<جوجل اناليتكس>
حديث مابين البينين شرقاً و غرباً - #حفتر #ليبيا
الرئيسية / سياسة وفكر / حديث مابين البينين شرقاً و غرباً – #حفتر #ليبيا

حديث مابين البينين شرقاً و غرباً – #حفتر #ليبيا

من يخلف حفتر في ليبيا؟

أعاد الناضوري فتح الزوايا الصوفية في المنطقة الشرقية ،في محاولة لاستمالة طيف كبير من الليبيين و بدء عملية جديدة من خلالها يتم فرض واقع مغاير  على تيار ديني قام بإقصاء جميع مخالفيه ،و الذي بطبيعة الحال يدين بالولاء لمن سيتم اختياره إقليميا في بداية لإشعال حرب الخلافة على كرسي الجنرال الذي شكل غيابه عن الساحة فرصة كبيرة لحلفائه قبل أعداءه ،و في ذات هذا الوقت بدئت عملية أخرى مابين الجسمين المنتخب و المنبثق عن الاتفاق السياسي في محاولة لتعديله في ضل غياب الجنرال الذي كان يحظى بنصيب الاسد في محاولة الوصول الى تسوية مابين جميع الاطراف .

غياب حفتر عن المشهد السياسي الليبي

غياب الجنرال شكّل واقع جديد. تم تسريع العديد من التحركات و استثمارها من قبل الجميع و ليس طرف دون الأخر في محاولة لبدء برنامج مصالحة شامل و إعادة دمج المؤسسات التي انقسمت و سببت في تصدّع المشهد الليبي.

منذ غياب حفتر عن الساحة  في المشهد السياسي قد بدا واضحا أن الضغوطات قد خفت من قبل المؤثرات الإقليمية الخارجية لا سيما في المنطقة الشرقية التي كانت الأذرع العسكرية له تحكم سيطرته عليها ،فتحرر بعض السياسيين من ضغوطات كثيرة كانت تمنعها من تحقيق المصالحة أو التقدم ولو بضع خطوات في سبيل الحصول على إتفاق مرضي لجميع الاطراف باتت واضحة للعيان الان ،فبمجرد الإعلان عن حالة  غياب حفتر عن الساحة بدء التخبط في كثير من القبائل و أذرعه العسكرية التي كان مقرر لها التوجه إلى درنة بل حتى في مؤسساته الإعلامية.

ليبيا في الإعلام العربي بعد حفتر

ويبدو أن الارتباك الذي بدا جليا على المشروع العسكري  القديم الجديد بغياب قائده قد لحق أيضا ببعض المؤسسات الإعلامية التي تؤيده لا سيما التي يصلنا أثيرها من خارج البلاد فبالإضافة إلى تناقضها فيما يخص الأخبار عن صحة حفتر فإنه قد لوحظ انخفاض تأجيجها الإعلامي وحدة خطابها وقَلَّتْ نسبة كراهيتها وتحريضها.

إمكانية الإتفاق السياسي بعد حفتر

وعلى صعيد الأجسام السياسية كما ذكرت في بداية المقال فإن  سلوكها فيما يتعلق بالاتفاق السياسي قد اختلف بشكل كلي  عن تصريحاتهم السابقة لا سيما من قبل البرلمان الذي كان يرفض أي حل توافقي بسبب القبضة المفروضة من قبل حفتر عليه ،التي بدورها تراقب تصرفاته وتحركاته المتعلقة خاصة بالاتفاق السياسي والتصويت عليه وتعديل بعض مواده التي تمس المادة الثامنة التي تضمن لحفتر  الغائب دوراً أساسيا في المرحلة .

غياب رأس المشروع العسكري (حفتر)

كل هذه الأحداث من لقاءات وتقارب في وجهات النظر بين الأطراف المتصارعة ،من هنا وهناك بعد غياب رأس المشروع العسكري يمكن أن يؤسس لمنعطف جديد ،يتفق فيه الجميع على جملة من الثوابت أو حتى على خطة جديدة لتقاسم الكعكة بعد أن تخلص بعضهم من الضغوطات التي مورست عليه ،ومن هذه الثوابت التي أكد عليها الجميع في لقاءاتهم المغربية وحل الخلافات عن طريق الحوار ورفض الدولة العسكرية تحت أي وضع كان.

السبب الأساسي في نشوب الإختلاف الذي بقي يتصدّع و لازالت شروخه تهوي بالأزمة الليبية إلى أن وصلت إلى واحدة من أسوء المراحل على مر الدولة منذ تأسيسها قد اختفى على ما يبدو بدون رجعة ،الأمر الآن مرهون بكيفية استثمار هذه الفرصة فهل يمكن أن تبدأ عملية رأب الصدع العسكري الآن.

لماذا هذا الاهتمام الدولي لشخص حفتر؟

تسريب  معلومات مرض القائد العام لعملية الكرامة للإعلام الليبي ،ولماذا هذا الاهتمام الدولي لشخص حفتر و اختلاط بعض الاوراق و حتى دور المبعوث الدولي في مثل هذا الوقت و تغير لغة الخطاب لدى بعض الأطراف بشكل سريع جداً ،كل هذه الأسئلة سنجد الإجابة لها قريبا ،فهي ستعرف بشكل كامل صورة المرحلة القادمة في تاريخ البلاد.