<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / أدب / الحمار لولو والإبداع الفني

الحمار لولو والإبداع الفني

الشعر بين الماضي والحاضر

في بداية دراستنا للشعر كنا نجد صعوبة في فهم القصائد العربية القديمة لكن حين كنا نعرف معاني مفرداتها كانت تأخذنا النشوة بدقة صورها وجمالها وبقوة معانيها وتراكيبها وموسيقاها، أما ما كان يزعجنا ويشعرنا بالعجز فهو تلك القصائد المعاصرة التي كنا نصادفها في المجلات وفي منشورات وزارة الثقافة حيث الغموض القاتم والصور التي توصد في وجوهنا الأبواب للفهم وغياب الموسيقا الذي يفقدنا التفاعل معها، ومع كل ذلك كان هناك احتفاء كبير بهؤلاء وتصدير لنتاجهم في إصدارات الدولة المتنوعة

الشعر الحديث

وكنا نرى ساعتها أننا في بداية الطريق وأننا لا نمتلك القدر الثقافي الكافي لاستيعاب هذه النصوص ومن ثم ليس لدينا القدرة على إدراك ما تحمله من رؤى عميقة وأفكار لوذعية ، وأن الحل يكمن في قراءة الكتب النقدية التي كنا نظن أنها ستفتح لنا آفاقا جديدة وتكشف لنا عن العوالم المحجوبة عنا في تلك النصوص، كما أنها ستعرفنا أيضًا بمناهج ومدارس ومذاهب في النقد الأدبي الحديث لم نكن نعرفها من قبل، لكننا فوجئنا بأن هذه الكتب تزيد الطين بلة وأنها رغم لغتها العربية تحتاج إلى ترجمان وأن الفتى العربي فيها غريب الوجه واليد واللسان، وعدنا أيضًا نشكك في قدراتنا وضآلة معارفنا أمام هؤلاء الأفذاذ الذين رضعوا أفاويق المعرفة حتى ما يدر لها ثعل ( الثُغل حلمة الثدي الزائدة في الناقة والبقرة والشاة)، لكننا وجدنا نقادًا كبارًا يلومون عليهم مثلما نلوم ويشتكون منهم مثلما نشتكي، فقد قرأنا مثلاً أن العلامة الكبير محمود شاكر اتصل على الدكتور عز الدين إسماعيل وشكى له عدم قدرته على فهم المقالات النقدية لواحدة من أكبر المجلات النقدية التي تصدرها الدولة، فرد عليه الناقد الكبير بأنه يبدو أن من يكتبون هذا الكلام لا يفهمون ما يكتبونه.

هذه العبثية لم تكن في الشعر فقط…

بل طالت كل الفنون، لكنها كانت بالنسبة لنا أكثر وضوحًا في الشعر والرسم، وقد ظهرت في بعض الأعمال الدرامية سخرية من هؤلاء الغامضين الذين يعمدون إلى التعمية والإلغاز، فقد سخر فيلم ( مرجان أحمد مرجان ) من الشعراء والنقاد حيث رأينا بطله عادل إمام يشترى من أحد الشعراء ديوانه (أبيع نفسي) الذي حصل على جائزة المجلس الأعلى للشعر والأدب، وهي سخرية ـ قد لا يلاحظها كثيرون ــ من الواقع الذي يحدث فيه مثل ذلك بالفعل، وفي احتفالية بهذا الديوان في الجامعة ينشد مرجان قصيدة ( الحلزونة) ثم يمدحه الناقد، الذي رشاه مرجان بساعة ثمينه، قائلاً إنه كسر كل التقاليد وأنه يحلق في آفاق مختلفة، كما سخر من قبله فيلم (خياط السيدات) من أمثال هؤلاء الرسامين والنقاد، وفي هذا الفيلم كان يقوم دريد لحام بدور رسام دخل أبناء أخته الصغار إلى معرضه وأخذوا يشخبطون في إحدى اللوحات، وعندما حضر الناقد الفذ الذي ينتظره الرسام على أحر من الجمر لم تعجبه سوى اللوحة التي شخبطها الأطفال وانبهر بها وظنها اللوحة الأولى في المعرض

