الرئيسية / اقتصاد / التأمين والخطر

التأمين والخطر

مفهوم الخطر  

الخطر risk في علم التأمين هو مصطلح عام يشير إلى معاني متعددة كما يلي :

* الخطر يعني احتمال الخسارة ،، لذا  يعني عدم التأكد

* الخطر يعني  موضوع التأمين مثل المبنى المؤمن عليه أو السفينة المؤمن عليها أو الشخص المؤمن عليه ،، على سبيل المثال هذا الشخص يعتبر خطر رديء  وهذه السيارة تعتبر خطر غير مقبول وكلفنا الخبير بمعاينة الخطر (المصنع أو الآلات)

* الخطر هو سبب لنتيجة (هو سبب الخسارة) ،، الخطر يشير إلى شيء يسبب خسارة مثل خطر الحريق والزلزال والعاصفة ،، فالحريق سبب  وهلاك الممتلكات نتيجة ،، والسرقة سبب وفقد الممتلكات نتيجة ،، لذا فإن مصطلح أخطار قد يستخدم كمرادف لمصطلح مخاطر perils على سبيل المثال نحن نقول أخطار البحار أو مخاطر البحار وهي العواصف وهياج البحر والقرصنة الخ

* الخطر كفعل ،، إننا نستخدم كلمة خطر ليس فقط كإسم ولكن نشتق منها الفعل ،، فنحن نقول فلان يخاطر بعبور الطريق مخالفاً إشارات المرور ،، ونقول فلان يخاطر باستثمار أمواله في الأوراق المالية .

الخطر يعني احتمال الخسارة

Probability of loss / chance of loss

الخطر يعني احتمال الخسارة ،، على سبيل المثال فإن ترك المفاتيح سهواً في باب السيارة يزيد من خطر السرقة ،، والحالة العكسية هي غلق السيارة وتركها في جراﭺ عليه حارس سوف يقلل من خطر السرقة أي أن هناك درجات من الخطر (درجات من احتمالات الخسارة) ،، وفي الحالة الأولى نقول أن الخطر مرتفع بمعنى أن درجة الخطر عالية أو احتمال حدوث السرقة كبيراً ،، وفي الحالة الثانية نقول أن الخطر منخفض بمعنى درجة الخطر منخفضة أو احتمال حدوث السرقة منخفضاً ،،

وعندما نقول (( تحمل المؤمن الخطر ،، أو تحمل فلان الخطر )) taking a risk  فالمقصود أن فلان سيتحمل النتائج المستقبلية الغير مرغوبة ،، سيتحمل الخسارة المحتملة

وبالمقارنة فإننا نقول خطر الحريق ، خطر الحرب ، خطر الزلزال ، خطر البطالة ولكننا نقول فرصة كسب الرهان ،، فرصة النجاح في الامتحان ،، احتمال تحقيق أرباح

** الخطر يعني احتمال الخسارة ،، واحتمال الخسارة يعني عدم التأكد uncertainty من وقوع خسارة أو من وقوع حادث غير مرغوب في المستقبل ،، وعدم التأكد يعني الشك في أن حادث معين سوف يقع مستقبلاً أو لا يقع ،، لأننا لا نعلم الغيب ولا نعلم ما سوف يحدث مستقبلاً ،، معنى ذلك أنه عند التأكد من استحالة وقوع الخسارة فإنه لا يوجد خطر ،، كما إنه عند التأكد من أن خسارة معينة سوف تقع مستقبلاً فإنه لا يوجد خطر حتى ولو كانت هذه الخسارة بملايين الدولارات

الاحتمال هو مقياس لقياس درجة احتمال وقوع حادث ويعبر عنه كنسبة مئوية تتراوح بين الصفر والواحد الصحيح ولكنه لا يشتمل على الصفر أو الواحد الصحيح ،، لأنه عندما يكون الاحتمال مساوياً للصفر فهذا يعني إنه لا يوجد أي احتمال للخسارة يعني لا يوجد خطر ((لاستحالة وقوع الحادث)) ،، وعندما يكون الاحتمال مساوياً للواحد الصحيح فهذا يعني التأكد من وقوع الخسارة ((الخسارة مؤكدة الوقوع))  يعني لا يوجد خطر حتى ولو كانت هذه الخسارة بملايين الدولارات

* الاحتمال الشخصي  subjective Probability هو احتمال يخضع لاعتقاد الفرد ،، على سبيل المثال يلعب القمار أو يشتري أوراق اليانصيب لاعتقاده إنه محظوظ  أو لاعتقاده إنه قادراً على التلاعب في المقامرة

* الخطر الشخصي subjective risk هو درجة عدم التأكد التي يدركها الفرد ،، لذا فإنها تختلف من شخص إلى شخص بالنسبة لنفس الموقف أو الحادث المحتمل ،، على سبيل المثال شخصان شربا الخمر في حفلة ،، الشخص الأول قاد سيارته في حالة سُكر ورجع إلى منزله ،، والشخص الثاني يخاف من أن يقبض عليه البوليس ،، والخطر الشخصي يتأثر بالخبرة الماضية لنفترض جدلاً أن الشخص الثاني قد قبض عليه البوليس في الماضي ،، وعلى سبيل المثال شخصان يريدا أن يعبرا الطريق ،، الشخص الأول كسر إشارة المرور معتقداً إنه لن يحدث شيء ،، والشخص الثاني انتظر الضوء الأخضر ليعبر الطريق خوفاً من الحوادث

الاحتمال الموضوعي objective Probability هو احتمال حدوث حادث يمكن حسابه بطريقة التحليل العقلي الاستنتاجي deductive reasoning أو طريقة التحليل العقلي الاستدلالي  inductive reasoning

في طريقة التحليل العقلي الاستنتاجي نستخدم معلومات عامة صحيحة وحقيقية عن الأشياء للتوصل إلى استنتاج خاص ،، على سبيل المثال إذا كان كل الناس تموت فإن ﭽورج سوف يموت لأنه من الناس ،، والمثال على الاحتمال الاستنتاجي deductive Probability  هو عندما نلقي بقطعة نقود معدنية فإن احتمال ظهور الصورة هو 1/2 يعني 50% لأن قطعة النقود لها وجهين فقط (وجه عليه صورة ووجه عليه كتابة)  ،، وعندما نلقي بمكعب الطاولة (في لعبة النرد) فإن احتمال ظهور الوجه الذي عليه ثلاثة نقط هو 1/6  يعني 17% لأن مكعب الطاولة له 6 أوجهة فقط منها وجه واحد عليه ثلاثة نقط ،،

ومعظم الأخطار القابلة للتأمين لا يمكن حسابها باستخدام طريقة التحليل العقلي الاستنتاجي ،، لذا تستخدم طريقة التحليل العقلي الاستدلالي في حالات التنبؤ وحساب الاحتمالات

في طريقة التحليل العقلي الاستدلالي  inductive reasoning  نستخدم حقائق خاصة أو مشاهدات يومية لتكوين مبدأ عام أو استنتاج عام ،، والمثال على الاحتمال الاستدلاليinductive Probability  هو أن شركة التأمين تستخدم إحصائيات التأمين عن السنوات السابقة لتحديد احتمالات الخسارة في المستقبل ،، لنفترض أن شركة التأمين تؤمن على 10000 منزل في السنوات السابقة ،، وسجلت الخسائر في السنوات السابقة لتكون 110 منزل تالف في أول سنة ،، وعدد 90 منزل تالف في ثاني سنة  ،، وعدد 80 منزل تالف في ثالث سنة ،، وعدد 120 منزل تالف في رابع سنة ،، وقامت بأخذ متوسط هذه الأعداد فيكون 100 منزل تالف سنوياً ،، وقسمت هذا الرقم على عدد الوحدات المعرضة للخطر وهو 10000 منزل ،، فيكون احتمال الخسارة هو 1 %  يعني احتمال الخسارة هو ناتج قسمة عدد الخسائر المتوقعة ((أو متوسط الخسائر الفعلية في الماضي)) على عدد  الوحدات المعرضة للخطر ((عدد الخسائر الممكنة))

احتمال الخسارة = عدد الخسائر المتوقعة ((أو متوسط الخسائر الفعلية في الماضي))
عدد الخسائر الممكنة

،، وتتوقع شركة التأمين إنه في المتوسط 1% من المنازل المؤمن عليها يتلف نتيجة حوادث حريق سنويا ،، ونحن نقول في المتوسط لأنه من النادر أن يتلف 1% من المنازل المؤمن عليها بالضبط كل سنة ،، فلابد من انحراف الخسارة الفعلية عن الخسارة المتوقعة

 

