الرئيسية / أخلاق / مواعيد المستوصفات الصحية حقيقة أم وهم

مواعيد المستوصفات الصحية حقيقة أم وهم

ثقافة الالتزام بالمواعيد

تكاد ثقافة الالتزام تنعدم من مجتمعنا العربي، مما لاشك فيه أن الالتزام مطلب هام جداً في حياتنا فمثلاً عندما نكون أطفالاً فنحن ملزمون بالحضور إلى المدرسة في وقت مبكر، وعندما نكون طلاباً في الجامعة فنحن ملزمون بالحضور إلى المحاضرات في الأوقات المحددة، وعندما نكون موظفين في سوق العمل فعلينا التقيد والالتزام بمواعيد الحضور والانصراف كما علينا أيضاً التقيد بأنظمة وقوانين الشركة التي هي كفيلة بخروجنا من دوامة المساءلة والعقاب.

موعد في إحدى المستوصفات الصحية

أحب أن أسرد لكم موقف حدث لي مع والدتي:

في يوم من الأيام توجهت مع والدتي إلى إحدى المستوصفات الصحية لمراجعة الطبيب في موعد اعتيادي، حيث قبل ذهابنا للمركز الصحي قامت والدتي بمخاطبة المستوصف الصحي لطلب موعد للدخول إلى الدكتور، وصلنا إلى المستوصف الصحي قبل حلول وقت الموعد بعدة دقائق، توجهنا إلى قسم الاستقبال لإنهاء الإجراءات قبل الدخول إلى الدكتور، أنهينا الإجراءات وتوجهنا إلى قسم الاستقبال للانتظار ريثما يحين وقت الموعد.

حان وقت الموعد ولم ندخل إلى الدكتور، مضى الكثير من الوقت بينما نحن جالسين منتظرين دون فائدة.
راودني الشعور بالضجر وفور ذلك توجهت إلى قسم الاستقبال لسؤالهم ما السبب في وراء عدم دخولنا إلى الدكتور رغم انقضاء الكثير من الوقت من حلول وقت الموعد؟.

وفوجئت بأن الدكتور غير موجود في مكتبه، وأخبروني أنه مشغول في أمر وعندما ينجزه سوف يأتي، حيث أن الدكتور يقنط في نفس العمارة التي يوجد فيها المستوصف الصحي، بدأ  الغضب يشتعل في نفسي من قلة الاهتمام وعدم اللامبالاة وسوء التدبير وعدم احترام مواعيد المرضى.

لاشك بأن الظروف واردة الحدوث لأي شخص ولكن هناك مبدأ الاحترام الذي يجب أن يتعاملوا معه بأكثر جدية، من هو المخطئ الدكتور أم الشخص الذي ينسق مواعيد المرضى؟ علماً بأن الدكتور المنشود مدير المستوصف الصحي.

أسئلة تستنكر عدم احترام المواعيد في المستوصفات الصحية

سؤالي هل من آداب وأخلاقيات العمل عدم احترام مواعيد المرضى؟! من هو المسؤول عن سوء التدبير؟!
هل يليق بمن يعمل في رأس الهرم أن يكون شخص غير مسؤول لا يبالي ولا يحترم مواعيد المراجعين؟!
هل يصلح هذا الدكتور أو المدير بأن يكون قدوة لطاقم عمل المستوصف الصحي؟!

هذه النوعية من المدراء لابد أن يتعلموا الاحترام والالتزام مع الآخرين، هذه مسؤولية كبيرة على عاتقهم وهي اهتمامهم بالمرضى واحترام وقتهم لابد منهم الالتزام واحترام مواعيد الآخرين.

لأن المرضى أمانة عظيمة بيدهم وهي مسؤولية أمام الله إما أن يكونوا مصدراً يؤتمن بالمرضى  عندهم وإلا فليستريحوا بجانب أطفالهم في بيوتهم.

فيديو مقال مواعيد المستوصفات الصحية حقيقة أم وهم

أضف تعليقك هنا