الرئيسية / فلسفة / غمامة الاستمتاع -15 – عقلية الفقير

غمامة الاستمتاع -15 – عقلية الفقير

تفكير الأغنياء

لقد توقفنا كثيراً عند كيف يفكر الأغنياء، وتكلم خبراء المال عن هذا الموضوع منذ القديم، بدءً من نابليون هيل أبو علم الثراء، وغيره من المفكرين مثل روبرت كيوساكي بسلسلة الأب الغني والأب الفقير والنموذج الرباعي للتدفقات النقدية، وسلسلة أغنى رجل في بابل .. وغيرها. وإنما وجدنا في كتاب هارف إيكر المميز أسرار عقل المليونير الشيء الجميل فيما يتعلق بطريقة التفكير للأغنياء والأثرياء. وقد قسم هارف إيكر كتابه المميز لقسم المخطط المالي والقسم الآخر وهو ملفات الثراء وهي سبعة عشر ملف وسنرد لذكرها.

مبادئ الثراء

ومن مبادئ الثراء المدهشة: أنه لن ينمو دخلك إلا بقدر ما تعمل، والأفكار تؤدي إلى المشاعر، والمشاعر تؤدي إلى الأفعال، والأفعال تؤدي إلى النتائج، وأن العقل الباطن عندما يضطر إلى أن يختار بين المشاعر المتأصلة والمنطق فإن المشاعر هي التي تفوز دائماً، وإن المال شديد الأهمية في المجابلات التي يعمل بها، وليس له أهمية في المجالات التي لا يعمل بها.

وعندما تشتكي فستصبح مغناطيساً للهراء يعيش ويتنفس، وليس هناك من يمكن أن نسميه الضحية الثرية، والسبب الأول في عدم حصول البعض على ما يريدون هو أنهم لا يعلمون ماذا يريدون، وإن لم تكن ملتزماً بشكل كامل بتحقيق الثراء، فإن الاحتمال الأكبر أنك لن تحققه.

 قانون الدخل:

أنه سوف يدفع لك حصة مباشرة تتماشى مع القيمة التي تقدمها، وذلك طبقاً لحالة السوق، وأنه بارك ذلك الشيء الذي تريده (وأما بنعمة ربك فحدث)، وإن القادة يكسبون أكثر بكثير من التابعين، وإن سر النجاح ليس في محاولة الهروب من المشكلات أو تجنبها أو التخلص منها، وإنما أن تنمي نفسك لكي تصبح أكبر من أي مشكلة، وإن كان هناك مشكلة كبيرة في حياتك، فإن ذلك لا يعني سوى أنك تتصرف كشخص صغير، وإن المال سوف يزيدك مما هو موجود لديك بالفعل، ولا تضع سقفاً لدخلك أبداً، وإن المقياس الحقيقي للثراء هو صافي الثروة وليس الدخل الوظيفي، فصافي الثروة تشمل أربعة محاور وهي الدخل والمدخرات والاستثمارات والتبسيط، وأنه أينما حل التركيز، لحقت به الطاقة وظهرت وراءهما النتائج، وإما أن تسيطر على المال، أو أن سيسيطر عليك المال، والمحارب الحقيقي يستطيع ترويض أفعى الخوف، وإن الحالة الوحيدة التي ستنمو من خلالها هي عندما تشعر بعدم الراحة، ولكي تحصل على أفضل مرتب يجب أن تكون الأفضل.

ملفات الثراء

أما ملفات الثراء فهي سبعة عشر اختلاف بين تفكير وتصرف الفقراء أو الطبقة الوسطى عن تفكير وتصرف الأغنياء: فالأغنياء يؤمنون بمقولة أنا أصنع حياتي، أما الفقراء فيؤمنون بمقولة أن حياتي مجرد مصادفة، وأدلة الضحية إلقاء اللوم والتبرير والشكوى، والأغنياء يمارسون لعبة المال من أجل الفوز أما الفقراءفمن أجل عدم الخسارة، والأغنياء ملتزمون بكونهم أغنياء أما الفقراء فيريدون، والأغنياء يحلمون أحلاماً كبيرة أما الفقراء فصغيرة، والأغنياء يركزون على الفرص أما الفقراء فعلى المعوقات.

والأغنياء يعجبون بالأغنياء والناجحين أما الفقراء فيحتقرونهم، والأغنياء يرتبطون بالناجحين والإيجابيين أما الفقراء فبغير الناجحين والسلبيين، والأغنياء على استعداد لترويج أنفسهم وقيمهم أما الفقراء فيفكرون بطريقة سلبية تجاه البيع والترويج، والأغنياء أكبر من مشاكلهم أما الفقراء فأصغر، والأغنياء فمستقبلون ممتازون أما الفقراء فسيئون، والأغنياء يختارون الحصول على مرتباتهم بناءً على النتائج أما الفقراء فبناءً على الوقت، والأغنياء يفكرون في كلا الأمرين أما الفقراء فإما هذا أو ذاك.

والأغنياء يركزون على صافي ثروتهم أما الفقراء فعلى دخلهم الوظيفي، والأغنياء يحسنون إدارة أموالهم أما الفقراء فيسيئون، والأغنياء يتركون أموالهم تعمل بجد من أجلهم أما الفقراء فيعملون بجد من أجل أموالهم، والأغنياء يتصرفون على الرغم من الخوف أما الفقراء فيتركون الخوف يوقفهم، والأغنياء يستمرون في التعلم والنمو أما الفقراء فيظنون أنهم يعلمون بالفعل.

هكذا نكون قد تكلمنا عن مبادئ للثراء وأوضحنا الفرق بين تفكير الثري والفقير في ملفات الثراء السبعة عشر، ومن مبادئ تفكير الثراء أن تعطي ومن عطائك نشر هذا المقال حتى نبتعد عن عقلية الفقير ونقترب من عقلية وتفكير الغني.

فيديو مقال غمامة الاستمتاع -15 – عقلية الفقير