الفن لدى الغرب

أما في الغرب الذين استوردنا منه هذه الأفكار فلا أعرف إن كانت هناك أعمال سينمائية سخرت من هؤلاء أم لا، لكنني أعرف أن هناك من  سخروا منهم بشكل عملى وجعلوا منهم أضحوكة في الواقع، ومن الذين فعلوا ذلك الكاتب والروائي الأمريكي بول جوردان سميث (19 أبريل 1885- 17 يونيو 1971)، الذي اغتاظ من استقبال النقاد البارد للوحات امرأته الكلاسيكية، فقرر أن يكشف زيف هؤلاء، فوضع لنفسه اسمًا مزيفًا وادعى أنه فنان روسي وقدم نفسه لمجموعة من هؤلاء النقاد  كممثل لمدرسة فنية جديدة، ورسم صورا عديدة كانت بالطبع سيئة وغريبة لكن الأغرب أن النقاد أشادوا بهذه الرسومات ورفعوها إلى عنان السماء، ومما رسمه هذا الفنان المزيف صورة رديئة لامرأة تحمل موزة ولها ضفيرة قائمة تحمل هيكلا عظميًّا، وصورة طفلية ساذجة لزنجية تغسل ملابسها .

تعب سميث من الخدعة واتصل بصحيفة لوس أنجلوس تايم وأخبرهم بأن اللعبة قد انتهت، وأن كثيرا من الفن اليوم إنما هو كلام فارغ، وأن أكثر النقاد لا يعرفون إلا القليل جدًا عن الفن، ويخافون أن ينتقدوا القمامة ويقولون إنها كما هي قمامة. وقد قال أيضًا: إن النقاد  سوف يمجدون دائمًا أي شيء غير مفهوم.

… أما الخدعة الأشد والأنكى فقد كانت عام 1910م في باريس

حيث كان هناك مبدع شاب اسمه رولان دورجيلس طلب من رجل أن يستعير حماره لمزحة يود أن يلعبها مع أصدقائه من الرسامين الانطباعيين، وقد عاونه في مزحته تلك بعض أصدقائه.  أحضر رولان ومن معه قطعة من القماش ثم علقوا الفرشاة في ذيل الحمار وبدأوا يغمسون الفرشاة في الألوان، وقربوا الحمار من قطعة القماش ثم بدأوا يغذونه بالجزر والتبغ ليحفزوا قوته الخلاقة فيهز ذيله بقوة فوق القماش، وبدأ الحمار يؤدي ما عليه ببراعة، وأخرج لعالم الفنون اللوحة التي سموها “الغروب فوق الأدرياتيكي”، ووقعوها باسم فنان ليس له وجود هو “جواشيم رافاييل بورونالي “وبعد عدة أيام حصلت اللوحة على أول عرض لها في معرض شهير بباريس وحازت على الكثير من الثناء من هؤلاء النقاد المساكين  الذين قالوا عن راسمها إنه من فناني المستقبل.

قد يظن البعض أن الحمار لولو أدى ما عليه ومات لكن الحقيقة أن لولو لم يمت لأنه عاش وسيظل يعيش في عقول وقلوب الكثيرين من المبدعين العظام الذين يلتفت حولهم النقاد يدرسون ويحللون ويأولون لأنهم ينظرون إلى ما رواء الغيبوبة السرمدية للواقع المعاش

فيديو مقال  الحمار لولو والإبداع الفني

شاهد أيضاً

كارمينا بورانا في حفلة الزفاف … يا للهول !!!

لابد أن أعترف أن علاقتي بالموسيقا، خاصة الموسيقا العالمية، ضعيفة للغاية، لكن ما لفت انتباهي …