* فإذا كان عدد المنازل المؤمن عليها في سنة معينة يساوي 10000 منزل واحتمال الخسارة هو 1% فإن الخسارة المتوقعة expected loss  تساوي 100 منزل تالف ،،  ولكن في هذه السنة المعينة قد يتلف 110 منزل ،، لذا يوجد انحراف للخسائر الفعلية عن الخسائر المتوقعة يساوي 10 منازل ،، يعني يوجد انحراف يساوي 10% وهذه النسبة هي الخطر الموضوعي (أو درجة الخطر) objective risk / degree of risk  وهي عبارة عن قسمة الانحراف وهو 10 منازل تالفة على الخسارة المتوقعة وهي 100 منزل تالف   ،، ويفترض علماء التأمين من الناحية النظرية أن الانحراف يساوي الجذر التربيعي للخسارة المتوقعة ،، على سبيل المثال إذا كان عدد المنازل المؤمن عليها يساوي 160000 منزل واحتمال الخسارة هو 1%  فإن الخسارة المتوقعة هي 1600 منزل  والانحراف يساوي 40 منزل ((الجذر التربيعي لرقم 1600 منزل )) والخطر الموضوعي  يساوي 2.5% ((  40 ÷ 1600))   ،، والخطر الموضوعي في علاقة عكسية مع الجذر التربيعي لعدد الوحدات (المنازل) المعرضة للخطر ،، يعني الخطر الموضوعي يتناقص كلما زادت عدد الوحدات (المنازل) المعرضة للخطر ،، فعندما كان الجذر التربيعي لعدد عشرة آلاف منزل مؤمن عليها هو مائة كان الخطر الموضوعي 10% ،، وعندما كان الجذر التربيعي لعدد 160000 منزل مؤمن عليها هو 400 منزل كان الخطر الموضوعي 2.5%

وهذا يتفق مع قانون الأعداد الكبيرة Law of large numbers الذي ينص على إنه كلما زاد عدد الوحدات المعرضة للخطر المؤمن عليها كلما اقتربت الخسائر الفعلية من أن تتطابق وتتعادل من الخسائر المتوقعة ،، يعني الخطر الموضوعي يتناقص  ،، وكلما قل عدد الوحدات المعرضة للخطر المؤمن عليها كلما انحرفت الخسائر الفعلية عن الخسائر المتوقعة انحرافا كبيراً

قانون الأعداد الكبيرة هو

المفهوم الأساسي الذي يستند إليه التأمين وهو توزيع الخسارة على أكبر عدد ممكن من المؤمن لهم ،، بمعنى أن شركة التأمين تقوم بتحصيل أقساط من أعداد كبيرة من المؤمن لهم ،، ومن حصيلة تلك الأقساط تدفع التعويضاًت ،، وكلما كانت الأعداد الكبيرة لا نهائية والأخطار المؤمن عليها متشابهة  ومتطابقة كلما نجحت شركة التأمين في تحقيق هدفها بكل دقة دون أن تعرض نفسها لأزمات مالية تهدد هامش يُسرها أو تؤدي إلى إفلاسها ،، لأنه كلما زاد عدد الوحدات المؤمن عليها كلما مالت الخسائر الفعلية إلى أن تتطابق وتتعادل من الخسائر  المتوقعة المبنية على أساس الاحتمالات أو توقعات المؤمن ،، وكلما قل عدد الوحدات المؤمن عليها كلما انحرفت الخسائر  الفعلية عن الخسائر  المتوقعة انحرافا كبيراً

ولما كان في الحياة العملية من الصعب لأي شركة تأمين أن تحصل على هذا العدد اللانهائي من الأخطار المتشابهة والمتطابقة ،، لذلك فهي تلجأ إلى إعادة التأمين لتفتيت الخطر واقتسام الخسائر والأقساط بينها وبين شركات إعادة التأمين ،، وبهذه الطريقة تستطيع شركة التأمين أن تتوسع في قبول الأخطار الضخمة بأن تحتفظ بجزء من الخطر وتعيد تأمين الجزء المتبقي الذي يزيد عن قدرتها

** حجم الخطر أو درجة الخطر  Levels of risk / degree of risk  يعتمد على تكرار الخسارة وعلى شدة الخسارة

1 ـ تكرار الخطر Frequency of risk

تكرار الخطر ( تكرار الخسارة ) يعني احتمال وقوع  حادث الخسارة معبراً عنه في صورة تكرار (عدد المرات) على سبيل المثال سيارة تصاب بحادث ثلاث مرات في سنة واحدة

وفي شركات التأمين فإن تكرار المطالبات يشير إلى عدد المطالبات ،، وعندما نقول مطالبات مرتفعة التكرار فإن هذا يعني عدد كبير من المطالبات

2 ـ شدة الخسارة (فداحتها) Severity of loss

شدة الخسارة تشير إلى مبلغ الخسارة ،، على سبيل المثال سفينة مؤمن عليها قيمتها خمسين مليون جنيه لو غرقت بالكامل وعليها ثلاثمائـة راكب مؤمن على حياتهم فإن الخسارة ستكون مرتفعة الشدة  ،، وعندما نقول مطالبة مرتفعة الشدة  يعني مبلغ المطالبة يكون أعلى من المتوسط ،، وعندما نقول مطالبة منخفضة الشدة يعني مبلغ المطالبة يكون أقل من المتوسط ،، يعني شدة المطالبة تشير إلى تكلفة المطالبة cost of claim

تكلفة الخطر Cost of risk

إننا ننظر إلى تكلفة الخطر من ثلاث زوايا :

1 ـ تكرار الخطر ( تكرار الخسارة )

2 ـ شدة الخسارة

3 ـ المعاناة الإنسانية نتيجة الحادث

إن التعويضاًت التي تدفعها شركات التأمين تمثل تكلفة الخطر بالنسبة لشركة التأمين ،، ولكن ليس كل الأخطار مغطاة بالتأمين ،، فالمعاناة الإنسانية نتيجة الحادث المتمثلة في الألم والعواطف والأحاسيس ويطلق عليها الخسارة العاطفية Sentiments loss لا يمكن تغطيتها بالتأمين ،،

تكلفة الخطر بالنسبة للمؤمن له تتمثل في الأقساط التي يدفعها لشركة التأمين والخسائر التي احتفظ بها (دون أن يؤمنها) والتكلفة المتعلقة بإدارة الخطر

س : هل جميع الأخطار تكون ضارة للإنسان ؟

ج : ليس جميع الأخطار ضارة فهناك حالات عديدة تكون الأخطار فيها مفيدة أو ضارة ، على سبيل المثال أخطار المضاربة والمتاجرة  فالتاجر يخاطر برأس ماله من أجل أن يتوقع الربح ،، والعلماء والمكتشفون للأجزاء الغير معروفة من الكرة الأرضية والفضاء الخارجي هم متحملون للخطر ،،

ويطلق مصطلح ( كاره للخطر Risk averse) على الشخص الذي يفضل اختيار الأمان ويؤمن ضد الخطر ،، ويطلق مصطلح (مغامر أو راغب الخطر Risk seekers ) على الشخص الذي لا يؤمن ضد الخطر ويفضل المخاطرة ،، ومعظم الناس بين هذين المصطلحين

الخطر القابل للتأمين أو الخسارة القابلة للتأمين

insurable risk / insurable losses / insurable loss exposures

القابلية للتأمين (قابلية الخطر للتأمين عليه) insurability تعني إنه حتى يتم التأمين على الخطر(الخسارة المحتملة)  بواسطة شركات التأمين يجب أن يتصف هذا الخطر بالصفات التالية حتى يكون خطراً قابلاً للتأمين

1 – يجب أن يكون الخطر خطراً بحتاً أو محضاً

2 – يجب أن يكون الخطر خطراً خاصاً

3 – وقوع الخطر بالصدفة أو وقوع الخسارة بالصدفة

4 – إمكانية حساب احتمال الخسارة

5 – يجب أن تكون الخسارة قابلة للتحديد  وقابلة للقياس بالنقود

6 – يجب توافر عدد كبير من الأخطار (الوحدات) المتجانسة

7 – قسط مستطاع (في مقدرة الناس)

8 – يجب توافر المصلحة التأمينية للمؤمن له

9 – يجب أن لا يكون الخطر ضد السياسة العامة

إن التسعة بنود المذكورة أعلاه تمثل المبادئ الفنية للتأمين

1 – يجب أن يكون الخطر خطراً بحتاً أو مطلقاً Pure risk / absolute risk

الأخطار البحتة هي الأخطار التي إذا تحققت فإنها تسبب خسارة مادية أو على الأقل نقطة التعادل ( لا خسارة ولا ربح ) فالأخطار البحتة لا تشتمل على ربح أو مكسب  ،، على سبيل المثال أخطار الزلزال والحريق والسطو وتصادم السفن ونقل البضائع والإصابة في العمل ،، كل هذه الأخطار هي أخطار بحته لأن الزلزال مثلاً إذا تحقق وكان عنيفاً فإنه يسبب خسارة وإذا تحقق وكان طفيفاً وبسيطاً فإنه يحقق نقطة التعادل ( لا ربح ولا خسارة ) والأخطار البحتة هي الأخطار القابلة للتأمين فيجب أن تكون الخسارة بحتة ناتجة من حادث وليس من أعمال المضاربة

أنواع الأخطار البحتة في التأمين

* أخطار شخصية / أخطار الأشخاص  personal risks (individual risks)

