<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / تكنولوجيا / إيجابيات البرامج ووضعها في حياتنا

إيجابيات البرامج ووضعها في حياتنا

الرؤية الايجابية للبرامج الالكترونية

لطالما كنا ننظر للأمور من الجانب الذي نرغب نحن في رؤيته متناسين أن نقف أمام المنظور الواقعي كي نكتشف أشياء تختلف عما كنا نعتقده أو نرسمه في مخيلتنا في ما مضى , كرؤيتنا لسلبية البرامج الالكترونية و قد تعود هذه النظرة ربما لرؤيتنا لاستخدام الناس السلبي لهذه البرامج و اغفال الجانب الايجابي , فهي تسهل التواصل بينا وبين الناس في جميع أنحاء العالم، تقرب المسافة وأقل تكلفة من الاتصالات الهاتفية وأسرع استخداما.

حولت الحياة إلى كويكب صغير يجمع بين جميع الناس من أنحاء العالم ناهيك عن الأشخاص التي تستخدم البرامج  بطريقة خاطئة تحت اسم وهمي وصور وهمية أو فتح حسابات لأغراض و أمور سيئة , هذه الأمور تحدث كثيرا لكن الإيجابيات أكثر بكثير فنحن لم نتعود إلا على رؤية النصف الفارغ من الكأس، فرص العمل أصبح إيجادها أسهل من ذي قبل وتوفرها بات سهلا وكذلك توسيع ثقافتنا و التعرف على عادات مختلفة و لغات جديدة، تكوين صداقات من شتى بلدان العالم و أيضا ممارسة القراءة عن طريق بعض البرامج المخصصة للقراءة وتوفر كتب لا نجدها أحيانا في المكاتب، طبعا هذا لا يلغي أهمية الكتاب الورقي لكنه يساعد بعض الأشخاص فمنهم من لا يستطيعون شراء الكتب.

تسهيلات الحياة بتطور البرامج

و أيضا توفر مقالات وأبحاث نحتاجها في دراستنا , اكتشاف أماكن جديدة والذهاب إليها ، كما تساعد في انتشار التوعية لدى مختلف الناس و مختلف الأعمار منها واكتساب خبرات في مجالات كثيرة قد تكون أحيانا لا تشبه مجال عملنا أو دراستنا حتى , كما أصبح فتح مشروع أسهل عن قبل، كأن تمول مشروعك الخاص في مواقع التواصل الاجتماعي وكذلك تتعرف على أناس هم أيضا في نفس المجال وتكتسب الخبرة منهم لذا تجعل المشروع أنجح وأكبر مع الوقت بالاستعانة بالتكنولوجيا و إرادتك معا ,

ونصبح أكثر تعمقا في الحياة لأن التكنولوجيا بحر لكن ذو توازن في الاستخدام, الهدف من المقال توضيح بشكل مفصل بأن البرامج ليست سيئة بل كيفية الاستخدام تحدث فارقا وتكمن في الشخص بحد ذاته لذا يجب أن لا ننظر دائما للكأس من النصف الفارغ حتى لا يكون تفكيرنا محدودا و سلبيا.

فيديو مقال إيجابيات البرامج ووضعها في حياتنا