<جوجل اناليتكس>
الرئيسية / رياضة / الأهلي فوق الجميع #مصر

الأهلي فوق الجميع #مصر

فى بلد ظن الجميع أن كل ما فيها قد انتهى وساء، في بلد ظن الجميع فيها أنها قد قلحت منذ زمن.. حياة روتينية ساذجة تُفرض عليك هنا بين أشغال العمل أو الدراسة، تريد أن تخرج من هذه الدائرة المغلقة ولا تعرف كيف..

ماذا يمثل النادي الأهلي لمصر؟

النادي الأهلي هو سر سعادة الشعب المصري

ومع أن كل شيء يتغير؛ لكن هناك أمر ثابت لا يتغير، “النادى الأهلي” هو هرمون السعادة لدى عُشّاقه، النادي الأهلي ثابت وهم المتغيرون، هو الرمز وهم مجرد هواة يتلاعب بهم متى يشاء.

هو مصدر السعادة لهذا الشعب البائس ومُشرف هذه البلد، مهما حاولوا أن يدعو عليه بالباطل اأو ينقصوا من هيبته باءت كل محاولاتهم بالفشل.

النادي الأهلي هو أسطورة مصر ورمز لعراقتها وأصالتها

كتب تاريخ مقاومة الاحتلال الانجليزي في مصر، وفتح أبوابه أمام شباب الثوره المتطوعين كنادي رياضي ومركز تدريب لهم، ظل النادي الأهلي يُشرف هذه البلد ليضرب أسمى معاني الوطنية، وإنكار الذات هو عنوانه الرئيسي.

كتب تاريخه بأحرف من ذهب ودلالات من نور وألقاب من ماس، بل إن النادي الأهلي هو التاريخ بنفسه، تاريخ يطلع عليه القاصي والداني..

مرت السنوات وسيطر النادي الأهلي على مصر، وحصد كل الألقاب بفارق -سنين ضوئية- عن أقرب منافسيه في مصر، أصبح النادي الأهلي نادي القرن و عملاق أفريقيا الأوحد، وسيطر على كل الألقاب الأفريقية وتوسع داخل أدغال القاره السمراء والوطن العربي، واستمرت شعبيته في التوسع في قلوب وعقول الناس، وأصبح ثاني أكثر نادي تتويجاً بالبطولات القارية في العالم، والعالم كله أصبح يعرف “الأهلي” والألقاب لا تعرف إلا طريق “الأهلي”.

تاريخ مر عليه أساطير سجلوا أسماءهم في كتاب التاريخ، كتاب سيخلد للأبد وسيحكى عنه بكلمات من ذهب، شهداء ضحوا من أجله وصعدت أرواحهم للسماء، لكن ذكراهم حاضر بيننا، رائحتهم الطاهرة لازالت هنا تعبق كل شيء في أرجاء المكان، وسيرتهم ستخلد للأبد أيضاً.

شعارات ومبادئ وضعت وتم العمل بها، تاريخ لا يمكن لأحد أن ينكره -حتى الحاقد والحاسد- يعلم تماماً أن “الأهلي لا يوجد منافس مباشر له في مصر أو في إفريقيا، أو حتى في الوطن العري، ولكنه ينكر هذا لأنه مريض نفسياً يحاول الهروب من واقعهُ المرير..

“النادي الأهلي فوق الجميع”.. جملة مُعبرة عن حال الأهلي.

فيديو مقال الأهلي فوق الجميع

شاهد أيضاً

عماد متعب ( القناص) بقلم: عبدالرحمن طارق || موقع مقال

عماد متعب ( القناص)

اللاعب المفضل النهايات السعيدة لا تحدث إلا في السنيما، الأشياء الجميله لا تبق لفترات طويلة …