الأخطار الشخصية هي أخطار تصيب الشخص (الفرد) نفسه مباشرة مثل الموت والمرض والعجز والحوادث الشخصية ،، ولذا يبرم الفرد تأمين الحياة و تأمين العجز والحوادث

* أخطار الممتلكات  property risks  ( property loss exposures)

أي شخص يمتلك ممتلكات يكون معرضاً لأخطار الممتلكات مثل هلاك أو تلف أو فقد الممتلكات من أسباب عديدة كالحريق والسرقة والعاصفة الخ

خسارة الممتلكات  property lossقد تشتمل على خسارة مباشرة direct loss وخسارة غير مباشرة (خسارة تبعية) indirect loss (consequential losses،، الخسارة التبعية هي خسارة خلقتها خسارة مباشرة ،، على سبيل المثال هلاك الممتلكات في المصنع بسبب الحريق هو خسارة مباشرة ،، وتوقف الأعمال بالمصنع نتيجة هلاك الممتلكات هو خسارة تبعية ،، وسرقة السيارة هي خسارة مباشرة والنقود المدفوعة لاستئجار سيارة بديلة هي خسارة مالية غير مباشرة

والأخطار المادية Physical Risks هي كل أشكال الخسائر المباشرة للممتلكات على سبيل المثال هلاك المباني أو المخزون والأثاث بسبب الحريق

* أخطار قانونية (أخطار المسئولية) ( Legal Risks ( liability risk

إن الفرد قد يتحمل مسئوليات قانونية  تجاه الناس الآخرين إذا أخطأ أو أهمل وسبب لهم ضرر ،، ولذا يبرم تأمين المسئولية المدنية ،، وتأمين المصاريف القانونية ،، والمسئولية المدنية هي خسارة مالية (نقدية) إذا تم الحكم عليك بالتعويض

وفي مجال التأمين يطلق مصطلح الأخطار التجارية commercial risks على الأخطار التي تواجه المنشآت التجارية مثل أخطار الممتلكات وأخطار المسئولية وأخطار فقد الدخل وأخطار أخرى ،، بينما يطلق مصطلح الأخطار الشخصية personal risks على الأخطار التي تنصب على الفرد نفسه مثل الوفاة المبكرة والأمراض الحرجة والعجز ويترتب على تحقق هذه الأخطار خسائر مالية ،، وبالإضافة إلى ذلك فإن الفرد يواجه أخطار الممتلكات وأخطار المسئولية مثله في ذلك مثل المنشآت التجارية

وفي مجال التأمين يستخدم مصطلح التأمين التجاري commercial insurance (business insurance)  ليشير إلى أن المؤمن له هو شركة أو مؤسسة بينما يستخدم مصطلح التأمين الشخصي personal insurance   ليشير إلى أن المؤمن له هو فرد أو أفراد ،، على سبيل المثال تأمين المسئولية المدنية التجارية commercial liability insurance يؤمن الشركة ضد المسئولية المدنية بينما تأمين المسئولية المدنية الشخصية personal liability insurance يؤمن الفرد ضد المسئولية المدنية

أخطار المضاربة Speculative risks هي المخاطرة بالنقود من أجل الربح ولكن قد تتحقق الخسارة ،، على سبيل المثال استخدام النقود في عمل مشروع تجاري أو في المقامرة ،، أخطار المضاربة هي الأخطار التي يُحتمل فيها المكسب أو الخسارة أو نقطة التعادل ( لا ربح ولا خسارة ) رغماً من أن هذه الأخطار تقوم أصلاً على توقع الربح ،، والمثل السائد لأخطار المضاربة هو أن التاجر قد يشتري بضاعة بمبلغ ألف جنيه ،، على أمل أن يحقق ربح عند بيعها ،، فإذا ارتفعت الأسعار فإنه قد يبيعها بمبلغ ألف وثلاثمائة جنيه محققاً ربح ،، وإذا انخفضت الأسعار فإنه قد يبيعها بمبلغ سبعمائة جنيه محققاً خسارة ،، وإذا باعها بمبلغ ألف جنيه فإنه يحقق نقطة التعادل ،، ولذلك فإن أخطار المضاربة والمتاجرة هي أخطار غير قابلة للتأمين Uninsurable risks لأنها لا تضر المجتمع بل تفيده

2 – يجب أن يكون الخطر خطراً خاصاً

الأخطار الخاصة Particular risks هي أخطار ذات طابع خصوصي سواء في سببها أو نتائجها وآثارها ،، بمعنى إنها تصيب فرد أو مؤسسة دون المجتمع كله ،، وهي تشتمل على أخطار الممتلكات ((مثل أخطار الحريق والسطو وحوادث السيارات والسفن والطائرات)) وأخطار المسئولية وإصابات العمل ،، وأخطار الأشخاص ((مثل وفاة الإنسان نتيجة لمرض أو حادث .. الخ )) ،،  وكل هذه الأخطار تنشأ من أسباب فردية وتؤثر على فرد واحد أو مجموعة صغيرة من الأفراد .

* الأخطار العامة Fundamental risks هي الأخطار التي يكون سببها خارج نطاق إرادة الإنسان ولا تؤثر نتائجها على فرد واحد وإنما تؤثر على المجتمع كله أو على عدد كبير من أفراد المجتمع ،، والمثل السائد للأخطار العامة هو كوارث الطبيعة كلها مثل البراكين والزلزال والفيضانات والمجاعات والعواصف  ،، وكوارث الطبيعة يطلق عليها حوادث الطبيعة Natural occurrences ومع ذلك فإن الأخطار العامة لا تقتصر على كوارث الطبيعة ،، فالتغيرات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والتدخل الحكومي تترجم على أنها أخطار عامة لأنها واسعة الانتشار وتؤثر على المجتمع كله ،، على سبيل المثال الحروب والتضخم ونزع الملكية والمصادرة يمكن أن تدخل ضمن الأخطار العامة

أخطار الاقتصاد economic risks هي أخطار تؤثر على الاقتصاد الكلي للمجتمع مثل البطالة والتضخم وتغير أسعار الصرف والاستقرار السياسي وتغير القوانين وهذه الأخطار تؤثر على الاستثمار خصوصاً الاستثمار في الدول الأجنبية ،، وأخطار الاقتصاد تعتبر من الأخطار العامة

* إن الخطر الخاص يكون خطراً قابلاً لتأمين بينما أن الخطر العام يكون خطراً غير قابلاً للتأمين ،، مع خضوع هذا المبدأ لاستثناءات ،، على سبيل المثال بعض كوارث الطبيعة هي أخطار عامة أصبحت قابلة للتأمين ،، وفي الغالب فإن الدولة تكون مسئولة عن الأخطار العامة التي لا يمكن تغطيتها بواسطة شركات التأمين لأن قيمة الخسارة المحتملة تفوق المقدرة الاكتتابية  لشركات التأمين إذا ما تحقق الخطر ،، على سبيل المثال خسائر الحروب التي تلحق بالممتلكات على اليابسة (الأرض) ، ومع ذلك يمكن تغطية أضرار الحرب بالنسبة للسفينة أو البضائع التي عليها ،، لأن السفينة متحركة وقيمتها تدخل في مقدرة شركات التأمين

* الخطر الخاص يكون خطراً قابلاً لتأمين ،، ولكن ليس كل الأخطار الخاصة قابلة للتأمين على سبيل المثال أخطار المضاربة و أخطار الاستثمار غير قابلة للتأمين

* الخطر الخاص يطلق عليه أيضاً الخطر الغير نظامي non-systematic risk أو الخطر المتنوع  ،، والخطر المتنوع diversifiable risk  هو خطر يؤثر على الأفراد أو المؤسسات ولكنه لا يؤثر على الاقتصاد كله أو المجتمع كله ،، الخطر المتنوع يمكن تقليله أو إزالته عن طريق تنويعه ،، وتنويع الخطر يعني تقليله على سبيل المثال عن طريق الاستثمار في تشكيلة متنوعة من الأصول ،،  وبالنسبة للمستثمر فإن محفظة الأوراق المالية المتنوعة  تكون أكثر أمان من المحفظة التي تحتوى على نوع واحد من الأوراق المالية ،، لأنه لو انخفض سعر سهم معين في المحفظة المتنوعة  فإن هذا الانخفاض لا يؤثر تأثيراً كبيراً على إجمالي المحفظة ،،  وبالمثل فإن شركة التأمين تستطيع تنويع الخطر أو تقليله عن طريق الاكتتاب في أنواع مختلفة من التأمين بدلاً من الاكتتاب في نوع واحد من التأمين

* الخطر العام يطلق عليه أيضاً الخطر النظامي  أو الخطر الغير متنوع  حيث لا يمكن تقليله عن طريق تنويعه ،، كما إنه يؤثر على قطاع كبير من المجتمع بطريقة نظامية ومترابطة

