<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / الحياة / المسكوت عنه قديما

المسكوت عنه قديما

بقلم: محمد خضر

الانسان والانسانية

تعرض بعض البشرفي حياتهم الي اقسي معاملةلاانسانية من هتك حرماتهم وانتهاك كرامتهم والمساس بذواتهم هناك العبودية والاسترقاق والسخرةالقسرية.

من بين ابشع ظلم الرقيق هو عمليةخصيهم اوبتراعضائهم الحساسةكي لايخونواملوكهم .في الماضي ستدجومن المتعةبالرقيق بيعا وشراءا وامتلاكا  وتلذذا بالجواري.

لم نسمع باي انسان دعا الي الغاء الرق ومحاربته بل الفته نفوسهم ورضيت به اعرافهم ينشأ المخصي فاقد الرجولته التناسلية.بحيث لايستطيع الجماع باي انثي ممايضمئن الملك ان هذا العبدلا ولن يخونه في نسائه

هل الاديان السماوسةسمحت بذلك؟

اين الفقهاءوكبارالعلماء؟

هل المجتمع انذاك رضي وسكت؟

ان الانسان ظالم ومظلوم

هذاالعالم خادع للبشرية ترفع فيه شعارات كاذبةلتضليل الشعوب وتمويه الحقائق وصرف انظارالناس عن الاحداث كي لايثورواضدالفساد من اعطي المالك حق بتر اعطاء الرقيق؟ وباي صفةشرعيةيفعلون ذلك؟ ماهذاالعالم الذي نعيش فيه؟هل هوالاستخلاف في الارض؟ هل الانسان يستحق الخلافة؟

من هو الانسان؟

لابدمن مراجعةالامورودراستهاوتمحيصهاومعرفةحقائق الواقع .لايستحق البشرالحريةليفعلوامايحلوالهم بل يعطوابعض الحق في فعل الصواب مع حرمانهم من فعل الشرور , عالم البشراسوامن عالم الوحوش,الانسان ان لم يلتزم بالاخلاق فهومسخ ونسخةمن الشيطان الاشر افعاله تدل علي ذلك .

ضياع الانسانية

الانسانيةصارت متضعة ومنحطة وهابطة نحوالدرك الاسفل لانعدام الضميروالقيم والفضائل  والشركامن في النفس البشريةلايصيب الا الابرياءلانهم سانفون الشرور ويبتعدون عنها لذلك يصبهم الاشرار بكل سهولة عدم تطبيق القانون سبب رئيسي لدوام الشر لان الجاني لم يجدمايردعه .

فلوقام الناس باعدام كل طبيب اخصي الرقيق لامتنع الاطباءعن الخصي ولووجدالملوك معارضةمن الشعوب لاصدرواالقرارات التي توجب الخصي لكن الشعوب هي نفسهاتفعل مايفعله الملوك لان منهم من يطمح للملك .

هل زال الخصي الي الابد؟

هل ياتي يوم بغيض وتعودماسي الماضي المؤلمة لماذاالتاريخ غالبه لايحمل الاالاحداث للمحزنةالمبكية؟! لنكن صادقين في محاربةكل الشرور ونوقف الظالمين ونقتل الشروالاشرار.

بقلم: محمد خضر

 

 

شاهد أيضاً

مسلسل قيامة أرطغرل في الميزان || بقلم: مصطفي محمود زكي|| موقع مقال

مسلسل قيامة أرطغرل في الميزان

استخدام الإعلام كوسيلة لتحقيق المصالح لقد أصبح الإعلام اليوم هو الأداة الأولى في تشكيل الأفكار، …