لولاكِ

قصائدي

لو لاكِ

لولا يداكِ

ماذا تكون ..؟
نبض على ورق
تشعلها

النيران
تسرقها العيون
أنا لولاكِ

مَا كنتُ
ما كان حرفي
ما كان الحنين
دربى

والجنون
لا  يولدٌ الحرف
دون امرأة تشعله
لا يولد الحُب

نار ثم فتور

الحُب يبقى حياً

مهما مضى
من عامٍ كان أو دهور
ولولا امرأة مثلكِ

فى حياتى

ماذا كُنتِ تتوقعين

أكونْ .. .

 

فيديو مقال لولاكِ