<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / خواطر / على هامش الحياة

على هامش الحياة

الموت وأحاديثه

الحديث عن الموت والموتى يمثل كابوسا في حد ذاته بالنسبة لكثير من البشر ، واللعب بالموت غاية لبعض الساسة وتجارة مربحة بالنسبه لكثير من تجار السلاح الخفي وتجار الممنوع. فلقد ذكر بوكوفسكى في كتاباته : ((سوف نموت جميعا ، سوف نموت كلنا ، يالهذا السيرك ! هذا كافٍ ﻷن يجعل الواحد مننا يحب اﻵخر ، لكننا لا نفعل ذلك . إن توافه الحياة تداعب أحاسيسنا وهي تصيبنا بالذعر أيضا ، نحن بشر يأكلهم اللا شيء)).

أذكر حينما كتب صديقي المقرب رسالة تدعو إلى اﻷمل والسعادة، ولكنه ذكر في أواخرها كلاما عن الحياة والموت قال لا يخاف الموت إلا من يخاف الحياة ومن عاش حياته مستمتعا بها بكل بساطة لا يهاب لقاء الموت. كما ذكر لي أيضا أن الحياة كلها عبارة عن نسخ ملونة مختلفة الأشكال لنوع واحد من أسرار البقاء وهو الموت. فكل من على اﻷرض موتى ، يحبون موتى ، و موتى يتخاصمون مع موتى ، وموتى يهجرون موتى ، وموتى يشكون موتى لموتى ، وموتى يمنعهم لقاء الموتى موتى ، فلماذا الهجر والخصام مادام كل من عليها موتى؟.

رزق مقسوم

إذا كانت الحياة رزق وكل مافيها بقدر معلوم ورزق محسوم ، فالموت يقابلنا وهو رزق عند نفاد الرزق. فسعادة الدنيا تأتي من بساطة التعامل معها ﻷن السعادة مجرد إحساس مؤقت يأتي حينما تريده ، ويغادر حينما لاتريده. السعادة الحقيقية تنبعث في النفس عند الهروب من كل ما هو سبب للحزن واﻷلم إلى أن يتجدد مصدر اﻷلم وهكذا إلى يتم الاستسلام التام للحزن.

الهروب إلى النفس والتصالح معها

وللحصول على سعادة مؤقته اهرب عليك أن تهرب من نفسك إلى نفسك،  ومن كل ماضيك إليه ولكن بروح مختلفة جديدة أقوى وأقدر على الحكم والمقاومة من أجل تغيير المستقبل ولكن بنظرة مختلفة. اهرب عندما تدرك وتتيقن تمام اليقين بأنك يجب أن تنجح وتحقق فوق ما تحلم به ولكن لا تعلم أين هذا النجاح اهرب لأي مكان بعيد حتى ولو كنت في أقصى شمال إفريقيا، وذهبت إلى جنوبها ستنجح ولكن بشرط أن تهرب.

‏فمن عاش فى رحلة هروبه مع نفسه متصالحا معها  استطاع الانتصار على جميع المعوقات الخارجية واﻹحباطات التي لا تبني بل بالعكس تدمر، فكما يقول علماء النفس: الشخص الوحيد الذي تعيش معه كل حياتك هو نفسك، لذا فالتصالح مع ذاتك أولوية قبل أي شيء لأنه إذا كنت في صراع داخلي لن تعيش براحة أبدا.

للهدف ونوعه أهمية

لتعيش حياة هادفه يجب أن تربطها بهدف معين ، ولكن حينما تفقد هذا الهدف تحزن أشد الحزن ، والحقيقه المطلقه أن الهدف الذي أردناه أو تمنيناه لم يكن له أي هدف ، أي أن المحتوى والمضمون الذى تدور حوله الحياه مفرغ في أصله. يا لها من مهزلة ، الحياة أكبر مهزلة يجب ألا نمحها أكثر من حقها أو نشغل تفكيرنا بها ﻷن اﻷمر كله لله.

يجب أن تتقبل الحياة بما فيها من خير وشر وحق وباطل وإختلاف وإتفاق، وكل أشكال التحول والتغير سواء أكانت متوقعة أو غير متوقعة، لأنها في هذا الوقت تصبح محصلة  لا شيء بالتساوي والتعادل مع أي شيء. تكرار الفشل هو مقدمة جميلة لحدوث شيء جميل في الحياة ، بمعنى أن الشخص الذي يتعرض لكثير من الفشل في حياته هو الشخص الذي يستطيع أن يحقق القدر الكبير من النجاح، أو يمكن أن يستمر في فشله إذا ألحق بفشله القدر الكافي من الخوف ﻷجل الخوف كهدف فقط.

على هامش الحياة أحيانا ما ينبت الله في داخل كل نفس محطمة نبتة أمل يتغير معها كل شيء وكل واقع قد اعتقدت أنه لن يتبدل، ولن يتحول إلى ما هو أفضل وأجمل، فلطف الله وتقديره أشمل وأعم من كل معاني الضيق والحزن والتشاؤم.

فيديو مقال على هامش الحياة

شاهد أيضاً

متى تنتهى هذه المعاناة؟ || بقلم: محمود شقريه || موقع مقال

متى تنتهى هذه المعاناة؟

ذكريات الألم  لماذا نتألم كل هذا اﻷلم ولماذا ترحل عنا كثير من ذكرياتنا الجميله ويبقى …