<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / رياضة / آرسنال بين التخلي والندم

آرسنال بين التخلي والندم

بقلم: أحمد خليفة

آرسنال بين التخلي والندم بعد أن أصبح المدير الفني فينجر على أعتاب الرحيل، من الممكن اتخاذ هذا القرار التاريخي في أي لحظة؛ فبعد أن فشل فينجر في الدخول بالفريق إلى دوري أبطال أوربا، باتت العلاقة بينه وبين الجماهير في حالة صعبة، يذكر أن العلاقة بين فنجر والنادي تبدأ من عام 1996 لذا أصبح رحيله صعب لكن البعد عن البطولات أفقد المدرب الثقة.

مع بحث النادي عن راع جديد خلفًا لبوما، وجود فينجر يشكل عقبة أمام التعاقد التسويقي، ووجود الفريق في المرتبة السادسة من الدروي الإنجليزي شيء يصعب تصوره، فبعد أن فشل فينجر في إدخال الفريق إلى أبطال أوروبا هذا العام، أصبح من الممكن غيابه عن العام القادم، ورغم أن تعاقد فينجر سينتهي في 2019 إلا أن رحليه في أي لحظة يتعلق برأي الجمهور وإدارة النادي.

العقبات تجعل آرسنال بين التنحي والندم، فبإصابة اللاعب أليكسندر لاكازيت الموجهات أصعب، فغياب المهاجم لفترة طويلة عن آرسنال يجعلنا نتوقع المزيد من الوقوع، ويذكر أن أداء لاكازيت يتراجع كثيرًا في تلك الفترة كما سنذكر، ومن الدلائل على تأخر اللاعب ما قام به أحد مشجعي النادي؛ حيث قام بإشعال النار في قميص المهاجم لاكازيت عقب مبارته أمام توتنهام الديربي اللندني، الذي انتهى بهزيمة آرسنال بهدف مقابل لا شيء، ويؤكد المشجع على أن السبب في هذا يعود إلى لاكازيت الغائب عن مستواه.

بعض الحقائق تثبت عدم ثقة المدير الفني في اللاعب فبعد مرور الجولة 27 من البريميرليج لا يملك اللاعب سوى 9 أهداف وقد شارك في 24 مبارة في الدوري الإنجليزي، وقد تحدث إيمانويل بيتيت الفرنسي نجم آرسنال السابق: عن تأخر مستوى اللاعب وربما استبدله الفريق بالجابوني بيير إيميريك أوبامينانج، ورحيل لاكازيت احتمال في الصيف القادم.

حصل اللاعب المصري محمد النني على جائزة أفضل لاعب لشهر يناير، يمكنك مشاهدة تسلم الجائزة عبر كورة أون لاين، بعد مشاركة تقترب من الضئيلة، فريق آرسنال بين التخلي والندم حيث تحاول إدارة النادي العودة مرة أخرى بالفريق إلى دوري أبطال أوروبا، والسعي الدائم للحصول على راع جديد، مما يجعل التغيرات واجبة الآن داخل صفوف الفريق.

آرسنال بين التخلي والندم وغياب تام للمدرب

تأخر الفريق في النتائج ووصوله إلى المركز السادس يجعله بعيد عن دروي أبطال أوروبا للمرة الثانية على التوالي، مما يجعل موقف فينجر غائب عن الجميع، من الممكن أن يكون تاريخ فينجر طويل جدًّا، وبدأ من عام 1996؛ لكن البعد عن منصة التتويج لسنوات طويل رادع قوي جدًّا لدى إدارة النادي لإخراج فينجر ومحاولة البحث عن بديل، إن كان تعاقد فينجر ينتهي في صيف 2019 فهذا لا يمثل شيئ أمام موجة التشجيع الغاضبة، وربما يشكل بحث الإدارة عن راعٍ خلفًا لبوما أمرًا يجعلنا نتأكد من غياب فينجر القريب.

لعنة الإصابات وغياب المدفعجية

لعنة الإصابات تبدأ بعد أن أعلن الفريق اللندني عن غياب لاكازيت لفترة ليست قصيرة فقد أصيب في ركبته، وشهد اللاعب انخفاض في المستوى وكذلك غياب بالغ للروح المعنوية، وربما تعلق السبب بمجيئ المهاجم بيير إيمريك المنتقل حديثًا من بوروسيا دورتموند، وهذه الصفقة هي الأغلى في تاريخ آرسنال، والغيابات للمدفعجية جاءت بعد رحيل أوليفيه جيرو معاجم الفريق، ولم يبق للنادي سوى داني ويلبيك ومهاجم شاب نيكيتياه مما أثر على المستوى الفريق بشكل عام والوقوع في أكثر من مباراة، البحث عن بدائل هدف الفريق في فترة تشهد غضب كبير من المشجعين.

هاري كين وندم متأخر لفريق آرسنال

الصبي هاري كين هداف توتنهام، قال ليام برادي مدير أكاديمية آرسنال السابق أن استغناء الفريق عن هاري كين كان خطأ، لكن اللاعب قبل عشر سنوات كان يكره العمل البدني وكان سمينًا، مما يجعل غيابه عن الأكاديمية أمر طبيعي وقرار منطقي، حتى توتنهام تخلى عن اللاعب لأكثر من 4 مرات بإعارته لفرق من الدرجة الثانية والثالثة، ولكن إصرار اللاعب شكل دور كبير في نجاحه، ويذكر أن اللاعب من أفضل المهاجمين ويقارن اليوم بميسي ورونالدو، وهو بعمر 24 سنة مما يجعل مستقبله في غاية الروعة، وعبر ليام برادي عن خطأ التخلي عن اللاعب مما يجعل آرسنال بين التخلي والندم من فقد اللاعبيين، وكذلك الإصابات المتلاحقة.

غضب مشجع وآراء صحيحة

انتشرت صور عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأحد مشجعي آرسنال، وهو يحرق القميص الخاص بالمهاجم ألكسندر لاكازيت، وهذه الواقعة تعبر عن الغضب الشديد بعد الخسارة أمام فريق توتنهام في الجولة 27 من الدوري الإنجليزي، وشهدت هذه الواقعة غياب أداء اللاعب وكذلك الروح المعنوية، وقد عبر المهاجم الفرنسي إيمانويل بيتيت مهاجم الفريق السابق عن ذلك، وأشار إلى غياب اللاعب عن الفريق بعد تعاقد آرسنال مع أوباميانج، مما يعبر عن عدم ثقة فينجر في أداء اللاعب.

حصل اللاعب المصري محمد النني على  جائزة أفضل لاعب للفريق لشهر يناير، بعد أن اكتسح التصويت بواقع 57% أمام 24% لناتشو ومسعود أوزيل بنسبة 11%، وقد شارك محمد النني في 3 مباريات أمام كريستال بالاس وأمام نوتينجام فورست.

لمشاهدة المباريات زوروا موقع اتش دي كورة

بقلم: أحمد خليفة

شاهد أيضاً

 علماء البيئة في مجموعة "بيلونا" يشيدون بشفافية شركة روساتوم في مشروع محطة الطاقة النووية العائمة.. بقلم: منير .. موقع مقال

 علماء البيئة في مجموعة “بيلونا” يشيدون بشفافية شركة روساتوم في مشروع محطة الطاقة النووية العائمة

بقلم: منير  الجولة التقنية وحدة الطاقة العائمة نظمت مؤسسة الطاقة النووية الحكومية روساتوم جولة تقنية في …