3 – يجب وقوع الخطر بالصدفة بمعنى أن الحادث يكون عرضياً

يعني إنه حادث غير مقصود من المؤمن له ،، فلا يعقل أن يتعمد المؤمن له إشعال الحريق أو افتعال الخسائر ثم يطالب شركة التأمين بتعويض ،، ويجوز تأمين الضرر المتعمد من الغير ( من شخص بخلاف المؤمن له ) ،، والخسارة العرضية (الخسارة بالصدفة)  Accidental  loss (Fortuitous loss) تعني أن يكون الحادث الذي سبب الخسارة هو حادث غير مقصود من المؤمن له أو من المستفيد من التأمين

كما يجب أن يكون وقوع الخطر غير مؤكد الحدوث ،، ولذا فإن عقد التأمين هو من العقود الاحتمالية التي يتوقف تنفيذها (دفع التعويض) على حدوث حادث معين ،،

4 – إمكانية حساب احتمال الخسارة calculable chance of  loss

يجب أن تكون الخسارة قابلة لمعرفة احتمال وقوعها ،، حتى تستطيع شركة التأمين أن تفرض القسط المناسب

ويخضع التأمين لمبدأ إمكانية حساب الاحتمالات ففي تأمين الحياة يتم معرفة احتمال  الوفاة لشخص في سن معين من واقع جداول الوفيات ،، وفي التأمينات العامة يتم حساب احتمالات تحقق الحوادث من واقع الخبرة الماضية لشركات التأمين ومعدلات الخسائر الماضية لكل نوع من أنواع التأمين .

5 – خسارة قابلة للتحديد  Definite Loss

الخسارة القابلة للتحديد تعني أن الخسارة يجب أن تحدث في وقت معروف ومكان معروف ومن سبب معروف ،، وقابلة للقياس بالنقود ،، يعني توجد إمكانية لإثبات الحادث أو إثبات الخسارة

والمثال التقليدي لتطبيق هذا المبدأ هو وفاة المؤمن عليه في وثيقة تأمين الحياة ،، فيجب معرفة تاريخ ومكان وسبب الوفاة ،، وأغلبية أنواع التأمين مثل تأمين الحريق والسيارات والحوادث وإصابات العمال تخضع لهذا المبدأ ،، وبعض أنواع التأمين تخضع لهذا المبدأ من الناحية النظرية على سبيل المثال تأمين الأمراض المهنية حيث يتعرض العامل لظروف غير صحية لفترة طويلة من الزمن حتى يظهر المرض عليه ،، لذا يصعب تحديد هذه العناصر الثلاثة ،،

ويجب أن تكون الخسارة قابلة للقياس بالنقود measurable loss بمعنى أن تكون ذات قيمة مالية ،، على سبيل المثال في مطالبات تأمين الممتلكات تكلف شركة التأمين خبير الخسائر بمعاينة الممتلكات التالفة وتحديد قيمة الخسارة ،، أما في تأمين المسئولية فإن الخسارة يمكن قياسها مالياً  في  صورة التعويض المحكوم به ضد المؤمن له ،، وفي تأمين الحياة يتم الاتفاق مقدماً في بداية إصدار الوثيقة على مبلغ التأمين بالوثيقة الذي يكون صرفه متوقفاً على تحقق أحداث معينة مثل الوفاة أو العجز أو بلوغ المؤمن عليه سن معينة  دون قياس للخسارة ،، لذا وثائق تأمين الحياة تعتبر من الوثائق المحددة القيمة Valued policy

يعني في تأمينات الحياة يقال على مبلغ المطالبة بأنه مبلغ محدد مقدماً في الوثيقة منذ لحظة الإصدار ،، فإذا حدثت الوفاة فسوف يحصل المستفيد على هذا المبلغ المحدد في الوثيقة ،، لذا فإن وثيقة تأمين الحياة هي وثيقة محددة القيمة

والحالة العكسية هي تأمينات الممتلكات وتأمين المسئولية المدنية فيقال على التعويض إنه تعويض غير محدد مقدماً Unliquidated damages  بمعنى أن التعويض لا يكون معروف قبل حدوث الحادث ،، فلا أحد يعرف مبلغ التعويض بالضبط إلا بعد حدوث الحادث وبعد وقوع الخسارة بالفعل ،،

المقصود بإثبات الخسارة Proof of loss هو إثبات أن الخسارة قد وقعت وتحديد الحادث من حيث الوقت والمكان والسبب ،، وأن سبب الخسارة هو خطر مؤمن ضده ،، لذا يجب على المؤمن له تقديم كشف أو بيان بتفاصيل الخسارة إلى شركة التأمين

6 – يجب توافر عدد كبير من الأخطار (الوحدات) المتجانسة  

يعني يجب توافر عدد كبير من الوحدات المتشابهة المعرضة للخسارة ،، حتى تقترب الخسائر الفعلية من الخسائر المتوقعة ،، وتكون الأخطار متجانسة إذا كانت متشابهة ومتقاربة من حيث نوع الخطر وقيمة الخطر ،، فإذا كانت محفظة الحريق لشركة التأمين تحتوي على عدد كبير جداً من الأخطار الصغيرة كالمباني الصغيرة والمحلات الصغيرة والمصانع الصغيرة وكانت قيمة كل خطر صغيرة ( مائة ألف جنيه مثلاً) عندئذ يقال على محفظة الحريق إنها محفظة متوازنة Balanced portfolio لأنها تحتوي على أعمال جيدة ( وثائق غير خطرة ولا تهدد المركز المالي لشركة التأمين ) ،، أما إذا كانت محفظة الحريق تحتوي على عدد قليل من الأخطار الصغيرة وخطر ضخم مثل مصنع ضخم قيمته خمسمائة مليون جنيه فعندئذ يقال على محفظة الحريق إنها محفظة غير متوازنة ،، لأن درجة تعرضها للخطر غير متشابهة فلو تحقق خطر الحريق بالمصنع الضخم فإن الخسارة ستكون فادحة وستؤثر على المركز المالي لشركة التأمين ،، في حين إنه لو تحقق خطر الحريق بإحدى المباني الصغيرة أو المحلات الصغيرة فإن الخسارة ستكون صغيرة وغير مؤثرة على المركز المالي لشركة التأمين وربما يمكن دفعها من حصيلة الأقساط المحصلة .

،، ويجب على شركة التأمين أن لا تنفرد وحدها في قبول الخطر المرتفع القيمة حتى لا يحدث لها إعسار أو إفلاس عند تحقق الخطر ،، ويفضل أن تقبل عدد كبير من وحدات الخطر المستقلة والمنفصلة كالمباني الصغيرة والمحلات الصغيرة والمتوسطة في أماكن مختلفة ،، حتى إذا تحقق الخطر لإحداها لا يؤثر على باقي الوحدات الأخرى ،، وفي تأمين الحوادث الشخصية فإنه يجب على شركة التأمين ألا تنفرد وحدها بقبول عدد ضخم في وثيقة واحدة ،، على سبيل المثال ألف راكب على متن سفينة أو طائرة بمبلغ تأمين مائة ألف جنيه للراكب الواحد ،، فإذا ما حدثت الكارثة فإن شركة التأمين سوف تدفع مائة مليون جنيه ،، وهذا ما يعرف بتراكم الخسائرAccumulation of losses   ورغماً من ذلك قد تقبل شركة التأمين وحدات خطر مركزة في القيمة أو في المكان أو في العدد بوثيقة واحدة ثم تحاول تفتيت هذه الأخطار الضخمة إلى أجزاء بسيطة فتوزع هذه الأجزاء البسيطة على شركات التأمين الأخرى مقابل عمولة وذلك عن طريق إعادة التأمين فتحتفظ شركة التأمين بجزء صغير من قيمة الخطر (15% مثلاً من مبلغ التأمين) وتعيد تأمين باقي الخطر إلى شركات التأمين في مقابل عمولة تحصل عليها من شركات التأمين

و في تأمين الحياة الجماعي يجب على المكتتب الحكيم أن يحصل القسط العادل الذي يمكنه من الوفاء بالتزاماته إذا حدثت الأحداث المنصوص عليها في وثائق الحياة الجماعية ( الوفاة ،، العجز ،، بلوغ سن معين ) وأن يكون هذا القسط مبني على أساس الخبرة الإكتوارية ورأي الخبراء الفنيين في هذا المجال ، ولا يدع المنافسة بين شركات التأمين تؤثر على قراره في تحديد القسط العادل حتى لا يعرض شركته للإعسار أو الإجهاد المالي ،،

7- قسط مستطاع (عملي) Affordable Premium (feasible Premium)

يجب أن يكون قسط التأمين المطلوب في مقدرة الناس حتى يستطيع المؤمن له دفعه لأنه ملائم أو عملي ،، وحتى يكون شراء التأمين جذاباً ومغرياً ،، وكلما زادت درجة الخطر (احتمال الخسارة) يجب أن يزيد القسط ،، فالقسط المطلوب لتأمين نقل الزجاج يكون أعلى من القسط المطلوب لتأمين نقل الحديد لأن الزجاج سهل الكسر ،، ولكن إذا زاد القسط عن نسبة معينة من مبلغ التأمين فقد يقرر أغلبية الناس الاحتفاظ بالخطر بدلاً من التأمين

8 – توافر المصلحة التأمينية للمؤمن له insurable interest

المصلحة التأمينية تعني وجود علاقة قانونية بين المؤمن له والخسارة ،، بمعنى أن المؤمن له سيتضرر من هذه الخسارة إذا حدثت ،، وليس من المعقول أن نسمح لشخص أن يؤمن على مسكن جاره ثم يطالب شركة التأمين بتعويض عن حريق بمسكن جاره ؟!! والمصلحة التأمينية في تأمين الممتلكات تنشأ أساساً من ملكية الشيء ،، بالإضافة إلى حالات أخرى حددها القانون ،، وبدون توافر المصلحة التأمينية نستطيع أن نتصور أن شخص يذهب إلى المستشفي ويختار مريضاً على فراش الموت ليعقد وثيقة تأمين على حياة هذا المريض متوقعاً موته ودون وجود أي صلة قرابة بين هذا الإنسان وهذا المريض ،، فموت هذا المريض لن يصيب هذا الشخص بأي ضرر مالي

9 – يجب ألا يكون الخطر ضد السياسة العامة Public Policy

يجب ألا يكون الخطر ضد السياسة العامة  ،، بمعنى أن العقود يجب ألا تكون مخالفة لما يعتبره المجتمع أنه عمل أخلاقي يتفق مع الفطرة السليمة ،، فلا يجوز لأي شخص أن يؤمن ضد نتائج جرائمه ،، ولا يجوز لأي شخص أن يحصل على تعويض من شركة التأمين إذا كانت الخسارة بسبب جريمة ارتكبها أو بسبب فعل متعمد منه ،، ولكن ماذا عن خطر التعرض لغرامة مثل زيادة سرعة السيارة أو قيادة السيارة تحت تأثير الخمور ؟! إن هذه الغرامات تكون بالصدفة ـ أي دون قصد من السائق ـ كما أن هناك علاقة بين الغرامة والسائق ،، بمعنى أن السائق سيتضرر بدفع هذه الغرامة ،، ولذا يكون له مصلحة تأمينية في هذه الغرامة ،، ولكن المجتمع يجد إنه من غير المقبول أن تساعد شركة التأمين مثل هذا السائق المتهور في الهروب من العقاب ،، بأن تدفع له تعويض عن هذه الغرامة ،، ولذا تستثنى شركة التأمين الغرامات من التغطية لأن الغرامة هي عقوبة عن عمل طائش

المخاطر ((أسباب الخسارة ))   Perils

المخاطر Perils هي أسباب الخسارة ،، على سبيل المثال إذا نشب حريق وهلك المنزل فإن سبب الخسارة هو الحريق ،، وإذا غرقت السفينة بسبب تصادمها مع سفينة أخرى فإن سبب الخسارة هو التصادم ،، ومن أمثلة الأخطار أو المخاطر هو الحوادث  مثل حوادث السيارات والسرقة والحريق والانفجار والفيضان والزلزال والعاصفة ومخاطر البحار التي تشتمل على الغرق والتصادم والجنوح والأمواج وهياج البحر

الخطورة (العوامل المؤثرة في الخسارة) Hazard

الخطورة هي العوامل التي تزيد من تكرار أو شدة الخسارة الناشئة من المخاطر (الحوادث) فالخطورة لا تسبب الخسارة ولكن تزيد من حجمها أو احتمالها ،، على سبيل المثال الحريق هو من المخاطر أو الأخطار وعدم وجود وسائل الوقاية المستخدمة لإطفاء الحريق هو خطورة  Hazard وانفجار الغلايات هو من المخاطر أو الأخطار وعدم التفتيش الدوري على الغلايات أو عدم صيانتها هو خطورة ،، وللخطورة أهمية عندما تقرر شركة التأمين أن تقبل الخطر أو ترفضه أو عندما تحدد سعر التأمين ،، وعندما تقوم شركة التأمين بتحليل الخطر Risk analysis   المعروض عليها فإنها تدرس الخطورة المادية والخطورة المعنوية قبل قبولها للخطر

،، وتتحوط شركة التأمين لعوامل الخطورة بوضع استثناءات أو شروط تحد من مسئوليتها ،، وتنقسم الخطورة إلى أربعة أنواع كما يلي:

* الخطورة المادية Physical hazard

الخطورة المادية هي العوامل المادية التي تزيد من تكرار أو شدة الخسارة مثل قرب المنزل من النهر أو طبيعية بنائه من الخشب ،، وعدم وجود وسائل الوقاية المستخدمة لإطفاء الحريق ،، وعدم إغلاق الأبواب جيدا أو باستحكام يزيد من احتمال السرقة ،، وعدم وجود حارس على المبنى يزيد من احتمال السرقة ،، وكل هذه العوامل قد تزيد من حجم الخسارة ،، فعدم وجود وسائل لإطفاء الحريق يزيد من خسارة الحريق ،، ووجود وسائل لإطفاء الحريق يؤدي إلى تقليل خسارة الحريق ،، وعدم صيانة الغلايات يزيد من خطر الانفجار  ، والأرض الزلقة أو الثلجية تزيد من نتيجة حوادث السيارات ،، والظروف الغير صحية تزيد من الأمراض ،،

* الخطورة الأخلاقية Moral hazard

وتتمثل في عدم أمانة المؤمن له (وتابعيه) مثل الغش والخداع في المطالبة ،، أو المبالغة فيها طمعاً في شركة التأمين ،، أو تقديم مطالبات مفبركة ،، أو حرق بضائع راكدة لا يمكن بيعها لمطالبة شركة التأمين بتعويضات ،، أو قيام المستفيد بقتل المؤمن عليه في وثيقة تأمين الحياة ،، أو تقديم بيانات كاذبة في طلب تأمين الحياة  عن الحالة الصحية للمؤمن عليه وإخفاء مرضه ،، وقد تشتمل الخطورة الأخلاقية على الخطورة المعنوية

* الخطورة المعنوية Morale hazard

ويطلق عليها أيضاً الخطورة السلوكية  attitudinal hazard وتتمثل في اللامبالاة أو إهمال المؤمن له (وتابعيه) أثناء سريان الخطر ،، مثل عدم تغليف البضائع جيداً أثناء نقلها ،، وعدم إغلاق الأبواب جيدا وباستحكام ،، معتمداً على أن شركة التأمين ستدفع الخسارة

* الخطورة القانونية legal  hazard

وتتمثل في أحكام المحاكم بالتعويضات الباهظة والتعويضات العقابية ،،  وتتمثل أيضاً في تغير القوانين ،، على سبيل المثال القانون قد يجبر شركات التأمين على قبول أنواع معينة من الخطر

خطر المتاجرة Business risk

خطر المتاجرة هو احتمال أن تحقق الشركة التجارية أرباح أقل من المستوى المتوقع أو تحقق خسارة بدلاً من أن تحقق ربح ،، لذا تفشل في تحقيق أهدافها ،،

لذا خطر المتاجرة يشتمل على أخطار عديدة (مذكورة أدناه) تؤثر على صافي الربح للشركة التجارية مثل الخطر المالي وخطر المضاربة والخطر الاستراتيجي وخطر الامتثال للقوانين وخطر التشغيل وخطر فقد الشهرة …. الخ ،، لذا يجب دراسة وفحص الأنواع المختلفة من خطر المتاجرة ،، ثم اتخاذ الإجراءات المناسبة لتقليلها أو منعها

* والخطر المالي Financial risk هو الخطر الذي قد يؤدي إلى خسارة في الاستثمارات أو الأصول نتيجة التغيرات العكسية في أسعار البضائع أو الأسهم أو السندات أو العقود الآجلة والمستقبلية  أو الأوراق المالية أو خطر التغير في أسعار الصرف أو خطر التغير في سعر الفائدة السائد في السوق أو انخفاض قيمة النقود ،، أو فقد قيمة الممتلكات بمعنى أن قيمة الممتلكات قد تنخفض لانخفاض الطلب عليها أو كساد السوق ،، الخطر المالي يشتمل أيضاً على الغرامات والتعويضات العقابية  ،،  وهذه الأخطار غير قابلة للتأمين ،، ويطلق عليها أخطار صافي الدخل net income risks لأنها تؤثر على صافي الدخل

* والخطر الاستراتيجي strategic risk  هو خطر يتعلق بالخطة نفسها ،، بمعنى هو عدم التأكد من نجاح الخطة نفسها  أو هو احتمال الفشل في تنفيذ خطط الشركة ،، على سبيل المثال شركة تفتتح فرع جديد ،، ولكن هذا الفرع قد يؤدي إلى خسارة ،، وتشتري تجهيزات حديثة لرفع الكفاية ولكن ذلك قد يؤدي إلى خسارة ،،

* وخطر المشروع project risk هو احتمال أن مشروع معين قد يفشل ويسبب خسارة للشركة لأسباب عديدة منها وقوع حادث غير متوقع والتصميم والرقابة والموازنة الخ

