<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / سياسة وفكر / الواقع المرير

الواقع المرير

ادعاء العروبة

الان وقد انكشفت كل  وجوه التعامل والخيانة لصالح الامبريالية من قبل من  يدعون العروبة , الذين باعوا دينهم وعروبتهم وباتوا عراة المبادئ ….

الان وبعد ان تمزقت الهوية العربية بحضارتها وكبريائها ومبادئها….

الم يحن الوقت لأن ينكشف الغطاء عن  هذا الخيانات ؟ الم يحن الوقت لان يفهم الشعب العربي حقيقة ما يمارس عليهم من ضغوطات غربية غير مباشرة ؟ الم يحن الوقت لان تدرك الشعوب العربية  انه كان ولا  زال يمارس عليهم شتى أنواع الاستعمار والاحتلال  الغير مباشر؟……….

نعم فان  الأن يتم ممارسة كافة  أنواع الضغوط  الغربية الدنيئة  على الشعوب العربية و من أهم  تلك الممارسات الغربية وأكثرها فتكا, هو استعمار العقول العربية من خلال الأعلام الغربي ومن خلال أدوات غربية تلعب في ملعب الأعلام العربي وهو خالي من أي دفاعات عربية لتردع كل هذا الضرر المترتب عليه عن الأمة العربية …

وايضا استعمار الموارد العربية وتكريسها للصالح الغربي وجعل تلك الموارد كأدوات انتحارية قاتلة  في أيدي شعوبها  كما هو الحال في  بعض دول الخليج……..

استغلال الشعوب

ولا يجب أن يغيب عن ذهننا استغلال الدين من بعض الذين ادعوا العلم بالدين ولكنهم باتوا ينكشفون  وتبين انهم قد باعوا مبادئ دينهم للغربي وكرسوا لخدمة السياسة الدولية  وباتوا يخدمون الاستعمار والتدمير للصالح الغربي………

هنا يجب على  بعض الشعوب العربية أن تدرك خطأها عندما نبذت ولازالت تنبذ تلك المبادئ السامية التي زرعت في بعض رجالات العرب والذين سعوا جاهدين للحفاظ على كل معنى عربي لخدمة العروبة واقامة السيادة العربية ….

فمثلا نجد أن الشخص الذي يحمل المبدأ الناصري بات يتكلم الأن دون سامع…

ولا ننسى أيضا عندما تم نبذ المبدأ الاشتراكي في ليبيا الحرة  و الأن   يتندم بعض الذين خانوا القيم الاشتراكية والعربية في ليبيا فيتندمون على أنهم سمحوا للتدخل الغربي المباشر الذي نراه حاليا  في القطر الليبي  ,وجعلوا بلادهم موطأ قدم للمحتل….

أما بالنسبة للمبدأ البعثي 

الذي كان ذو سيادة في  العراق المنصورة بالله وبقيادة الشهيد بأذن الله القائد صدام حسين المجيد  والذي نفتخر به كعرب محتفظون بعروبتنا فأن المبدأ البعثي يحتاج الى مجلدات لتوضيح صفو نيته وأصالته بالنضال من اجل القضايا القومية والعربية السامية , و كل شخص باع مبادئه وخان البعث العظيم وخان العراق بكل قومياته وطوائفه , فأنا متأكد من ان لو اجتمعت كل بحار العالم لغسل عار الخيانة التي قام بها لصالح الكيان الصهيوامريكي  ولصالح المجوس لما استطاعت  تلك البحار غسل عار الخيانة الذي يرتديه  …..

وأؤكد ان الشعوب العربية ستصل الى قناعة تامة ان المبادئ القومية والاشتراكية ومبدأ البعث العربي هم الأنسب للأمة العربية..

وأن بعضهم أخطأ  وسيتندمون لأنهم نبذوا تلك المبادئ المقدسة  ..

اما الان فيجب علينا الأن أن  نقف وقفة حداد  على الوضع الذي يسود الوطن  العربي ..

وأن نفكر مليا وان نسعى لاعادة بناء امة جديرة بالوجود والسيادة من خلال التسلح بالعلم والثقافة والمبادئ النزيهة ليفخر بها كل عربي بهي..

ولا يجب علينا أن نسمح لسيف غير سيفنا  او ان ينوجد سيف اكثر  رفعة من سيف العرب للدفاع عن قضيتنا العربية والقضية الأهم القضية الفلسطينية..

سائلين الله عز وجل ان يختار  ما هو الأفضل للأمة العربية  وان يوفق المجاهدين في سبيله ويقويهم في وجه الظلم والعدوان ..

رسالة ندعو من الله ان يوفقنا في حملها…

…أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة …

فيديو مقال الواقع المرير