الرئيسية / تاريخ / التاريخ أحق باهله

التاريخ أحق باهله

ان حقد الدول الغربية على العرب وامجادهم جعلهم يفعلون كل شي حتا يطمسون الجهد العربي بدفاع عن انفسهم فوصل بهم الحد الى ايحائات ذهنية تجعلنا نمجد تاريخ لا علاقة لنا به ونتناسا تاريخنا العريق الذي دمرته مخططاتهم الوقحة …

ارنستو  تشي أو العميل جيفـــــــــــــارا

Ernesto chi Guevara

(( أحلامي لا تعرف الحدود …. كل بلاد هي وطني وكل قلوب الناس جنسيتي فلتسقطوا عني جواز السفر ))  هكذا كان يتحدث وهذه نبذه مختصرة عن الرجل الذي عرفه التاريخ وخلده العالم الطبيب المقاتل زعيم حرب العصابات القائد العسكري رجل الدولة والشخصية الرئيسية في الثورة الكوبية ( تشي جيفارا ) الذي قالوا عنه الفلاسفة بأنه رجل سابق لعصره وذا أفكار فذة وذكر والدة بان ابنه الأكبر(جيفارا) تسير في عروقه دم المعارضين الايرلنديين .

إذ قضى جيفارا سنوات عمره الخمسين بالدراسة والنضال ضد الامبرياليين التوسعيين كان عدوه الأول هي الولايات المتحدة قاتل في جميع دول العالم ضد الظلم والمفسدين إذ ترك المناصب التي رآها منافية لفكره الثوري وانضم لحركات المقاومة الشعبية داخل إفريقيا والكونغو الديمقراطية والجزائر وفيتنام وقاتل في أمريكا ألاتينية وتشيلي وبوليفيا التي قذى بها نحبه بعد أن القوا القبض عليه أثناء المعارك مع الجيش البوليفي ولا احد يعرف أين دفن حتى وقتنا الحاضر  لم يندم على كل ما فعل إذ سؤل  من قبل ضابط في بوليفيا قبل إعدامه (( إلى متى ستبقى تقاتل بعد أن كنت في فنزويلا  والمكسيك وانغولا والجزائر وكوبا إلى متى فأجابه جيفارا بكل صدق سأقاتل إلى أن يتمكن أطفال العالم من أن يشربوا كوبا من الحليب كل صباح )) قاتل بصدق وشجاعة مدافعا عن أفكاره ومعتقداته الثورية ضد الذين يريدون إطاحة النظام الاقتصادي الاشتراكي الذي كان يؤمن به . ومن هنا نقول أن العميل جيفارا هو المناضل الذي فنا سنوات عمره في القتال ضد المفسدين ليثبت بان الثورة خير طريقة للتعبير عن الرأي وقمع الظلم ..

محاولة طمس التاريخ العربي

هذا هو الشخصية التاريخية التي عرفها العالم ولاقت رواجا كبيرا بين الناس فلا يوجد شخص بالعالم لا يعرف من هو جيفارا أو على الأقل معرفة شكله وهذا يشمل الوطن العربي بكل أسف فهم متفاخرين ب العميل جيفارا متناسين المناضلين العرب من الذين فنوا أعمارهم بالدفاع عن أرضهم ففي الثورات العربية خيرة مقاتلي ومناضلي العرب الذين وقفوا ضد الاستبداد الأوربي الذي لاقوا منه القتل والدمار والخراب فوقفوا وقفة رجل واحد ودحروا الاستعمار و خير دليل على ما أقول هي دولة الجزائر الحبيبة التي وقف أهلها بوجه الاستعمار الفرنسي لمدة 130 عام فبرزت أسماء لمناضلين قد تناساهم العرب كالأمير عبد القادر والحاج احمد باي و الشيخ بو عمامة وغيرهم الكثيرون من أمثال المرحوم هواري بو مدين والشهيد حمة الأخضر والمقاومة النسوية كالمناضلة زهرة ظريف وجميلة بوحريد وكل من شارك بهذه الحرب الطاحنة التي كلفت الجزائر مليون ونصف المليون شهيد ولا زالت اثأر الاحتلال الفرنسي تقتل الأبرياء بسبب تجاربهم النووية الوقحة في صحراء الجزائر . لا اقصد بما كتبت تشويه أو تجريح لصورة العميل جيفارا ولكن هذا باعتبار مناشدة لبعض العرب الذين يمجدون الغرب ومناضليهم  متناسين تاريخنا في العراق والجزائر وتونس والمغرب ومصر وكل دولة وقفوا أهلها ضد الاستعمار والظلم والاستبداد فمن هنا أقول أن تاريخنا باق ولن تدمره مخططات الغرب الفاشلة وان للدول العربية مناضلين مقاتلين فنوا أنفسهم وضحوا بحياتهم لنحيا ونعيش بسلام فلا بد من أن يأخذوا حقوقهم من الكتب والمقالات التعريفية وحلقات توعية حول سيرهم الذاتية

فيديو مقال التاريخ أحق باهله

 

أضف تعليقك هنا
[addthis tool="addthis_inline_share_toolbox"]