<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / إسلام / تشويه الاسلام / بالحب لا بالإكراه

بالحب لا بالإكراه

كيف تريد أن تقنعني بأن الدين رحمة وليس نقمة؟ وأنت ترفض دخولي إلى بيت العبادة لكوني لا ألبس كما تريد، ولا مظهري كما تريد، ولا أتكلم كما تريد، ترفضني لأني أتشبه بالكفار، لأني أقلدهم حتى بطريقة الكلام، فأنا غير مرغوب فيه في دينكم الذي تسمونه دين السماحة والرحمة، دين الإسلام الذي اعتمد القرآن دستوراً أساسياً في إصدار الأحكام، لا أجد له وجود في خطابات المنبر الإسلامي، الذي أصبح يشتت بدلاً من أن يلم الشتات.

أين تذهب الأخلاق عند الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟ 

عندما أكون منبوذاً من الإسلام، وأطرد من رحابه، كيف لي أن أستنير بضياء الهدى وبيني وبينه جدار سميك غليظ، مبني بالآراء الشخصية، ومسلح بعدة آيات ما نزلت في أمثالي، وفي وسط التيهان الكبير الذي أعيشه سأتوجه إلى أقرب باب مفتوح، لأجد نفسي الضائعة، ورغم أني لا أريد إيذاء أحد من الناس، إلا أن المتدينين لم يتركوني حتى أفكر.

لم أُرفض من قبلهم فقط، بل بتّ أهرب من القتل وسفك الدم، وهل أنت أيها المقرب من أرباب المنبر تتصور كيف المنظر؟ حينما أركض خوفاً من أن تتلقفني أيدي الإصلاح الإسلامي، ورجالات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لتصيّرني عبداً لهم ولأفكارهم التي يسمونها دين الإسلام السمح المتعاطف الذي يقبل الآخر.

فإما أن أصبح ممن يكبّرون قبيل التفجير وذبح الأبرياء للفوز بالحور العين وبالولدان المخلدين، مع وجبة عشاء فاخرة أجالس فيها رسول الإسلام الذي يقول الله تعالى فيه ((وإنك لعلى خلق عظيم))، أو أصبح في درب آخر ينظف أهدافاً ورموزاً، أداة قتلٍ أخرى بيد أفكار متطرفة أخرى، كلهم يدّعون الإسلام، أو أركن إلى بعض التائهين من المشككين، حيث أجد كلامهم لا غبار فيه، عندما يتبين لي أن الإسلام وهم لا نفع منه ولا طائل.

لعل مسيرتي تنتهي إلى الإلحاد، بدلاً من أن تنتهي بكره الإسلام، أصبح لا أعترف بالله، لأني سأفقد إيماني بوجوده، لأن من يمثلونه أسوء من الشيطان في تفكيرهم وتصرفاتهم، وهو لا يفعل لهم شيء بالمقابل، وما يحدث أننا نسقط ضحايا لهم، وأن من ينتمون إلى بيوت الله هم من أخرجوا الله من قلوبنا.

مسؤولية أهل العلم

رجال الدين وأهل الموعظة وصاعدوا المنابر والخطباء وأهل الإفتاء كلهم مسؤولون أمام الله عز وجل لما فعلوه، ويفعلونه من تخريب للإسلام وأفكاره، وعلينا أن نكتفي من المجاملة إذا ما اقتضت الضرورة الوقوف بوجه من يحاول استغلال الدين للوصول إلى مآربه الدنيوية، علينا أن نقبل الجميع ما داموا يبحثون عن طريق الحق، وأن نترك المظهر والمنظر، فالدين والعقيدة تترسخ بالحب لا بالإكراه، فتباً لرجالات الدين التي تقطر أفواههم بدماء الناس، ونعم وألف نعم لمن يعكس صورة الإسلام الحقيقية ويسير على نهجه القويم. والحمد لله رب العالمين.

فيديو مقال بالحب لا بالإكراه

نجم الجزائري

السيرة الشخصية:
نجم عبد الودود الجزائري، ولدت في العراق في محافظة البصرة عام 1980، من ابوين عراقيين، حصلت على شهادة الدبلوم في تقنيات الهندسة المدنية عام 2000، وفي عام 2007 حصلت على شهادة البكالوريوس في ادارة الاعمال من جامعة البصرة، وظفت في جامعة البصرة وما زلت اعمل فيها.

مهاراتي:
* اجيد استخدام الحاسوب وصيانة الحاسبات
* اجيد استخدام البرامج الخاصة بالطباعة والتصميم والرسم الهندسي
* اصمم مواقع الكترونية بسيطة
* كاتب مقالات عامة
* اجيد تصميم البرامج الحسابية وقواعد البيانات باستخدام برامج المايكروسوفت اوفيس
* اجيد فنون الدفاع عن النفس واستخدام السلاح الابيض والخفيف والمتوسط
*

شاهد أيضاً

مدٌ وجزرٌ.. بقلم: نجم الجزائري || موقع مقال

مدٌ وجزرٌ

التعريف بظاهرة المد والجزر المد والجزر ظاهرة طبيعية تحدث للماء في البحار والمحيطات ويظهر تأثيرها …