<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / صحة / الصحة النفسية والعراق

الصحة النفسية والعراق

الأخطار الأساسية التي تهدد الصحة النفسية للأفراد والمجتمعات

إن من البيانات الأكثر وضوحا والملفتة في هذا الصدد سواء في العراق بشكل خاص، أو باقي الدول في شكل عام، هي مؤشرات الفقر، فمن المعروف أن الأعراض التي تدل على تنامي أشكال الحرمان الاجتماعي والاقتصادي. مثل ازدياد عدد الناس دون خط الفقر، وتراجع مستويات الدخل والقدرة الشرائية، وانخفاض فرص التعليم ونوعيته، وتدني نوعية السكن، واستحكامها بالأفراد والمجتمعات، إنما تشير إلى الأخطار الأساسية التي تهدد الصحة النفسية للأفراد والمجتمعات.

بَدورها، فإن انتشار عوامل مثل الشعور بعدم الأمان، وفقدان الأمل، والتحول الاجتماعي السريع، وانتشار العنف، وأشكال الاعتلال الجسدي، يمكن أن تفسر ضمن الفئات المحرومة في المجتمعات المحلية لاضطرابات الصحة النفسية.

بالمقابل، البيئة التي تحترم الحقوق المدنية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، هي الأرضية الأساسية لتطوير الصحة النفسية وتعزيزها، ومن الصعب الحفاظ على مستوى فاعل من الصحة النفسية من دون الأمن والأمان، والحرية، وتقدير الذات الأيجابي، والأمل، والمشاركة، والعمل المجدي وغيرها من مظاهر الحياة الأنسانية التي تكفلها تلك الحقوق.

ظواهر كثيرة تستحق دراسات نفسية اجتماعية

عن كل ذلك، فإن الشباب يواجهون ظواهر كثيرة تستحق دراسات نفسية اجتماعية قائمة بذاتها، خصوصا في ظل »العولمة« الراهنة، منها متطلبات الشباب المستقبلية، والتحولات في التعليم والعمل، وما تتطلبه من قدرات معرفية عالية، وفي القيم الاجتماعية المستجدة وما تفرضه من تنافسية شديدة، وما تتيحه من آمال وفرص.

كل هذه التحولات تشكل ضغوطا نفسية شديدة على الشباب، غير مسبوقة. كما أن انفتاح العالم الكبير، بعضه على بعض، وتقوض أطر الحماية الاجتماعية، التقليدية منها والحديثة، أو بالارتداد إلى العصبية والانغلاق وانسداد آفاق التغيير والتجديد والأستقلالية، كلها تهدد باستفراد الفرد وبقائه بدون مرجعيات توفر المساندة، وهو ما يسميه البعض (الفراغ الوجودي).

ويدخل ضمن النطاق نفسه الانسلاخ عن الذاكرة والتاريخ والانتماء، وتغير المرجعيات من خلال التحول نحو المستقبل وصناعته باعتباره »هوية بديلة«، وانعكاس هذه الحالة على العلاقات الأسرية والمجتمعية التقليدية.

العالم الافتراضي (الانترنت) يشكل مرجعية الجيل الناشئ

ويتبع ذلك فقدان جيل الكبار لمرجعيته بشكل متزايد مما يؤثر على بنية العلاقات الأسرية وعلى علاقان الوالدين بالأبناء. أما العالم الافتراضي (الانترنت) الذي أخذ يحتل حيزاً متزايداً ّ في حياة الجيل الناشئ ويشكل مرجعيته، فلقد بدأ يزاحم العالم الواقعي، ويؤثر على مرجعية الحيز المجتمعي (المدينة والمدرسة وغيرهما) كأطار حيوي للتحرك والسلوك والتفاعل.

حيث أصبحت شاشة الانترنت العالم البديل فإن العالم الافتراضي يحمل احتمالات انحسار العلاقات الحية والمباشرة وجها لوجه، لصالح العلاقات الالكترونية. وهو ما ينبئ بتغيرات نفسية لا نعرف بعدُ مداها وآثارها.

كما يترافق مع كل هذا استمرار الوصمة الاجتماعية المرتبطة بمشكلات الصحة النفسية وقضاياها، وكثرة الخرافات، وقلة المعرفة، وكثرة المعلومات المغلوطة المرتبطة بها. إن ما يفاقم كل ذلك هو الظروف الصعبة التي تعيشها أغلبية المجتمعات العربية ومنها العراق من فقر واحتلال وحروب ونزاعات أهلية مستدامة وعدم استقرار. والتي تلقي بوطأتها على صحة الناس النفسية والجسدية.

غير أن الاهتمام بالرعاية الصحية النفسية لايزال ضعيفا. فالصحة النفسية ما زالت لا تعتبر  من ضمن أولويات الصحة في العراق، وتبقى الميزانيات المخصصة للصحة النفسية معدومة على الرغم من توصيات منظمة الصحة العاملية بأن تشكل ميزانية الصحة النفسية 10 %على الأقل من ميزانية وزارة الصحة.

التحديات في واقع الصحة النفسية في العراق وبعض البلدان العربية

ويعاني العراق من نقص الخطط الوطنية التي تعنى بالصحة النفسية. فاستراتيجيات تعزيز الصحة النفسية تبقى منفصلة، وهي لا تشكل جزءا من خطط التنمية الاجتماعية ومن التحديات التي في واقع الصحة النفسية في العراق وبعض البلدان العربية، ما يأتي:

  1. المشكلات الاجتماعية مثل انتشار الأمية والفقر.
  2. المشكلات السياسية مثل عدم الاستقرار السياسي والنزاعات والحروب.
  3. نقص الوعي بمواضيع الصحة النفسية وبأهميتها وانتشار المعتقدات الخاطئة عن الاضطرابات النفسية والعلاج النفسي.
  4. الوصمة الاجتماعية المرتبطة بالأمراض النفسية.
  5. غياب المفهوم الإيجابي للصحة النفسية كاللياقة النفسية وتحسين نوعية الحياة وارتباط الصحة النفسية بغياب المرض النفسي فقط. هذا بالإضافة إلى غياب التدخلات الوقائية للصحة النفسية والتي تشمل تحسين اللياقة النفسية وتحسين نوعية الحياة للأفراد وتحسين الظروف البيئية.
  6. نقص الأبحاث والدراسات واالخبرات الموثوقة في مجال الصحة النفسية في العراق والمنطقة العربية وغياب االمعلومات والإحصائيات الدقيقة والموثقة عن وضع الصحة النفسية في العراق.
  7. غياب السياسات والاستراتيجيات الواضحة للصحة النفسية في العراق.
  8. نقص الموارد المالية المخصصة للصحة النفسية في البلدان العربية وقلة اقتناع الحكومات بأهمية الرعاية الصحية النفسية في قضايا الصحة.
  9. نقص في عدد الكوادر البشرية المدربة العاملة في مجال الصحة النفسية على كافة المستويات وغياب التدريب الفعال والمستمر في هذه الكوادر.

فيديو مقال الصحة النفسية والعراق

شاهد أيضاً

كيف تتشكل الذكريات؟|| بقلم: خلدون مهدي ابراهيم|| موقع مقال

كيف تتشكل الذكريات؟

الخلايا العصبية والذاكرة  ﺩﺍﺋﻤًﺎ ﻣﺎ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺪّﻣﺎﻍ منشغلًا ﺑﺎﻷﻧﺸﻄﺔ. وﻓﻌﻠﻴًّﺎ، ﻫﻨﺎﻙ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎﺕٌ ﻋﺪﻳﺪﺓٌ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻼﻳﺎ …