<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / رياضة / كرة قدم / عكايشي، لقد بلغ السيل الزُبى!

عكايشي، لقد بلغ السيل الزُبى!

اللاعب الأعمى

لقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبى ولم يبق في قوس الصبر منزع! عكايشي أو بالأحرى “عمايشي” مشتقة من الأعمى ذلك المهاجم الذي لا يعرف للمرمى طريقاً، لم يبقَ للمشجع الاتحادي الواعي أي ذرة صبر على المهاجم الذي صبروا عليه موسمين متتالين أحدهما كان كارثياً، وكاد العميد أن يهبط لمصاف الدرجة الأولى لولا لطف الله وتوفيقه، ثم تكاتف الجماهير الاتحادية ودهاء المدرب التشيلي سييرا.

عمايشي كان أحد الأسباب في مركز العميد التاسع بتضييعه لتلك الفرص السهلة التي لو أتيت بكهلة عجوز مسكينة في السبعين من عمرها لسجّلت تلك الأهداف، وأسعدت الجماهير الاتحادية العظيمة. لماذا الصبر على عمايشي؟ إن كان سبب الصبر عليه هو إعطاؤه الفرصة وتحسين مستواه، فأنا أقول الكيان التسعيني ليس فأر تجارب، وليس مركز تأهيلي لتأهيل المعاقين فكرياً وكروياً وإنما هو صرح شامخ لا يستقبل إلا الأبطال القادرين المفتولين.

لماذا نصبر على مهاجم خامل؟

وإن كان الصبر عليه من أجل 10 أهداف سجلها في الموسم الماضي، فلا ننسى بأنه أضاع عشرات الفرص السهلة والتي يكون حارس الخصم فيها خارج الباب ليُطلقها عمايشي في الهواء الطلق لتحلّق بعيداً في سماء مكة وما النتيجة بعدها؟ المركز التاسع الذي لم يأت العميد طوال التسعين سنة في هذا المركز البائس، ولو كان قد سجّلها الخامل لكان وضعنا أفضل بكثيـــــر وكنّا في المركز الثالث إن لم نكن وصيف الدوري.

وإن كان الصبر عليه من أجل قيمة فسخ العقد، فالأندية الأخرى مثل الدلال والصبر والثغر التي حظيت بدعم سخي من هيئة الرياضة ليست بأحسن ولا أفضل من التسعيني العريق، فلو طلب المقيرن من آل الشيخ قيمة فسخ العقد لن يمانع بدفعها. الصبر على هذا المهاجم وإعطاؤه فرصة ما هو إلا نشاز وتخبط في عمل الإدارة السليم الرائع من بداية الموسم، الذي لن يكتمل نوره إلا بخروج هذا المهاجم الخامل الذي ظهر في بداية تحضيرات الموسم بوزن ثقيل، وكرش يمتد لشبرين أمامه وكأنه يقول أخرجوني من الباب الصغير. نحن لها بإذن الله.

خروج عكايشي مطلب شعبي

وأخيراً نقول لقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبى ولم يبق في قوس الصبر منزع، فأصبحت تلبية الجماهير الاتحادية العريقة واجبة بعد إطلاقها عدة وسوم مثل #خروج_عكايشي_مطلب_اتحادي، و #خروج_عكايشي_مطلب_شعبي وغيرها الكثير. لا مكان للخاملين في الفريق، ولا مكان لهم في قلوبنا. وأنا أقول نيابة عن الجماهير الواعية خروج عمايشي شيء إلزامي يا مقيرن. أخيراً هُنا مُلخّص لمن أراد أن يرى سوء هذا المهاجم وسوء إنهائه للهجمات والميزة الأهم للمهاجم هي “الإنهاء” المهاجم بلا إنهاء كالحياة بلا ماء.

ملاحظة “شاهد المقطع وأنت تشرب عصير ليمون لتهدئة أعصابك”
https://www.youtube.com/watch?v=YQ3QbjEKfxw

فيديو مقال عكايشي، لقد بلغ السيل الزُبى!

شاهد أيضاً

تجاوز كل ما هو سيئ في حياتك، تكن أفضل...بقلم: إبراهيم النعمي..موقع مقال

تجاوز كل ما هو سيئ في حياتك، تكن أفضل.

نسيان الماضي السيئ تجاوز الأمور السيئة في حياتك لأن عجلة الحياة تسير ولا شيء يقف …