الرئيسية / أدب / قصة / أنا أحبها ولكني فقط خجول جدا

أنا أحبها ولكني فقط خجول جدا

قصة معبرة تروي مافعله الخجل بالحبيبين

ما حدث في الصف العاشر

بينما كنت جالسا في درس الإنكليزي، أحدقت النظر في الفتاة الجالسة بجواري، كانت بالنسبة لي ما يسمى (أفضل صديق). أحدقتُ النظر في شعرها الطويل، الحريري، وتمنيتُ لو كانت لي، لكنها لم تكن تلاحظني كذلك، وكنتُ أعرف ذلك.

بعد انتهاء الدرس، سارت نحوي وسألتني عن الملاحظات التي فاتتها في اليوم السابق، وبدوري قمتُ بتسليمها لها، قالت (شكرا)، أردت أن أخبرها، أني أريدها أن تعرف أنني لا أريد أن نكون أصدقاء فقط، أنا أحبها ولكني فقط خجول جدا، ولا أعرف لماذا؟.

ما حدث في الصف الحادي عشر

رن الهاتف . على الطرف الآخر ، كانت هي . كانت تبكي ، تتمتم وتشكي حبيبها الذي تركها وكسر قلبها . طلبتْ مني المجيء إليها لأنها لا تريد أن تبقى وحيدة ، لذلك فعلت . جلست بجانبها على الأريكة ، وأحدقت في عيونها الناعمة ، متمنيا لو كانت لي . بعد ساعتين ، وبعد مشاهدة فلم ، مع تناول ثلاثة أكياس من رقائق البطاطا ، قررتْ أن تذهب إلى النوم . نظرتْ إلي ، وقالتْ ( شكرا )  . أريد أن أخبرها ، أني أريدها أن تعرف أنني لا أريد أن نكون أصدقاء فقط ، أنا أحبها ولكني فقط خجول جدا ، ولا أعرف لماذا ؟ .

ما حدث سنة التخرج

قبل يوم من موعد الحفلة الراقصة ، سارت نحو خزانتي . قالت ( رفيقي مريض ولن تسير الأمور على ما يرام ، ولم يكن لدي رفيق ، وكنا في الصف السابع ، قد تعاهدنا أنه إذا لم يكن لأي منا رفيق ، سنذهب إلى الحفلة الراقصة معا مثل أفضل الأصدقاء ) . وقد فعلنا . بعد أن انتهى كل شيء ، كنت أقف عند عتبة بابها الأمامي ، أمعنت النظر في وجهها بينما أبتسمت وهي تنظر إلي بعيونها الكريستالية ، أريدها أن تكون لي ، لكنها لا تفكر بي كذلك ، وأنا أعرف ذلك . قالت ( لقد قضيت أفضل وقت ، شكرا ! )  . أريد أن أخبرها ، أني أريدها أن تعرف أنني لا أريد أن نكون أصدقاء فقط ، أنا أحبها ولكني فقط خجول جدا ، ولا أعرف لماذا ؟ .

ما حدث يوم التخرج

مضى يوم ، ثم أسبوع ، ثم شهر . قبل أن أتمكن من غض الطرف ، كان يوم التخرج . شاهدت جسدها المثالي يحلق مثل الملاك على خشبة المسرح لإستلام شهادة تخرجها . أردتها أن تكون لي ، لكنها لم تكن تلاحظني كذلك ، وكنت أعرف ذلك . قبل أن يذهب الجميع إلى المنزل ، سارت نحوي ببدلة تخرجها  ، وبكت وهي تنظر إلي . ثم أبتسمت  وقالت :  (أنت أفضل صديق لي ، شكرا )  . أريد أن أخبرها ، أني أريدها أن تعرف أنني لا أريد أن نكون أصدقاء فقط ، أنا أحبها ولكني فقط خجول جدا ، ولا أعرف لماذا ؟ .

ما حدث بعد بضع سنين

أنا ألآن أجلس في حفلة زفاف . تلك الفتاة ستتزوج ألآن . لقد شاهدتها تقول ( أوافق ) ، لقد تزوجت من رجل آخر. أردتها أن تكون لي ، لكنها لم تكن تراني كذلك ، وكنت أعرف ذلك . ولكن قبل أن تغادر  ، سارت نحوي وقالت : ( لقد جئت ! شكرا )  . أريد أن أخبرها ، أني أريدها أن تعرف أنني لا أريد أن نكون أصدقاء فقط ، أنا أحبها ولكني فقط خجول جدا ، ولا أعرف لماذا ؟ .

ما حدث في الجنازة

مرت سنوات ، نظرت إلى الأسفل في نعش فتاة كانت بالنسبة لي ما يسمى ( أفضل صديق ) . لقد ماتت . في قاعة  العزاء ، قرأوا مذكرات كتبتها خلال سنوات دراستها الثانوية . قالت في مذكراتها : ( أنا أحدق في وجهه متمنيا لو كان لي ، لكنه لم يكن يلاحظني كذلك ، وأنا أعلم ذلك . أريد أن أخبره ، أني أريده أن يعرف أنني لا أريد أن نكون أصدقاء فقط ، أنا أحبه ولكني فقط خجولة جدا ، ولا أعرف لماذا ؟ . أتمنى أن يخبرني أنه أحبني ! أتمنى لو أنا فعلت ذلك أيضا ) … فكرت في نفسي ، وبكيت.

فيديو مقال

أضف تعليقك هنا