<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / سياسة وفكر / غزة أسطورة الصمود والشرف

غزة أسطورة الصمود والشرف

المقاومة الفلسطينية تملك مقومات توازن الرعب

مضى زمن البكاء. اليوم أصبحت المقاومة الفلسطينية تملك مقومات توازن الرعب، وهو ما سيصعق كيان العدو الإسرائيلي إذا فكر استعجال دفع فاتورة الحساب، واختبار قدرات المقاومة، وأقدم على مغامرة غير محسوبة. لا أدري ماذا سيكتب التاريخ عن هذه المرحلة من التواطؤ الصارخ العربي الإسرائيلي للإجهاز على القضية الفلسطينية؟ بالتأكيد إنها ستكون غير مشرفة لأبنائنا وأجيالنا القادمة، وستشعرهم بالخزي والعار.

لم تتحمل إسرائيل استمرار إبداعات “مسيرة العودة ” التي دفعت بـ ” المظلمة ” الفلسطينية إلى واجهة الأحداث، وجذبت تأييد الكثير من الأحرار حول العالم، وكشفت زيف الادعاءات الإسرائيلية، وكذب قادة الاحتلال الذي يسجن مليوني إنسان، منهم أطفال وشيوخ ونساء ومرضى لا ذنب لهم ولا جريرة غير مطالبتهم بحقهم في الحياة الحرة الكريمة.

تقتل إسرائيل، وتدمر والعالم يشاهد، ولا يحرك صامتا. والعرب يتواطؤون، ويعزفون عن تقديم المساعدة، ويبخلون حتى بحبة الدواء والسلطة الفلسطينية جاهزة لتقديم الغطاء الشرعي للمجازر الإسرائيلية. إلى متى ستبقى هذه المعادلة الإجرامية مستمرة وباقية؟.

إذا كان الهولوكوست المُدعى مشكوك فيه تاريخياً، فالمحرقة التي تنصبها إسرائيل صباح مساء للفلسطينيين على مدار سبعين عام موثقة، وعلى مرأى ومسمع من العالم الحر. هان الدم المسلم وخاصة العربي بعد أن هان المواطن العربي، ولم يعد له كرامة في وطنه فلا حق لنا أن نلوم الآخرين.

مسيرة العودة، برهنت للعالم أن إسرائيل دولة إرهاب 

حالة الإنكار التي تعيشها سلطات الاحتلال لن تبقى للأبد، وستتحطم على صخرة الواقع، وبسواعد أبطال المقاومة والمرابطين والمرابطات في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس. والخيارات اليوم مفتوحة أمام الشعب الفلسطيني سواء الحراك الشعبي السلمي أو المقاومة العسكرية، وكلاهما تصعيد لا يمكن لإسرائيل قمعهما أو إجهاضهما، وسيفرضان عليها مواجهة غير محسوبة العواقب، فقد مضى زمن اضرب واهرب.

إن الرسائل التي حملتها مسيرة العودة، برهنت للعالم بما لا يدع مجالا للشك أن إسرائيل ما هي إلا دولة إرهاب وسلطة احتلال، وأثبتت أن أهل غزة ولمدة اثني عشر عاما يصمدون بمفردهم في مواجهة أطول حصار عرفه التاريخ، ويواجهون بصدور عارية آلة القمع الإسرائيلية، لأنه لا يضيع حق وراءه مطالب.

مع الأسف المطلوب اليوم هو رأس المقاومة الفلسطينية، وكسر إرادة الصمود التي استعصت على الترويض، وفشلت معها كل محاولات الترغيب والترهيب. لأن الصوت الأبي الذي يعلو من غزة يحرج أنظمة عربية أمام شعوبها، ويشعرهم بالعار والخزي.

لقد أصبح جزء من العرب اليوم يمثل قوم لوط حينما ضجروا من الطهر والشرف. فصرخوا قائلين: ” أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ ۖ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ ” سورة النمل الآية(56).

فيديو مقال غزة أسطورة الصمود والشرف

هيثم صوان

الكاتب هيثم صوان

شاهد أيضاً

مجمل الأحوال السياسية

مجمل الأحوال السياسية

منشأ الاستعمار كتب الشيخ محمد رشيد رضا في مجلة المنار  عن  أمهات السياسة الحاضرة ـ …