* وخطر البرنامج program risk هو احتمال أن برنامج معين قد يفشل ،، على سبيل المثال فشل برنامج لتحقيق الترابط والتكامل بين مشاريع الشركة

* وخطر المنافسة competitive risk  هو الخطر الذي تواجهه الشركة نتيجة أن منافسيها قد يكتسبون مزايا تجعلهم متفوقين عليها ،، مما يؤدي إلى منعها من تحقيق أهدافها ،، على سبيل المثال أسعار أقل أو جودة أعلى أو موقع أفضل أو ترويج وتوزيع أوسع ،، أو تجديد وابتكار

* وخطر الجودة quality risk هو فشل الشركة في انجاز الجودة المرغوبة للمنتجات والخدمات التي يطلبها العملاء

* وخطر الإبداع innovation risk هو الخطر المتعلق بالابتكار مثل قسم بحوث المنتجات بالشركة

* خطر الامتثال للقوانين compliance risk والامتثال للقوانين هو طاعة القانون والاستجابة لمتطلباته وشروطه ،، خطر الامتثال للقوانين هو احتمال الفشل في التطابق مع القوانين والاستجابة لمتطلباتها مما قد يؤدي إلى غرامة أو رفع دعوى ضد الشركة ،، وحتى الشركات التي تمتثل للقانون قد يحدث بها إخلال بالقوانين عن طريق الخطأ والسهو  ،، أو قد تواجه الخطر القانوني لأن القوانين تتغير ،، مما يعني ظهور قوانين إضافية في المستقبل ،، والامتثال لها قد يكلف الشركة مبالغ كبيرة ،، على سبيل المثال تغير القوانين المحلية وزيادة الضرائب أو فرض أنواع جديدة من الضرائب تمثل الخطر الضريبي taxation risk ،، وقوانين وسائل الأمان للعمال قد تلزم الشركة بشراء أجهزة جديد أو تغيير أجهزة موجودة ،، وقوانين حماية المستهلك ،، وهكذا

* والخطر التشغيلي operational risk هو فشل غير متوقع في عمليات التشغيل اليومية ،، لذا الخطر التشغيلي يشتمل غالباً على خطر العمليات  process risk يعني احتمال الفشل في العمليات أو الأعمال اليومية ،، على سبيل المثال خطر إصابة العاملين ،، أو فشل فني مثل عطل الكمبيوتر أو عطل في شبكة الانترنت أو انقطاع التيار الكهربائي أو خطأ في كتابة شيك أو تحرير عقد ،،  * خطر السمعة reputational risk  هو احتمال الخسارة بسبب تدهور سمعة الشركة نتيجة ممارسات أو أحداث من الشركة يفهمها العملاء على إنها عدم أمانة أو عدم كفاءة مما يؤدي إلى انخفاض رقم المبيعات بسبب السمعة السلبية أو الشهرة السلبية نتيجة أن العملاء افتقدوا الثقة في منتجات أو خدمات الشركة

* وخطر الائتمان credit risk هو عدم قدرة الشركة على تحصيل ديونها من المدينين أو العملاء الذين باعت لهم على الحساب

* خطر البلد country risk هو احتمال التعرض لأحوال في البلد التي تعمل فيها الشركة مثل الأحداث السياسية والاقتصادية

* الخطر الاقتصادي economic risk هو احتمال تغييرات في الأحوال الاقتصادية تؤدي إلى زيادة التكلفة أو نقص المبيعات

* خطر الموارد resource risk يشير إلى احتمال فقد الموارد مثل العمالة المدربة والتمويل

* الخطر السياسي political risk يتمثل في احتمال حدوث أحداث سياسية ونتائجها قد تعوق أو تعرقل أعمال المؤسسة

* خطر الاستثمار (خطر رأس المال ) Investment risk ( or capital risk)

خطر الاستثمار من الممكن تقليله عن طريق تنويع المحفظة فإذا كنت تستثمر أموالك في نوع واحد من الأسهم فإن رأس المال قد يتعرض للانهيار ،، إذا فشلت الشركة المصدرة للأسهم ،، أما في حالة الاستثمار في أسهم لشركات متنوعة وكذلك سندات متنوعة فإن درجة الخطر تقل لأنه إذا انخفض سعر نوع واحد من الاستثمارات فلن يؤثر على باقي الأنواع ،، وكلما زاد تنويع محفظة الاستثمار كلما قل خطر رأس المال ،، وإذا كانت الاستثمارات بعملة أجنبية فإنك تكون معرض لخطر تقلبات العملة currency risk

توزيع الخطر spread of risk هو أي إجراءات يتخذها الفرد حتى لا تتعرض ثروته كلها للخطر في وقت واحد أو مكان واحد

* خطر السيولة liquidity risk

خطر السيولة يعني أن الشركة ليس لديها نقود كافية لسداد ديونها ،، وبعض الأصول مثل العقارات لا يمكن بيعها فوراً والأصول التي تباع بسهولة تسمى أصول سائلة

إدارة أخطار المؤسسات

enterprise risk management / EMR

هي عملية يتم بموجبها تخطيط وإدارة ورقابة الأنشطة المختلفة للمنشآت التجارية لتقليل آثار الخطر على رأسمالها ودخلها وهذه العملية تمتد لتشتمل ليس فقط على الأخطار البحتة (الحوادث) ولكن أيضاً تشتمل على الأخطار المالية والإستراتيجية والتشغيلية وأخطار الامتثال للقوانين وأخطار السمعة وأخطار السيولة وأخطار الائتمان الخ

إن نجاح الشركات الكبرى يعتمد بدرجة ما على نجاح إدارة أخطار المؤسسات بها ،، سواء أكانت هذه الأخطار هي أخطار بحتة أو أخطار مضاربة ،، أخطار قابلة للتأمين أو غير قابلة للتأمين ،، أخطار مادية أو أخطار مالية

إدارة الخطر Risk management

إدارة الخطر هي عملية نظامية تحدد التعرض للخسارة (الخسارة المحتملة) loss exposures التي تواجه الشركات والأفراد واختيار أحسن الطرق لمعالجة ومواجهة هذه الخسارة المحتملة

التعرض للخسارة هو أي مواقف أو ظروف يحتمل فيها وقوع خسارة ،، ولأن كلمة خطر لها معاني كثيرة ومتعددة ،، لذا قد يستخدم مصطلح التعرض للخسارة لأنه أكثر وضوحاً من مصطلح خطر

تهدف إدارة الخطر إلى الوصول لأقل تكلفة ممكنة للأخطار البحتة التي تواجه الشخص أيا كان ( فرد – شركة – مؤسسة ) وتهدد ممتلكاته وطاقته الإنتاجية عن طريق تحديد الخطر وتحليله والتحكم عليه ،، وفي الزمن الماضي كانت إدارة الخطر تهتم بالأخطار البحتة (المطلقة) فقط ،، ولكن في العصر الحديث ظهر شكل جديد من إدارة الخطر يطلق عليه إدارة أخطار المؤسسات ،، و إدارة أخطار المؤسسات تهتم بكل من الأخطار البحتة وأخطار المضاربة أو أي أخطار تواجه المؤسسات ،، وفي السطور التالية نشرح إدارة الخطر ،، يعني نشرح الخطوات أو الإجراءات التقليدية لمعالجة ومواجهة التعرض للخطر البحت

إن الفرد ـ بوعي أو بدون وعى ـ يتأمل الأخطار التي تواجهه ومدى خطورتها وكيفية معالجتها ،، ولذا فإن الفرد العادي يمارس أيضاً إدارة الخطر الشخصي Personal Risk Management حيث يقوم بتحديد الخطر ،، وتقييمه  ،، والسيطرة عليه

 

إن الفرق الرئيسي بين إدارة الخطر وبين إدارة التأمين هو أن إدارة الخطر تهتم بكافة الأخطار سواء كانت قابلة للتأمين أو غير قابلة للتأمين وتحدد الطريقة المناسبة لمواجهة كل خطر سواء بالتأمين أو بطرق أخرى غير التأمين كوسائل الوقاية والأمان أو الادخار والتأمين الذاتي أو الامتناع عن عمل معين مثل منع التدخين في المناطق القابلة للاشتعال ،، أي أن مدير الخطر يحاول مواجهة الخطر والسيطرة عليه  عن طريق تجنب الخطر أو منعه أو تقليله أو نقله وتحويله إلى شركة التأمين

المراحل المختلفة لإدارة الخطر :

1 ـ تحديد الأخطار والتعرف عليها

2 ـ تقييم الأخطار وتحليلها

3 ـ اتخاذ القرار المناسب للسيطرة المادية على الخطر

3/1 تجنب الخطر

3/2 منع الخطر

3/3 تقليل الخطر

4 ـ تمويل الخطر (اتخاذ القرار المناسب للسيطرة المالية على الخطر)

