعـوام
ثم انقضت تلك السنون وأهلها .. فكأنها وكأنهم أحلام

فإذا انقضى الوقت لن يعود..

قال الحسن البصري :
( ما من يوم ينشق فجره إلا وينادي يا ابن ادم أنا خلق جديد وعلى عملك شهيد فتزود مني فإني إذا مضيت لا أعود إلى يوم القيامة )
قال الشاعر :
ألا ليت الشباب يعود يوماً .. فأخبره بما فعل المشيب
وقال الآخر :
وما المرء إلا راكب ظهر عمره .. على سفر يفنيه باليوم والشهر
يبيت ويضحي كل يوم وليلة .. بعيداً عن الدنيا قريباً إلى القبر

– فلا تفرط بوقتك .. لأن أغلى ما يملكه الإنسان وقته.
و يتجلى هذا الأمر للإنسان ساعة الاحتضار , وفي الآخرة.
فاجعل من وقتك فائدة .. تجني منها حسنة.

فيديو مقال الوقت وأهميته

شاهد أيضاً

لنحسن اختيار الهدية|| بقلم: عبدالرحيم بن غرم الله الزهراني|| موقع مقال

لنحسن اختيار الهدية

الهدية رمز الهدية تعبير رمزي ووجداني عن محبة وود وفاء. وتقدم تلك الهدايا من الآباء …