<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / أدب / من أجلهن بعت وسأبيع السابق باللاحق وما سيأتي

من أجلهن بعت وسأبيع السابق باللاحق وما سيأتي

من أجلهن بعت و سأبيع السابق باللاحق و ما سيأتي

 الإهداء : إلى الروح المطمئنة شاعر العروبة وبلبل الخضراء أبو القاسم الشابي رحمه الله و كل المؤمنين.

لا الحب يموت في أعماقي.

ولا الزمان يمحوه من أوراقي ومذكراتي.

الحب من تنزيل ربي.

فآمنت به كعقيدة في حياتي.

***

وألفيته في أكثر كتاباتي.

الحب نور أنزل من السماء ليضيء طريقي.

به تراني ألهو مجنحا كالفراش بين الورود والسواقي.

***

به أنسى وأتناسى مشاكل وصعوبات وحياتي.

فلا الدهر يثني عزائمي ولا المأسي تركعني.

لولاه لأعلنت من عقود وفاتي.

***

به تجددت أمالي وطموحاتي.

إن حاول الدهر زلزلتي فبالحب زلزلته ويعرف الدهر زلازلي.

لا أخشى الدهر بكل ما فيه بل الدهر بات يخشى فتوحاتي.

***

إن حاول التدمير دمرته بسيوف كلماتي.

فلا المال يهزني لجمعه ولا هو من أخلاقياتي.

لعلمي زواله كما زالت إمارة أجدادي.

***

مذهبي في حياتي مجالس عشقي والتغزل بحبيبتي.

و لمَ لا بحبيباتي.

إن ضاع  مالي شكرت إلهي لضياعه لعله أزاح بالضياع نكباتي.

***

ولا إيماني أن الرزاق سيرزقني برزق آتي.

خزائن الله لا تفنى فاطمأن فؤادي من الماضي وما يأتي.

خزائن الله قد علمت أنها مليئة فكيف أخاف من الدهر الفاني.

***

إذا صهلت خيولي عرف كسرى أنها خيولي في سباقاتي.

صهيلها زلزل إيوانه وتفني الخلائق والله وحده هو الباقي.

حلمي وأحلامي الحب بين الناس يجري كالماء بين الساقية والأنهار والسواقي.

***

من أجلهن بعت وسأبيع السابق باللاحق وما سيأتي.

ومن قال بغير معتقداتي فحر في خياراته وأنا الحر في خياراتي.

أنا المجرب والمتمرس بحالتي وحالاتي.

***

وإسقاط تجربة لغير مجرب من ممنوعاتى.

وما الشاعر إلا نور بين الكلمات والكلمات وكلماتي.

أنا كالأديان لا أفرق بين شاعر وشاعر من مضى لربه ومن أتى ومن قد يأتي.

***

إلا أن عشقي واختيالي ألفيته في خيالي.

وغرامي من يوم مولدي بالفذ العبقري.

صديقي في الشعر وابن أهلي و عرش أجدادي.

المغفور والمرحوم بإذن الله الشابي.

22 جوان 2018

شاهد أيضاً

شيخ مدينة تونس سعاد عبد الرحيم وصلت بعد طول الجدال|| بقلم: محمد الشابي|| موقع مقال

شيخ مدينة تونس سعاد عبد الرحيم وصلت بعد طول الجدال

الإهداء : إلى كل الأحزاب السياسية التونسية و الوطنية  بتنوع أطيافها الفكرية. الوضع التونسي اليوم …