<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / إسلام / البِداء

البِداء

ما هو البداء؟

هي إحدى المعتقدات الإسلامية التي تدور حولها الخلافات، حيث يتوقف عليها البعض بتشنج ويفتحون من خلالها دكانا لبيع الشتائم على المعتقدين بها، واتهامهم بالكفر وغيرها من المصطلحات التي اعتاد الشارع الإسلامي الاستماع إليها، ولكن ما لا يفهمه الناس أن المعتقد مبني على فكرة لها أصولها النقلية والعقلية ولها تطبيقاتها في الحياة، حيث أنها تكون أكثر نفعاً للإنسان، وتعطيه فرصة للأمل.

البداء بين المعنيين اللغوي والاصطلاحي

باختصار فإن البداء يناقش على وجهين، أحدهما لفظي، ((وهو في اللغة بمعنى الظهور والإبانة بعد الخفاء)) وهذا اللفظ إذا ألحِق إلى الله بمعناه اللغوي فإنه سيكون فيه تنقيص للقدرة وجعله تعالى بمنزلة الجاهل، وحاشاه عز وجل لأن معتقدنا في الله ينفي عنه الجهل والنقص في العلم.

أما الوجه الثاني، فهو الاصطلاحي، ((فيراد به التغيير والتبديل))، وهذا المعنى لا يتنافى مع قدرة الله وعلمه، بل هو تسليم منا على عدل الله ورحمته، حيث أنه سبحانه قادر على تغيير وتبديل ما هو مكتوب على الإنسان، وهذا ما يجعل أبواب التوبة مفتوحة في وجه العباد، مما لا يترك للناس فرصة لليأس والقنوط، وهو واقع حال من يعتقد بأن الإنسان في أفعاله مخير وغير مسير كما يعتقد البعض الآخر، وبذلك فإن مشيئة الله في عباده قابلة للتغيير والتبديل على حسب ما يقدمه العبد لنفسه من خير أو شر، وحسب مبدأ القدرة المطلقة له تعالى.

إثبات البداء بالعقل

لو جلبت مختصاً في المعادن، ووضعت بين يديه قطعة من الحديد، وسألته عما سيحصل لها لو تعرضت للمطر والهواء، فإنه سيقول لك بأن قطعة الحديد ستتآكل بسبب الصدأ، وحصول تفاعل بين الحديد والأوكسجين ينخر تلك الكتلة المعدنية كما تنخر الأرضة قطعة الخشب، ومن ثم تتحول إلى فتات تذروه الرياح.

ولكنك ولتفادي حصول الواقع لتلك القطعة الحديدية، قمت بمعالجتها وطلائها وعزلها بشكل احترافي، حتى لا يصل إليها الماء ولا الرطوبة ولا الهواء، بالنتيجة: فإن تلك القطعة لن تصدأ ولن تتحول إلى غبار، وستبقى على حالها قوية وعمرها طويل ومحافظة على خواصها الطبيعية. هذه المعالجة البسيطة هي بالحقيقة أشبه بالبداء، حيث يكون التغيير والتبديل لواقع الشيء إذا ما تم معالجته بطريقة صحيحة، وفي الحقيقة فإن خواص الحديد لم تتغير، فكلام خبير المعادن لم يكن خطأً، وتغيير الحال لم يحدث عن جهله للحالة، فنحن في حياتنا قادرون على اتخاذ القرار، والذي يحدد أحد مصيرين، قد حددهما الله تعالى لعباده، إما متأثرين بعوامل الطبيعة كقطعة الحديد، وننتهي بالتآكل والانهيار، أو بالمعالجة الصحيحة والتي تنتهي بالنجاح والثبات.

((إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا))، والحمد لله رب العالمين.

فيديو مقال البداء

نجم الجزائري

السيرة الشخصية:
نجم عبد الودود الجزائري، ولدت في العراق في محافظة البصرة عام 1980، من ابوين عراقيين، حصلت على شهادة الدبلوم في تقنيات الهندسة المدنية عام 2000، وفي عام 2007 حصلت على شهادة البكالوريوس في ادارة الاعمال من جامعة البصرة، وظفت في جامعة البصرة وما زلت اعمل فيها.

مهاراتي:
* اجيد استخدام الحاسوب وصيانة الحاسبات
* اجيد استخدام البرامج الخاصة بالطباعة والتصميم والرسم الهندسي
* اصمم مواقع الكترونية بسيطة
* كاتب مقالات عامة
* اجيد تصميم البرامج الحسابية وقواعد البيانات باستخدام برامج المايكروسوفت اوفيس
* اجيد فنون الدفاع عن النفس واستخدام السلاح الابيض والخفيف والمتوسط
*

شاهد أيضاً

ما بعد الحرب. بقلم: نجم الجزائري || موقع مقال

ما بعد الحرب

عندما تترعرع في بلد يستسيغ طعم الاقتتال، فإنك ستفهم أن الحرب لا تحصل بالاختيار، سيجد …