الرئيسية / أعمال ومشاريع / المنافع الخمسة للإعلانات الخارجية

المنافع الخمسة للإعلانات الخارجية

بقلم: تقیة‎

أسباب تدفعك للتركيز على الإعلانات الخارجية 

نقدم في ما يلي أسباب مهمة تدفعك لتركيز حملتك الإعلانية التالية على الإعلانات الخارجية المميزة. عندما تسمع كلمات “الإعلان الخارجي”، تفكر في اللوحات الإعلانية الملونة التي تنفث الطرق. لكن شركات الإعلانات الخارجية تستخدم مجموعة متنوعة من الوسائط في الإعلانات الخارجية، من أكشاك الهاتف إلى جوانب الحافلات وسيارات الأجرة. إذا كانت شركتك في خضم وضع استراتيجية لحملة إعلانية جديدة، فإليك سبب تعيين شركة إعلانات خارجية أيضًا:

  • يخلق تأثيرا كبيرا بكلفة أقل

يُعد الإعلان الخارجي باستخدام اللوحات الإعلانية واللافتات أكثر فعالية من حيث التكلفة وأكثر تأثيراً مقارنةً بوسائط أخرى. على سبيل المثال، لوحظ وجود لوحة إعلانات كبيرة تغطي عرض الطريق السريع لفترة طويلة، حتى يحين الوقت الذي يكتشفه سائقو السيارات أولاً، ثم يستمرون في السير باتجاهه. بهذا المعنى، تتمتع الإعلانات الخارجية برؤية أطول من معظم أشكال الإعلان الأخرى. لذلك نجد لديها إمكانات أكبر لخلق مزيد من التأثير على الزبون.

  • تصل إلى كل شخص يراها

لا يسع الناس إلا أن يلاحظوا لوحة إعلانات أو لافتة إعلانية كبيرة خارج مطعمهم المفضل أو مكان عملهم المفضل. قد يتجاهلون النشرات أو الإعلانات في الصحف، ولكن عندما يمشون أو يمرون قرب لوحة الإعلانات نفسها كل يوم، تتخطى الرسائل من المباشرة إلى اللاوعي. يمكنهم تذكر المنتج بشكل أفضل لأنهم رأوا الشعار أو صورته مرات كافية. قارن هذا المعدل من الرؤية بأشكال الإعلان الأخرى، التي يمكن للعملاء الابتعاد عنها.

  • إنها “نافذة التأثير الأخيرة” للمتسوقين.

تشير الدراسات إلى أن الإعلان الخارجي، عن طريق إدخال الإعلانات من دون وعي إلى أذهان الناس، يصبح آخر حجة مقنعة لمحاولة شراء أو تجربة منتج شركتك. على سبيل المثال، ربما نسيت إحدى ربات البيوت شراء علبة من مسحوق غسيل الأطباق، ولكن عندما تتجول أمام لوحة إعلانية في الهواء الطلق عن غسل المساحيق وموضوعة بالقرب من مركز التسوق، سوف تتذكر على الفور حاجتها وشراء المنتج قبل نسيانه مرة أخرى. تدرك شركة إعلانات خارجية ذكية مثل عبد اللطيف جميل أهمية الموقع عند إنشاء حملة إعلانية خارجية.

  • الناس تستعد أكثر للإعلانات الخارجية.

تظهر الاستطلاعات أيضًا أن الأشخاص أكثر تقبلاً للرسائل الإعلانية عندما يكونون في الخارج أكثر من كونهم في منازلهم ومنشغلين بالمهام المنزلية أو المكتبية. على سبيل المثال، يكون الشخص أكثر ارتياحا عندما يقود إلى المنزل من العمل، وبالتالي، يكون أكثر قابلية لقراءة النسخة الإعلانية في الهواء الطلق على لوحة الإعلانات بعناية أثناء انتظاره على ضوء توقف. في المقابل، قد يتخلى نفس الرجل عن نفس الإعلان المطبوع في جريدته الصباحية، حيث يركز على قراءة الأخبار وعدم النظر إلى الإعلانات.

  • يوفر دعما تكميليا ممتازا لوسائل الإعلام الأخرى.

على الرغم من أنه غالبًا لا يمثل نقطة ارتكاز أي حملة تسويقية أو إعلانية، إلا أن الإعلان الخارجي يوفر دعمًا تكميليًا قيًما للجهود التسويقية الشاملة لمنتج شركتك. إنه “لاعب فريق” جيد يعمل بمثابة تذكير للعملاء حول بقية الحملة.

بقلم: تقیة‎

فيديو مقال المنافع الخمسة للإعلانات الخارجية