4/1 الاحتفاظ بالخطر أو تحمل الخطر

4/2 تحويل الخطر إلى شركة التأمين

4/3 تحويل الخطر بوسائل غير تأمينية

1 ـ التعرف على الخطر (تحديده) Risk identification

أن نقطة البداية في إدارة الخطر هي تحديد الخطر قبل محاولة قياسه ،، وقياس الخطر يعني معرفة خسائره المحتملة ،، ويتم تحديد الخطر بدراسة كافة المراحل المختلفة للعمل بالمشروع والأخطار التي تتعرض لها كل مرحلة من هذه المراحل ،، وتحديد التعرض للخطر

2 ـ تقييم الأخطار وتحليلها

  evaluation of risk / Risk assessment and analysis

وبعد التعرف على الأخطار وتحديدها يقوم مدير الخطر بتقييم هذه الأخطار عن طريق دراسة احتمال تحقق الخطر وحجم الخسارة المالية عند تحققه

وشركات التأمين نفسها تقوم بعملية تقييم الخطر عند الاكتتاب فيه حيث يقوم مكتتب التأمين  بفحص الخطورة المادية والمعنوية للتأمين المطلوب من خلال ما يلي :

ـ طلب التأمين

ـ معلومات مكتتب التأمين وخبرته الشخصية

ـ رأى الخبير أو المتخصص

رأى الخبير في التأمين يكون في صورة معاينة للممتلكات المطلوب التأمين عليها ،، أو في صورة تقرير طبي في التأمين على الشخص نفسه كما هو الحال في تأمين الحياة

3 ـ السيطرة على الخطر (التحكم في الخطر) Risk Control

السيطرة على الخطر هو مصطلح يشير إلى وسائل إدارة الخطر لتقليل شدة أو تكرار الخسارة ،، فبعد التعرف على الأخطار وتحديدها وتقييمها يقوم مدير الخطر باختيار الوسيلة المناسبة لمواجهة كل خطر والسيطرة عليه ويختار أفضل الطرق وأقلها تكلفة كما يلي :

تجنب الخطر

منع الخطر

تقليل الخطر

3/1 تجنب الخطر (تجنب الخسارة) (Risk avoidance ( loss avoidance

تجنب الخطر أو تجنب الخسارة يعني التأكد من أن التعرض للخسارة لن يحدث أبداً ،، وأنك لن تصاب بالخسارة ،، فبعض الأخطار من الممكن أن يتجنبها الفرد ،، فلا تحدث له أبداً ،، على سبيل المثال لا يستثمر أمواله في المشتقات المالية (مثل العقود المستقبلية وحقوق الاختيار) ولا يلعب القمار فيتجنب الخسارة ،، وبدلاً من ذلك يضع أمواله في البنك ويحصل على فائدة ،، ولذا فإنه يكون قد أزال الخطر وعلى سبيل المثال الشخص الذي يسكن في منطقة حروب يحاول أن يهاجر منها ،، والشخص الذي يريد أن يتجنب خسارة هبوط أسعار الأوراق المالية يستطيع أن يستثمر نقوده في البنك بسعر فائدة مضمون بدلاً من شراء الأسهم ،، ويستطيع أن يتجنب المسئولية المدنية الناشئة من حوادث السيارات بأن لا يقود سيارة ،،

3/2 منع الخطر (منع الخسارة) Risk prevention ( loss prevention)

منع الخطر أو منع الخسارة يعني تقليل احتمال وقوعها أو تكرارها ،، على سبيل المثال السرعة الطائشة في قيادة السيارة يزيد من احتمال الحوادث وتكرارها ،، لذا يستطيع السائق أن يقلل من احتمال الحوادث وتكرارها بأن يقود السيارة بالسرعة المعقولة ولا يتناول الخمور ،، وبعض الأخطار من الممكن تقليلها على سبيل المثال إذا كان الفرد يسكن في الدور الأرضي ،، فمن الأفضل عمل نوافذ حديدية لتقليل خطر السرقة وأيضاً يستخدم جهاز إنذار السرقة

3/3 تقليل الخطر (تقليل الخسارة) Risk reduction / loss reduction

تقليل الخطر يعني تخفيض حجم الخسارة وشدتها بعد وقوعها عن طريق استخدام وسائل الوقاية والأمان التي تقلل من حجم الخسارة عندما تحدث ،، على سبيل المثال استخدام وسائل إطفاء الحريق وعمل أبواب حريق أو حوائط حريق بالمصنع لتمنع انتشار الحريق من مكان إلى آخر

4 ـ تمويل الخطر  Risk finance

وبعد اتخاذ خطوات السيطرة المادية السابقة ،، فإن الفرد يفكر في السيطرة المالية (التحكم المالي) على الخطر ،، بأن يحتفظ الفرد بالخطر أو يقوم الفرد بتحويل الخطر إلى شركة التأمين أو يحوله عن طريق وسيلة أخرى بخلاف التأمين على سبيل المثال إذا كان مالك المبنى يجرى صيانة للمبنى فإنه يذكر في عقد المقاولة أن أي ضرر للطرف الثالث أثناء الصيانة سوف يتحمله المقاول ،، والسيطرة المالية على الخطر يطلق عليها تمويل الخطر

تمويل الخطر يعني اختيار الوسيلة المناسبة لدفع الخسائر بعد وقوعها ،، وهذه الوسائل تتمثل فيما يلي :

الاحتفاظ بالخطر أو تحمل الخطر

تحويل الخطر إلى شركة التأمين

تحويل الخطر بوسائل غير تأمينية

4/1 الاحتفاظ بالخطر أو تحمل الخطر

 Risk retention / risk assumption

إذا كان احتمال تحقق الخطر ضئيلاً والخسائر الناتجة عنه صغيرة فقد تتحمل الشركة الخطر بنفسها ولا تقوم بالتأمين ،، ولكن يجب أن لا تتحمل الشركة مخاطرة تؤدي إلى خسارة فادحة على سبيل المثال قد يكون احتمال تحقق الخطر هو واحد في المليون مما يدفع مدير الخطر إلى عدم التأمين ،، ومع ذلك فقد يتحقق هذا الاحتمال الضئيل ويؤدي إلى خسارة شديدة وباهظة لذا يجب أن لا نخاطر بممتلكات ثمينة  من أجل توفير قسط التأمين ،، كما يجب أن تكون وسيلة مجابهة الخطر اقتصادية فلا ننفق عشرة جنيها من أجل السيطرة على خطر قيمته جنيها واحداً ،، وقد تقوم الشركات بالادخار وعمل احتياطي لمواجهة الخسائر وهي بذلك تحتفظ بالخطر ،، وتعرف هذه الطريقة بالتأمين الذاتي Self-insurance أو التمويل الذاتي للخطر  self- funding

الاحتفاظ بالخطر قد يكون احتفاظ معلوم أو احتفاظ مجهول

الاحتفاظ المعلوم بالخطر active retention يحدث عندما يكون الشخص واعي بالخطر ولكنه يريد الاحتفاظ به أو بجزء منه ،، على سبيل المثال يقوم بالتأمين على السيارة بتحمل كبير(مبلغ يخصم من الخسارة)  حتى يدفع قسط تأمين صغير

الاحتفاظ المجهول  passive retention يحدث عندما يجهل الشخص الخطر فلا يقوم بتحديد تعرضه للخسارة نظراً إلى جهله أو إهماله ،، على سبيل المثال الكثير من أصحاب الأعمال الحرة والحرفيين لا يؤمنون ضد العجز

4/2 التأمين (تحويل الخطر إلى شركة التأمين)

  insurance – risk transfer

تقوم المنشأة التجارية بالتأمين أو تحويل الخطر إلى شركة التأمين ،، وفي هذه الحالة يقرر مدير الخطر هل يؤمن مباشرة مع شركة التأمين أم يلجأ إلى سمسار تأمين متخصص ،، وما هي أفضل الوثائق والشروط ،، وما هي أفضل شركات التأمين..الخ ،، ويراقب مدير الخطر تنفيذ قراراته ويقوم بمراجعة برامجه باستمرار فقد تظهر أخطار جديدة وتختفي أخطار قديمة

4/3 تحويل الخطر بوسائل غير تأمينية

التأمين هو عملية تحويل للخطر risk transfer mechanism وعندما يتم تحويل الخطر إلى جهة بخلاف شركة التأمين أو بأي وسيلة بخلاف وثائق التأمين فإن هذا يطلق عليه تحويل الخطر بوسائل غير تأمينية non-insurance risk transfer  وتوجد ثلاثة وسائل لتحويل الخطر بوسائل غير تأمينية هي العقود والتحوط  والشركات المساهمة

