الرئيسية / الحياة / سر النجاح وشعلة الحماس , فلتحافظ على هذا الكنز .

سر النجاح وشعلة الحماس , فلتحافظ على هذا الكنز .

طموح الانسان

دوافع الإنسان لا تنتهي , لا تعد ولا تحصى , متزايدة من لحظة لأخرى , تعد هذه الدوافع هي المحرك الأساسي للأستمرار والأصرار على تحقيق النجاح على أكمل وجة , ولكن يجب أن نُلقي الضوء قليلاً على أعظم أنواع الدوافع التي يمتلكها الإنسان , تعد بمثابة ” دينامو ” النجاح والأساس الفعلي له , هل سألت نفسك يوماً ما : ما هو الشئ الذي يجعلك تزيد رغبة في الأستمرار على ما تقوم به من مهمات الحياة المختلفة ؟

ما هي الشعلة التي تزيد حماسك إشتعالاً لحظة بعد لحظة ؟ , ما الشئ الذي يُزيدك تحمل وقوة لتعبر المصاعب التي تواجهها في مشوار إتمامك لمهمة ما ؟ , هل سألت نفسك يوماً هذه الاسئلة المهمة ؟ ..

الشغف هو….

إنه الشغف يا سادة , الشغف هو المحرك الأساسي ل إرادتك , هو شعلة حماسك الموقدة والتي تأبى أن تعلن إنطفائها لحظة , إنه الأصل والبداية ..
ولكن ماذا تعرف عن هذا الكنز الثمين المستوطن داخل روحك القوية المصارعة , هل تمنحه التقدير الذي يستحقه أم تعتبره تحصيل حاصل وسد خانة من خانات روحك التي لا يمكن عدها ؟ , هل تراه يستحق أن يُقدر من الأساس ؟ ,

كيف يمكن أستغلال هذه الثروة الكامنة داخلك خير أستغلال وتوجيهها لتحقيق أكبر قدر من النجاح والتقدم ؟ ,

هل يمكنك التحكم في درجاته كما تتحكم في درجات صوت أغنية تروق لك بالزيادة أو النقصان ؟ , اسئلة كثيرة واجابات اكثر منها , ولكن الأجابة الوحيدة تتلخص في : مهما كانت نظرتك لهذا الشئ , يجب أن تقدره خير تقدير , تستغله على أكمل وجة وسترى النتيجة مردوده لك بوقتها , يمكنك التحكم بدرجاته المختلفة كما يحلو لك ولكن حافظ عليه دائماً بأعلى الدرجات لترى أعلى النتائج ..

قصة قصيرة توجد في بيوتنا

بدايةً دعني أقص عليك سيدي القارئ قصة قصيرة توجد بأغلب بيوتنا المتواضعة : موهبة صغيرة نمت على حب النجاح والازدهار , أرادت أن تنشر موهبتها في جميع ارجاء الحياة , لم يكن لديها الأمكانيات الكافية لتحقيق هذه الموهبة ونشرها للعالم , لم يكن لديها سوى عقلها المبدع الذي يفيض بالأبداع على كل شكل ولون , استغلت هذا الأبداع في ترميم ما احدثه العالم داخلها من احباط ويأس في الوصول لقمة النجاح , ولكنها لم تكتفي به فقط , فقد كان يلازمها رغبة الوصول الشديدة التي لا يغالبها أقوى قوة بالعالم , أخذت تحارب اليأس دون هوادة أو رحمة , معركة داخلية تدور وأطراف النزاع هما الشغف بالشئ والأصرار على الوصول والطرف الآخر هو اليأس المحطم للأمل والعدو الوحيد للأرادة المستميتة في الدفاع عن مبادئها , أخذت هذه المعركة في الأستمرار بصرامة شديدة , لا يكف أي طرف عن الدفاع , ولكن النهاية قد حُسمت الآن , فقد انتصر الشغف المذهل , احكم قبضته على عدوه الأوحد في معركة استمرت الكثير , ولكن مفتاح الانتصار قد وجدناه ..
استطاعت الموهبة البسيطة في عمرها و الكبيرة في قدرها الابداعي أن تتمسك بالشغف تجاه ما تفعله , وتحارب به قلة الأمكانيات والوحش المسمى بالاحباط واليأس , وبدأت في النجاح وتحقيق انتشار واسع ..
هل يمكن أن تستغنى عن هذا الكنز الكبير بعد قرائتك لهذه القصة القصيرة , هل يمكنك أن تحيد عن هذا الطريق المفروش بالنجاح بكل خطوة تخطيها خلاله والعامل الوحيد به هو الرغبة الحقيقية في الوصول لمنتهاه , بالطبع لا ..
ما يمكن أن يفعله هذا الكنز لا يُقدر بثمن , إنه الدافع الأصلي لك والمسبب الأول للنجاح , دونه ستقف بمنتصف مشوارك دون أن تقوى على الخطو بخطوة واحدة للأمام أو حتى للخلف , مجرد ثبات أبدي ولا تجرؤ على الأنسحاب منه حتى ..

الإصرار و المثابرة 

فهذا هو السر الذي يجب عليك ان ترفع عنه ستار ادراكك , يجب أن تدرك معناه الكبير ومفعوله السحري الذي يُحدثه بك في ليلة وضحاها ..
دون الشغف بالشئ الذي تفعله لن تصل إلى مرادك من النجاح والمتعة بفعل الشئ مهما فعلت ومهما كانت الأبواب كاملة مفتوحة لك على مصراعيها , مهما كانت الدوافع الآخرى سواء تحقيق الربح أن التقدم عن خصمك في مجالك أو اللقب المؤقت الذي سُيطلق قبيل أسمك , أو المكانة التي ستحظاها بين البشر أجمع ..
لن يدفعك نحو الأمام سوى الشغف وحب ما تفعله بصدق شديد , لن يحقق لك الربح والنجاح واللقب والمكانة وما إلى ذلك سوى الرغبة الداخلية بأن ما تفعله هو ما تحب أن تفعله حقاً وليس مجرد إداء أحد واجباتك الدنيوية فقط ..
إيمانك به سيدفعك للأنخراط فيه دون ملل , دون جزع أو فتور وروتين سلبي , إيمانك به أنت وحدك الذي يمكنك أن تعطيه لنفسك وليس أي شخص آخر يمكنه أن يجعلك تؤمن به , الإيمان يبدأ من داخلك أولاً , ف كن شغوفاً محباً لما تفعل وسترى الأمور تسير على خير وجة , ستصل لنهاية طريق النجاح وتحصد ما زرعته خلال مشوارك خير حصاد , سترى زهرة الأبداع النابع من شغفك تزدهر أمامك شيئاص ف شيئاً لتحصدها على هيئة نجاح أبدي ..
فكن حريصاً على تقدير هذه الثروة الموجودة داخلك وارويها كل لحظة بقطرات التصميم والأستمرار ..

فيديو مقال سر النجاح وشعلة الحماس , فلتحافظ على هذا الكنز .