* تحويل الخطر التعاقدي (تحويل الخطر عن طريق العقود)  contractual risk transfer

عقد التعويض indemnity contract هو عقد بين طرفين ،، بمقتضاه يتعهد شخص بأن يعوض شخص آخر عن أي خسارة أصابت هذا الشخص الآخر ،، وشرط التعويض الاتفاقي indemnity clause  قد نجده في عقود كثيرة بخلاف وثائق التأمين على سبيل المثال  عقد تأجير سيارة قد يشترط أن المستأجر يكون مسئولاً عن أي تلف أو ضرر للسيارة المؤجرة  ،، وحصول المشتري على شهادة ضمان للأجهزة التي أشتراها هو مثال آخر لتحويل الخطر من المشتري إلى الصانع ،، وقد يتم وضع شرط عدم المسئولية عن الضرر (اعتبار الشخص بريء) hold-harmless clause في بعض العقود ،، على سبيل المثال المقاول العمومي يضع شرط في عقد المقاولة من الباطن ينص على أن المقاول العمومي غير مسئول عن الضرر إذا ما أصيب المقاول من الباطن أو عماله أثناء تنفيذ العمل ،، والنادي يضع هذا الشرط أيضاً في العقود مع اللاعبين ليعفي النادي من المسئولية إذا ما أصيب اللاعب أثناء اللعب أو المباراة

*التحوط هو وسيلة أخرى لتحويل الخطر ،، والتحوط ضد خطر تقلبات الأسعار  قد يتم عن طريق العقود المستقبلية أو حقوق الاختيار ،، ولكن التحوط يختلف عن التأمين من ناحية أن التحوط يشتمل على تحويل أخطار تقلبات الأسعار ،، بينما التأمين يشتمل على تحويل أخطار بحتة

* المستثمر يستطيع أن يقلل من خطر المسئولية الغير محدودة عن طريق الاستثمار في الشركات المساهمة أو الشركات ذات المسئولية المحدودة حيث أن المسئولية عن ديون الشركة لا تمتد إلى المستثمر نفسه على عكس التاجر الفردي أو شركة التضامن ،، لذا فإن خطر فشل الشركة عن سداد ديونها يكون قد تم تحويله من المستثمرين (حملة الأسهم) إلى الدائنين

مصطلحات

القوانين التأمينية insurance regulations

القوانين التأمينية هي كل الإجراءات التي تتخذ لتنظيم سوق التأمين والإشراف والرقابة عليه ، سواء كانت هذه الإجراءات من جانب الحكومة أو غيرها من جهات الإشراف والرقابة أو اتحادات التأمين وذلك بغرض حماية المؤمنين أو جمهور المؤمن لهم ، كما تحدد السياسة التأمينية علاقة سوق التأمين المحلي بالأسواق الأجنبية

كارثة   Catastrophe

الكارثة هي حادث يسبب خسائر كثيرة وفادحة على سبيل المثال كوارث الطبيعة مثل الفيضان والزلزال والعواصف والبراكين والحرائق الكبرى التي تؤدى إلى إصابات كثيرة للناس وأضرار كثيرة للممتلكات في منطقة جغرافية معينة ،، ومثال آخر  كوارث الحوادث المتنوعة Casualty Catastrophe / CCAT وهي المسئولية المدنية الناشئة من إصابات عديدة من نفس السبب العمومي ،، تخيل مثلاً شركة أغذية وزعت في السوق غذاء فاسد أدى إلى ألف حالة إصابة جسمانية

ويطلق مصطلح خسارة كوارثية (خسارة مفجعة) catastrophe loss (shock loss)   عندما يكون حجم الخسارة كبيراً بحيث يؤثر على نتيجة شركة التأمين

* الخطر الموسمي seasonal risk

هو الخطر الذي يكون موجوداً في وقت معين من السنة ،، أو التأمين الذي يخضع للخطر في وقت معين من السنة ،، لذا الخطر الموسمي يواجه المؤسسة التي تعمل في خلال موسم واحد من السنة ،، أو يكون أغلبية إنتاجها ودخلها خلال هذا الموسم فتتعرض للخطر الموسمي مثل سوء المناخ أو تحقق حادث يؤثر على مبيعاتها ،، على سبيل المثال منتجعات التزحلق على الجليد قد تكون معرضة لخطر عدم سقوط كرات ثلجية في موسم الشتاء ،، ولكنها لا تتعرض لهذا الخطر في الصيف لأنها تكون مغلقة ،، وعلى سبيل المثال الإسكان الموسمي مثل الشاليهات والأكواخ الريفية تكون معرضة لخطر نقص الطلب في خلال الموسم ،، والإنتاج الموسمي مثل مصانع المعلبات في موسم الحصاد ومصانع لعب الأطفال في الأعياد تكون معرضة للخطر الموسمي

* أخطار استاتيكية أو ثابتة static risks 

هي أخطار سوف تحدث حتى في حالة الاقتصاد الثابت للبلد ،، يعني لا تتأثر بالتغيرات الاقتصادية  لذا يمكن توقعها وتكون قابلة للتأمين ،، على سبيل المثال الخطر البحت كالحريق والسرقة وحوادث الطبيعة هي أمثلة للأخطار الاستاتيكية التي تكون ضارة لمن تأثر بها فقط ،، والأخطار الاستاتيكية تسبب خسائر استاتيكية ،، الخسائر الاستاتيكية هي خسائر لا يكون سببها التغير في اقتصاد البلد

* أخطار ديناميكية أو متغيرة  dynamic risks 

الأخطار الديناميكية  هي أخطار جلبها التغير في الاقتصاد على سبيل المثال التغير في الأسعار والتغير في أذواق المستهلكين والتغير في التكنولوجيا  ،، وهذه التغيرات تؤثر على عدد كبير من أفراد المجتمع ،، وقد تسبب خسائر مالية لبعض الأشخاص وتسبب مكاسب لأشخاص أخرى ،، الأخطار الديناميكية  لا يمكن توقعها لذا تكون غير قابلة للتأمين ،، وأخطار المضاربة هي مثال للخطر اليناميكي

خطر نظام معلومات الحاسب الآلي cyber risk

خطر تكنولوجيا المعلومات هو أي خسارة مالية للمؤسسة أو تدهور سمعتها بسبب متعمد مثل اختراق نظام معلومات الحاسب الآلي بواسطة أشخاص خارجيين أو بسبب غير متعمد مثل خطأ من مستخدمي نظام معلومات الحاسب الآلي

التعرض للخطر أو التعرض للخسارة exposures / loss exposures

الخطر أو التعرض للخطر أو التعرض للخسارة هو أي مواقف وظروف تكون فيها الخسارة محتملة ،، بغض النظر عما إذا كانت الخسارة ستقع أو لن تقع ،، على سبيل المثال التعرض لخطر السرقة أو الحريق بسبب عدم توافر وسائل الأمان ،، وتوجد  ثلاثة أنواع  من الخطر البحت أو التعرض للخطر أو التعرض للخسارة كما يلي:

* الخطر الشخصي / تعرض الأشخاص للخطر

personal loss exposures / personal risk

أخطار الأشخاص هي الأخطار التي تصيب الشخص مباشرة مثل الموت والعجز والمرض ،،

* خطر المسئولية / الخطر القانوني

liability loss exposures / liability risk /  legal risk)

على سبيل المثال منتجات أدوية معيبة ربما تؤدي إلى رفع دعاوي قانونية ضد شركة الأدوية ،، وعلى سبيل المثال المسئولية المهنية ومسئولية المديرين والمسئولية عن حادث السيارة

* أخطار الممتلكات أو التعرض لأخطار الممتلكات أو التعرض لخسائر الممتلكات

  property loss exposures ( property risks)

هو أي مواقف أو ظروف قد تكون فيها الخسارة للممتلكات محتملة على سبيل المثال هلاك المباني أو المخزون والأثاث بسبب الحريق ،، ويطلق مصطلح القيم المعرضة للخطر exposures   على قيمة الأموال المعرضة للخطر على سبيل المثال إذا كان لديك أسهم قيمتها مائة ألف جنيه فإن إجمالي الأموال المعرضة للخطر هو مائة ألف جنيه ،، ويطلق مصطلح عدد الوحدات (المنازل مثلاً) المعرضة للخطر exposures (exposure units)  على عدد الوحدات التي تؤمن عليها شركة التأمين ،، ومصطلح insurable loss exposures يعني الأخطار القابلة للتأمين أو الخسائر (المحتملة) القابلة للتأمين

إجمالي التعرض للخطر aggregate exposures

إجمالي تعرض المؤمن للخطر الناتج عن إصداره للوثائق التي مازالت سارية ،، معبراً عنه في صورة مبالغ نقدية

فيديو مقال التأمين والخطر

أضف تعليقك هنا

نبيل محمد مختار عبد الفتاح

الأستاذ: نبيل محمد مختار عبد الفتاح
تاريخ الميلاد: 6/2/1959
المؤهلات: بكالوريوس تجارة شعبة المحاسبة 1984 جامعة الإسكندرية.
- زميل معهد التأمين القانوني بلندن F.C.I.I.
الخبرات: 31 سنة خبرة في مجال التأمين، حياة ولا حياة، مدير المطالبات بشركة مصر لتأمينات الحياة.
المؤلفات:
- إعادة التأمين والطرق البديلة (نشر شخصي – مكتبة لبنان)
- أساسيات المحاسبة (نشر شخصي – مكتبة لبنان)
- تأمين الحياة (منشأة المعارف بالإسكندرية)
- أساسيات التأمين (تحت النشر)